سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل وزير الثقافة والإرشاد الإيراني؛ ويوجه من يتولى المسؤولية أيا كانت صفتها بإشعار الآخرين بأبوته للجميع وبالتآلف وبإلغاء الفوارق وعدم النفرة من الذين يخالفونه بالرأي

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل وزير الثقافة والإرشاد الإيراني؛ ويوجه من يتولى المسؤولية أيا كانت صفتها بإشعار الآخرين بأبوته للجميع وبالتآلف وبإلغاء الفوارق وعدم النفرة من الذين يخالفونه بالرأي
2018/04/20


استقبل سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) وفدا من الجمهورية الإسلامية الإيرانية ترأسه وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الدكتور عباس صالحي والوفد المرافق له، حيث وَجه سماحته من يتولى المسؤولية أيا كانت صفتها بإشعار الآخرين بأبوته للجميع وبالتآلف وبإلغاء الفوارق وعدم النفرة من الذين يخالفونه بالرأي والتعامل معهم بنفس المستوى من المحبة للذين يؤيدونه بالرأي، وأن لا يكون الخلاف سببا يؤدي للانشقاق لا سمح الله تعالى.
واستذكر سماحته (مدّ ظله) مراسم زيارة الأربعين وكيف ألغيت خلالها الفوارق بين طبقات المجتمعات الوافدة من شتى دول العالم، فالكل يشعر أنهم أمة واحدة ولا فرق بين الصيني والأفريقي والأوربي، فالجميع لا يشعر بالغربة في طريق كربلاء المقدسة لأن النوايا واحدة باتجاه من ضحى في رمضاء كربلاء من أجل الدين والمبدأ الخالد.
ونوّهَ سماحة المرجع الديني السيد الحكيم (مدّ ظله) أن المرجعية الدينية تهتم بجميع شرائح المجتمع على حد سواء، لأنها تحب الكل وتسعى إلى خيرهم ومصلحتهم.
من جهته، أعرب الدكتور صالحي والوفد المرافق له عن جزيل شكره للمرجعية الدينية بفيوضاتها وتوجيهاتها التي سيكون له الأثر الواضح في عملهم المستقبلي.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل تأذنون لنا باستلام الراتب واستخدام الملابس العسكرية - باعتبارها مجهولة المالك - نيابة عنكم ؟ وهل تخوِّلونا إبلاغ إخواننا المؤمنين بإذنكم لهم باستلام الراتب ، واستخدام الملابس العسكرية ، نيابة عنكم ؟

لا بأس بقبض مجهول المالك من هذه الأمور بالنيابة عني بحيث تكون ملكاً لي ، ثم آذن لكم بتملكها هدية مني لكم ، على أن لا تصرف في الحرام ، ويدفع خمس ما زاد منها عن المؤنة . وإذا كانت هذه الأمور جديدة غير مارة بأيدي الناس كالنقود ( البلوك ) فلا حاجة لقبضها عني ، بل للمكلف تملكها رأساً .

في أحد الأيام ، وبينما أنا في السوق قمت بالصلاة في جامع ، ولم أكن أملك سوى كارت للدعاية ، فسجدتُ عليه ، ما حكم صلاتي ؟ وهل أعيدها ؟ أم لا ؟ علماً بأني لا أعلم المادة التي صُنع منها الكارت ؟

إنما يجوز السجود على الورق المصنوع من مواد يصح السجود عليها ، كالقصب ، أو البردي ، دون المصنوع من غيره ، ومع الشك في حقيقته وجواز السجود عليه لا يصح السجود عليه ، ويجب قضاء الصلاة لو حصل السجود على ما لا يصح السجود عليه . نعم إذا اعتقدت - في حينه - جواز السجود على الكارت المذكور فسجدت عليه صحت صلاتك ، ولا يجب عليك القضاء ، وإنما يجب عليك التأكد من السجود على ما يصح السجود عليه في الصلوات الآتية .

هل يجوز الاعتماد على جهاز التلفزيون من معرفة شروق الشمس وغروبها ؟

إذا أوجب العلم بذلك فهو جائز ، على أن التلفزيون إذا صدق فهو إنما يخبر عن منطقة خاصة كبغداد ولا يخبر عن جميع المناطق .

ارشيف الاخبار