سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يثمن مراعاة الأطباء الملتزمين دينيا للمرضى، ويدعوهم إلى الصدق واحترام شرف المهنة وشرف العوائل الكريمة التي ينتمون إليها

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يثمن مراعاة الأطباء الملتزمين دينيا للمرضى، ويدعوهم إلى الصدق واحترام شرف المهنة وشرف العوائل الكريمة التي ينتمون إليها
2018/05/19


 في رحاب ليالي شهر رمضان المبارك، استقبل سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مُدّ ظله) نخبة من أطباء مدينة النجف الأشرف، السبت الثالث من شهر رمضان المبارك من عام 1439 هـ.
وثمن سماحته الكوادر الطبية الملتزمة دينيا بمراعاتهم لعامة المرضى ، وسعيهم الجاد لمساعدتهم بتفان وليكسبوا من خلالها ثقة الناس وثقة الناس بالطبيب العراقي .
ووجه سماحة المرجع السيد الحكيم (مدّ ظله) عامة الأطباء العراقيين لبذل جهود أكبر، وأن يهتموا بالدقة والنظام والإخلاص والصدق والشعور بالمسؤولية الملقاة على عاتق كل منهم ، فكل ذلك يعكس ارتباطه بمذهب أهل البيت عليهم السلام ، لاسيما أنهم أمناء على صحة الناس وعلى أرواحهم.
وفي نهاية حديثه دعا سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مد ظله) الباري تعالى أن يتقبل صيامهم وأن يوفق المخلصين لخدمة مجتمعهم ولأداء وظائفهم بما يرضي الله تعالى.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

في البلاد غير الاسلامية هل يجب التأكد من مكونات كل شي بالتفصيل حتى الماكولات التي نعتقد بان محتوياتها حلال مثل المثلجات فيما اذا استعمل فيها شي غير مذكى ، وهل يجب التاكد من كل مادة حتى لو لم نعرف معناها اصلا مثلا المواد الحافظة

إذا لم يعلم باحتوائها على ما يحرم أكله ولو من جهة تنجسه بملاقاة النجاسة فجائز واما إذا استعمل فيها شيء نجس كغير المذكى فتنجس. ولا يجب التأكد بهذا النحو. نعم, ينبغي للانسان الابتعاد عما فيه ضرر او يحتمل احتوائه على ما يضر.

قتل الحشرات وقتل القط والكلب وغيرهما من الحيوانات غير النافعة بدون سبب جائز أم لا ؟

نعم هو جائز ، وإن كان الأولى تجنبه ، والاقتصار على ما إذا كانت مؤذية ، هذا إذا لم تكن مملوكة ، أماإذا كانت مملوكة فلا يجوز قتلها إلا بإذن مالكها .

ما حكم رسم صور اهل البيت (عليهم السلام) وتعليقهم وبيعهم وشراهم

الصور المذكورة لا يقصد منها إلا التمثيل والتشبيه فليست هي الصور الحقيقية لهم (عليهم السلام) ويجوز بيعها وشراؤها واقتناؤها، ولكن حيث يحرم تصوير ذوات الأرواح فرسم الصور المذكورة حرام ولكن استنساخها وتصويرها بأجهزة التصوير الحديثة جائز.

المبلّغ المهاجر يعيش بين خليط من الأفكار والعقائد إسلامية كانت أم غير إسلامية ، فهل لجنابكم الكريم أن يتفضل علينا ببعض التصورات والتوجيهات التي تساعده على تأدية وظيفته الشرعية التبليغية بشكل أيسر وأنجح ؟

يجب الحذر كل الحذر من إقحام ما ليس إسلامياً في التبليغ ، بل حتى من إقحام بعض الأفكار المنحرفة المنسوبة للإسلام والمحسوبة عليه ، حيث يتحمل المبلغ في ذلك أعظم جريمة ، لما فيه من تشويه للحقيقة والمبدأ ، وإضلال الناس وتسميم أفكارهم . ولنا أعظم رصيد في الأفكار والمفاهيم التي يتضمنها القرآن الكريم وتعاليم النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وأهل بيته ( عليهم السلام ) في أحاديثهم وخطبهم وأدعيتهم ، وفيما نستفيده من عِبَر من سيرتهم وسلوكهم ، وسلوك أوليائهم الذين مضوا على منهاجهم . فإن في ذلك كله البيان الكافي في العقائد والفقه ، والأخلاق والسلوك ، وتهذيب النفوس والسير بها نحو الكمال ، وهي لا زالت في متناول أيدينا يتيسر لنا الوصول إليها والاستفادة منها . وحق لنا أن نرفع رؤسنا فخراً واعتزازاً بها ، وبذلك كله يستغني الباحث والمبلغ عن بقية الأفكار والطروحات مهما كانت ، ومن أين صدرت . فإن قليلاً من الحق يغني عن كثير من الباطل ، فكيف بالكثرة الكاثرة من تلك المفاهيم الفاضلة والأفكار السامية ، قال الله تعالى : ( أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ * وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ ) [ إبراهيم : 24 - 26 ] . والحمد لله على ما أنعم به علينا من الهدى والرشاد .

ارشيف الاخبار