سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل وفد المزارات الشيعية بالعراق ويدعوهم إلى الاهتمام بنشر الأحكام الفقهية والشرعية وتقريبها لعموم الناس، لاسيما القرويين الأعزاء القاطنين القرى النائية

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل وفد المزارات الشيعية بالعراق ويدعوهم إلى الاهتمام بنشر الأحكام الفقهية والشرعية وتقريبها لعموم الناس، لاسيما القرويين الأعزاء القاطنين القرى النائية
2018/07/21


دعا سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، المبلغين العاملين بالعتبات المقدسة والمزارات الشيعية، إلى الاهتمام البالغ بنشر الأحكام الفقهية والشرعية بين عامة الناس، ، لاسيما الأعزاء القرويين القاطنين القرى النائية والقريبة منهم، والمحتاجين الى معرفة احكام دينهم وشريعتهم السمحاء، لبعد مناطقهم عن مراكز المدن الدينية، وأن يقربوا الاحكام الفقهية والشرعية إليهم من خلال الحديث المبسط والدارج عندهم، فهي حاجة ضرورية لكل مسلم ويجب التركيز عليها لكي يعرف كل منهم مفردات دينه الحنيف، جاء ذلك خلال استقبال سماحته وفدا يمثل العاملين في المزارات الشيعية في العراق.
كما وَجه سماحته (مدّ ظله) بالقيام بحملات تثقيفية مكثفة لكل المناطق النائية لنشر الثقافة الدينية لاسيما شريحة الصبية والنساء والشباب وتعليمهم أحكام دينهم، وإرشادهم إلى السلوك القويم بالاهتمام بالصلاة وأحكامها، وبر الوالدين، وأداء الأمانة والصدق والابتعاد عن الأعراف العشائرية المخالفة لأحكام شريعتهم السمحاء.
وفي ختام حديثه المبارك، ابتهل سماحته إلى الباري سبحانه وتعالى أن يوفق الجميع لمرضاته وأن يؤدوا وظيفتهم بما يرضيه جلّ وعلاّ، إنه سميع مجيب.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

إذا ما حصل تأثير على كفاءة البرنامج وقدرته بما يسيء إلى سمعة تلك الشركات تارة ، وأخرى قد يؤثر على أساسيات جودة البرنامج كسلعة ، فما هو الحكم ؟

لا يمنع ذلك من الاستخدام والاتجار مع تقرير أصحاب المؤسسة ورضاهم ، وأما مع عدم رضاهم فالمدار في المنع على حصول الشرط والحرمة إنما يكون في حق المشترط عليه ، فلا يجوز قيامه بالاستنساخ ولا تمكينه منه ، وأما في حق غيره فلا حرمة حتى مع الشرط .

انتشرت في عالم اليوم ما يعرف ببطاقات الائتمان ( كريدت كارت ) ، وتقوم البنوك بمنح هذه البطاقة لعملائها برسم سنوي قدره عشر جنيهات ، مقابل أن تضع تحت تصرفه مبلغاً كبيراً من المال غير رصيده الذي يملكه ( أوفر درافت ) يستطيع أن يسحب منه متى يشاء على سبيل القرض على أن يسدده خلال شهر ، وإذا تأخر عن تلك المدة فإن البنك يأخذ فائدة نسبتها (1.5%) لكل مائة جنيه ، فما حكم التعامل بمثل هذه البطاقات مع هذه الفائدة ؟

المعاملة المذكورة محللة بنفسها ، لأن الرسم الذي يدفعه العميل وهو عشر جنيهات ليس بفائدة القرض ، بل هو هبة منه للدولة مشروطة بالقرض ، وليس ذلك محرماً ، بل المحرم هو القرض المشروط بالفائدة . نعم لا بُدَّ من إجراء وظيفة مجهول المالك المتقدمة في جواب السؤال إذا علم بأن المال قد مرَّ بيد مسلم ، أو كان في أرض الإسلام ، كما أنه في فرض تأخر التسديد عن الشهر وثبوت الفائدة المتقدمة لا بُدَّ من دفعها على أنها ضريبة من الدولة ، لا على أنها فائدة للقرض كما تقدم نظيره في جواب السؤال .

ارشيف الاخبار