على أبواب شهر رمضان .. سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يبارك للمؤمنين حلول الشهر الفضيل، ويوصيهم بتقوى الله والورع عن محارمه تعالى والاهتمام بالقيم والتعاليم الإسلامية التي أكدّت على بناء الاسرة والمجتمع الصالح

على أبواب شهر رمضان .. سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يبارك للمؤمنين حلول الشهر الفضيل، ويوصيهم بتقوى الله والورع عن محارمه تعالى والاهتمام بالقيم والتعاليم الإسلامية التي أكدّت على بناء الاسرة والمجتمع الصالح
2019/05/05


ونحن على أبوب شهر رمضان المبارك، بارك سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) لجميع المؤمنين بحلول شهر الطاعة والغفران، وسائلاً الباري تعالى ان يوفقهم على صيامه وقيامه، وأداء حقه، وأن يعيده عليهم باليمن والبركة، موصياً سماحته المؤمنين، لاسيما شريحة الشباب منهم، بضرورة استثمار شهر الطاعة والغفران، بتقوية أواصرهم الإيمانية، بمزيد من الورع عن محارمه جلّت قدرته، جاء ذلك خلال استقبال سماحته لوفود متعددة من متكفلي أيتام مؤسسة اليتيم الخيرية في الكوت، وطلبة الاعدادية بقضاء النعمانية، وطلبة العلوم الدينية في مدرسة الإمام المنتظر (عجل الله فرجه) في الناصرية.
كما أوصى سماحته استثمار المناسبات الدينية والفرصة الروحانية بالشهر الفضيل، الى التدبر بالقرآن الكريم، والسير على نهجه القويم، وان يوصي احدهم الاخر بالمعروف والسلوك الحسن فيما بينهم وبين مجتمعهم، مذكّرا (مدّ ظله) إياهم بيوم القيامة وبيوم الحساب، وأن يؤدوا وظيفتهم لخدمة انفسهم ومجتمعهم، وان يرفقوا بالوالدين، تالياً عليهم (مدّ ظله) الآية الكريمة {وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ(14) وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَىٰ أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا ۖ وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ۖ وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ۚ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} لقمان.
وفي ختام حديثه، دعا السيد الحكيم من سبحانه تعالى ان يتقبل زيارتهم، ويريهم بركاتها في الدنيا والآخرة، انه سميع مجيب.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

اقاربنا يأتون مراراً لزيارتنا ويسكنون عندنا مدة زيارتهم لنا ونحن ايضاً عند ذهابنا لمدينتهم نسكن عندهم مدة زيارتنا نأكل ونشرب لديهم ولكنهم اشخاص من يتهاونون بفريضة الصلاة..تارة يصلونها وتارة لا يصلونها ما حكم سكننا واكلنا وشربنا لديهم ولدينا.

إذا كنت تحتمل ترتب الاثر او الفائدة على نصحهم وجب ذلك إلا أن تخشى من وقوع الضرر على الآمر بالمعروف واذا كان في قطيعتهم ردعاً لهم عن المعصية أو انكاراً للمنكر وجب ذلك وفق ضوابط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

الطلاسم المذكورة في بعض الكتب ، بعضها يتضمن آيات قرآنية وكلمات مفهومة وبعضها الآخر يتضمن كلمات وأسماء غير مفهومة ، فهل يمكن اعتبارها من قبيل الأسباب التي نتوسل بها ، وبالتالي لا أثم على من يؤمن ويعمل بها أم ماذا ؟

الطلاسم المذكورة في بعض الكتب لا يعلم ورودها عن المعصومين ، ومع ذلك يجوز الإتيان بها لاحتمال ورودها أو لاحتمال تأثيرها ، والإتيان بها بالنية المذكورة ليس فيه شائبة شرك أو ابتداع .

أعطى صاحب مال مبلغاً قدره (1000) دينار لعامل ، وأجازه بأن يعمل بمبلغ (800) دينار مضاربة بينهما ، ويبقى (200) دينار أمانة عند العامل ، وبعد ذلك أودع العامل هذه المائتين عند شخص آخر بدون علم صاحب المال ، ثم أنكر هذا الطرف الثالث على العامل المال وهو (200) دينار ، فهل لصاحب المال الأول دخل في هذه الخسارة ؟

إذا كان إيداع المال المذكور عند الطرف الثالث تفريطاً بحق الأمانة فيثبت الضمان على المودع ، وإن لم يكن فيه تفريط فلا ضمان عليه ، نعم إذا كان إيداعه عنده - أي : عند الثاني - مبنياً على عدم دفعه لغيره كان ضامناً .

ارشيف الاخبار