بمناسبة ولادة أمير المؤمنين عليه السلام .. سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يستذكر سيرة المعصومين ويدعو أتباع أهل البيت للسير على نهجهم والتأسي بهم عليهم السلام

بمناسبة ولادة أمير المؤمنين عليه السلام .. سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يستذكر سيرة المعصومين ويدعو أتباع أهل البيت للسير على نهجهم والتأسي بهم عليهم السلام
2018/04/02


بمناسبة ولادة يعسوب الدين وقائد الغرّ المحجلين الإمام أمير المؤمنين عليه السلام، استذكر سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) السيرة العطرة للإمام أمير المؤمنين عليه السلام، واصفا سماحته ذكرى الولادة الميمونة لقائد الغر المحجلين ويعسوب الدين عليه السلام في 13 من رجب الأصب، بأنها من أعظم المناسبات وأشرفها، لأن الإمام عليه السلام هو أب للمعصومين سلام الله عليهم، جاء ذلك خلال استقبال سماحته لوفد مدرسة الإمام الكاظم عليه السلام الدينية في مدينة الشطرة في محافظة ذي قار جنوبي العراق.
وأوصى سماحته أتباع أهل البيت عليهم السلام بالسير على نهج الإمام علي عليه السلام وأبنائه المعصومين عليهم السلام والتاسي بهم، كما أوصاهم بالابتعاد عن الأعراف العشائرية المخالفة للشارع المقدس لأنها تؤدي إلى هتك الحرمات نتيجة الاوهام الشيطانية والعادات الجاهلية البالية والتي ليس لها أساس في ديننا الإسلامي الحنيف.
واستهل سماحة السيد الحكيم (مدّ ظله) حديثه المبارك بتقديم التهنئة والتبريكات لجميع المؤمنين بمناسبة ذكرى الولادة العطرة لأمير المؤمنين عليه السلام، وداعيا من العلي القدير أن يتقبل زيارتهم ويستجيب دعاءهم ويوفقهم لمرضاته.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

شخص عنده أربعة أبناء متزوجين وعنده مؤونة سنته وليس مديوناً يعمل هو وأبنائه في محل واحد ودخلهم واحد ايضاً ويستطيع تأمين نفقات شخصين للحج، فهل يجب الحج، وإذا وجب، فهل يجب عليه بمفرده. أم يجب على الابن أيضاً؟ وفي حالة الوجوب على الابن، فلمن الأولوية من بين ابنائه؟

إذا كان مالك المال شرعاً هو الأب جاز له اختيار من شاء للحج ويكون من يختاره منهم مستطيعاً دون غيره، وأما إذا كان المال مشتركاً بينهم شرعاً فيحسب لكل منهم استطاعة مستقلة فمن كان مستطيعاً منهم وجب عليه الحج ولا أولوية لأحدهم على الاخر.

إذا شهد أهل الخبرة بضَعف أدلة المجتهد الأعلم وقوة أدلة مجتهد آخر في مسألة أو مسائل معينة ، فهل يجوز أو يجب تقليده في خصوص هذه المسائل ؟ أو يبقى رأي الأعلم حجة فيها ؟

إن كانت شهادتهم لمجرد قناعتهم ظناً أو جزماً بخطأ الأعلم في الحكم لأن مختاره في تلك المسائل يخالف ما يتراءى لهم بدواً ، أو يخالف فتاواهم - من دون نظر في استدلال الأعلم واستدلال غيره - فلا عبرة بشهادتهم . وإن ابتنت شهادتهم على اطِّلاعهم على استدلال الطرفين وكيفية استنباطهما في المسائل المذكورة ، فإن رجعت شهادتهم إلى تضعيف مبنى الأعلم وكبرياته التي يعتمد عليها في الاستنباط فلا مجال للتعويل على شهادتهم ، بعد فرض كونه أعلم . وإن رجع إلى تخطئته في الصغريات - كاستظهاره الخاص من النص أو من كلام أهل الخبرة ، واعتماده على نسخ مغلوطة ، وتخبطه في تطبيق الكبريات بصورة استثنائية - فلا بأس بالاعتماد عليهم إذا أوجبت شهادتهم سلب الوثوق برأيه في تلك المسائل .

يقتني بعض الناس الأحجار الكريمة لجلب الرزق ، ودفع الضرر ، فهل لذلك أصل في الشريعة ؟

الرزق من الله تعالى ، نعم وردت روايات تدل على أنَّها وسائل كما أن لبعض الأيام والأوقات بركة خاصة ، ولكن من تحقيقها متناً وسنداً .

ارشيف الاخبار