سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مد ظله) يستقبل مجموعة من المؤمنين اللبنانيين؛ ويدعوهم إلى مزيد من الالتزام بالمبادئ الحقة وإحياء المناسبات الدينية والشعائر الحسينية التي حفظت الدين من الانحراف

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مد ظله) يستقبل مجموعة من المؤمنين اللبنانيين؛ ويدعوهم إلى مزيد من الالتزام بالمبادئ الحقة وإحياء المناسبات الدينية والشعائر الحسينية التي حفظت الدين من الانحراف
2018/06/10


استقبل سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد لحكيم (مدّ ظله) مجموعة من المؤمنين اللبنانيين، ودعا سماحته أتباع أهل البيت في بقاع العالم إلى المزيد من الالتزام بالمبادئ الإسلامية وإحياء المناسبات الدينية وأداء الشعائر الحسينية التي حفظت الدين والمذهب وجعلتهما بمنأى من الانحراف والضلالة، وكما دعا سماحته لعدم الالتفات لما يردده المنتقدون لها.
كما وجه سماحته (مدّ ظله) المؤمنين بأن يعرفوا أهمية الإصرار والثبات والتضحية من أجل المبدأ الذي أرساه الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته المعصومين سلام الله عليهم أجمعين، لأنه هو الذي جعل من التشيع كيانا محترما بين بقية الشعوب على اختلاف مشاربهم وألوانهم.
وفي ختام اللقاء دعا سماحة السيد الحكيم (مدّ ظله) العلي القدير أن يتقبل أعمالهم وزيارتهم وأن يوفقهم لخدمة دينهم ومبدئهم وطلب منهم أن يوصلوا سلامه لذويهم ومتعلقيهم.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

ما حكم التداعي إلى الجائر بين المؤمنين لو ثبت اعتداء أحدهم على الآخر في قضايا اختراق كمبيوترية أو تخريبية ؟ مع أنه من المحتمل أن يتعرض لعقوبة مالية أو غيرها ؟

مع امتناع المُعتدي من الترافع للحاكم الشرعي يجوز للمعتدى عليه الترافع للجائر من أجل استحصال التعويض عن حقه ، غاية الأمر أنه إذا حكم له بأكثر من حقه وجب إرجاع الزائد له . أما إذا لزم عقوبته بدنياً أو مالياً لا بعنوان التعويض ، بل نظير الضريبة التي تأخذها الدولة ، فإن كان ذلك من أجل تحصيل التعويض جاز ، لسقوط حرمته بامتناعه من التعويض . وإن كان ذلك عقوبة مجردة من دون أن يتحصل التعويض معها لم يجز الترافع مع احتمال إيقاعه بالمؤمن ، إلا لاستدفاع شره فيما بعد ، أو للنهي عن المنكر لو توقفا على ذلك ، ولا بُدَّ حينئذٍ من مراجعة الحاكم الشرعي .

ما معنى عبارة ( التعرُّب بعد الهجرة ) التي وردت في باب المعاصي الكبيرة ؟

المقصود منها السفر إلى البلاد التي لا يمكن للمسلم فيها الحفاظ على دينه ، أو القيام بفرائض الإسلام فيها .

كيف تفسرون قول النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( أطول عمر بن آدم يوم ولدته أمه ) ؟

المقصود منه أنه كلما مضى على بني آدم يوم فقد نقص من عمره يوم ، فيكون أطول عمره أول يوم من حياته .

المؤمن المذكور في السؤال السابق كان يستلم أثناء دراسته الجامعية راتب رمزي تدفعه الجامعة كدعم لغلاء أجور النقل والطعام ، وكان يقبض ذلك الراتب بدون استحصال إذن من الحاكم الشرعي ، حيث لم يكن ملتفتاً لهذه المسألة ، وكذلك فإن الراتب الذي كان يقبضه أثناء خدمته العسكرية الإلزامية كان البعض منه مقبوضاً بدون استحصال إذن الحاكم الشرعي لعدم التفاته لذلك أيضاً . وبعد أن استحصل الإذن بفترة فإن بعض الرواتب كان يقبضها بدون استحضار نيابة القبض عن الحاكم الشرعي حين استلامه لذلك الراتب ، فهل هناك طريقة معينة لتصحيح تصرفاته المالية السابقة ؟

ما مضى فات ، وعليه أن ينوي الوفاء لو عثر على صاحب المال الحقيقي ، وعليه فيما يأتي أن يقبض المال عنا أو عمن يأذن له في القبض عنه . نعم ، بالنسبة لما مضى إذا كان يعرف من دفع إليه المال المقبوض بدون إذن الحاكم الشرعي وفاء عن ثمن مبيع ونحوه فاللازم مراجعته من أجل إبراء ذمته بحقه ، لأن المال المدفوع إليه لا يصلح للوفاء ، ومع الجهل به فاللازم مراجعة الحاكم الشرعي .

ارشيف الاخبار