سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) لطلبة كربلاء إن مصدر قوتكم ومدار عزتكم هو التزامكم بدينكم وعقيدتكم

سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) لطلبة كربلاء إن مصدر قوتكم ومدار عزتكم هو التزامكم بدينكم وعقيدتكم
2019/09/25


دعا سماحة المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) اعزاءه الطلبة الشباب إلى الارتباط بالتراث الثقافي الديني وجذوره الأصيلة، و ان مصدر قوتهم وعزتهم هو تمسكهم بدينهم وعقديتهم, جاء ذلك خلال حديث سماحته مع مجموعة من طلبة الاعداديات في محافظة كربلاء المقدسة, الثلاثاء 24 من محرم الحرام 1441 هـ.
كما دعا سماحته كذلك الى الحفاظ على القيم الأخلاقية والروابط المجتمعية، التي بها يحافظ المجتمع على تماسكه وقيمه النبيلة المستمدة من القرآن والسنة النبوية الشريفة وسيرة الائمة المعصومين (عليهم السلام).
ودعا سماحته (مدّ ظله) في نهاية اللقاء للجميع بالموفقية والسداد، طالبا من اعزاءه الطلبة أن يوصلوا سلامه لعوائلهم وزملائهم بالدراسة ودعاءه لهم.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل تعتبر نفقات الأضحية والكفارات في الحج البذلي في عهدة الباذل؟

الكفارات تجب على المكلف المبذول له، وأما الهدي فإنّ بذله شرط في وجوب الحج.

هل يجوز تلقيح المرأة بواسطة زوجها ؟

نعم يجوز ذلك ، ولكن ذلك يستلزم كشف العورة ولمسها من قبل الدكتورة وهو حرام ، فلا يجوز الإقدام عليه إلا إذا كان الإنجاب منحصراً بذلك وكان تركه حرجياً .

هل يجوز رفع الصوت بالصلاة على محمد وآل محمد داخل العتبات المقدسة كما هو المألوف عند كثير من العوام في حرم الإمام الحسين ( عليه السلام ) وغيره ، وهل هو مصداق لقوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ ... ) [ الحجرات : 2 ] ؟

يستحب رفع الصوت بالصلاة على النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، كما في الحديث الصحيح عن أبي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) قال : ( قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ارفعوا أصواتكم بالصلاة علي فإنها تذهب بالنفاق ) . وأما الآية الكريمة فإنها واردة لرفع الصوت المنافي للآداب والمبني على الاستهوان به ، كما روي عن بعض أهل الجفاء أنهم أتوه فنادوه وهو في حجرته وهم في الخارج أن : اخرج إلينا يا محمد ، فآذى ذلك رسول الله فنزلت الآية ردعاً لهم . ولا تشمل الآية ما إذا كان رفع الصوت تكريماً له أو تمجيداً لله تعالى ، أو في مقام أداء الواجب ، كما كان يرفع بمحضره الصوت بالأذان صباحاً ومساءً ، وكان الشعراء والخطباء يلقون في المحافل بين يديه الشعر في مدحه والخطب ، وكانوا يرفعون أصواتهم عند الحرب ونحوها من المناسبات المقتضية لذلك . فما يُفعل في المشاهد المشرفة من رفع الصوت بالصلاة عليه من أفضل القربات ، إلا أن يخاف من ترتب الضرر على القائل أو غيره من المؤمنين ، فيحرم لذلك ، لا لحرمة رفع الصوت بنفسه .

ارشيف الاخبار