سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل مجموعة من المؤمنين السويسريين والألمان، ويدعوهم إلى التواصل مع بقية المؤمنين في بقاع العالم المختلفة، وأن يفرضوا احترامهم في مجتمعهم بالتحلي بالأخلاق الفاضلة

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل مجموعة من المؤمنين السويسريين والألمان، ويدعوهم إلى التواصل مع بقية المؤمنين في بقاع العالم المختلفة، وأن يفرضوا احترامهم في مجتمعهم بالتحلي بالأخلاق الفاضلة
2018/03/06


 دعا سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، المؤمنين في دول العالم إلى التواصل الاجتماعي والإنساني فيما بينهم وبين بقية المؤمنين في بقاع العالم المختلفة ويشاركونهم أفراحهم وأتْراحهم؛ لأنّ المؤمن كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص؛ يشد بعضه بعضا)، جاء ذلك خلال استقبال سماحته لوفد من المؤمنين السويسريين والألمان الذين يزورون العتبات المقدسة برعاية العتبة الحسينية المطهرة،
كما وجه سماحته (مدّ ظله) المؤمنين في دول العالم أن يفرضوا احترامهم في مجتمعاتهم بأن يتحلوا بأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وباللين واللطف والمحبة والإنسانية وأن لا يكونوا عبئاً على الآخرين، وأن يهتموا بتربية أسرهم الكريمة ويسعوا إلى تعلمها اللغة العربية، لغة القرآن والأحاديث الشريفة.
وأعرب سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله)، عن بالغ سروره لنشاطاتهم المختلفة ولاهتمامهم بأداء مراسم زيارة المراقد المقدسة، وداعيا سماحته إياهم في نهاية اللقاء لأن يبلغوا سلامه ودعاءه لكافة المؤمنين في بلدانهم وأن ينقلوا وصاياه لهم.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل يجوز تهديم الاوقاف وضمها الى صحن الائمة او اولاد الائمة عليهم السلام لو حصلت اعمال التوسعة في اي من المشاهد المقدسة؟ وكالاتي : 1- بيت وقف لخدمة زائري اهل البيت (علیهم السلام) في الزيارات (ان كان الوقف خاص لمجموعة او عائلة معينة او وقفاً عاماً). ان كان الواقف موجوداً ..... وان كان الواقف متوفي ....وان كان الواقف متوفي واهلة منقرضين كما في كثير من الاوقاف الاسلامية كوقف الهنود والباكستان والايرانيين وغيرهم . 2- محل وقفت ارباحه لخدمة زوار الحسين او لخدمة الفقراء او لخدمة فقراء السادة. 3- بناية او قطعة ارض وقفت وقفاً ذرياً . 4- جامع . 5- حسينية. 6- بيت غير موقوف واهله غير معروفين (بيت مهجور ) ولا يستطيع الوصول الى اهله . وان لم يقبل الواقف بالتبرع بالارض او تهديم البناء فهل يمكن اجباره بالقوة وهل يعتبر غصباً كما غصبت حكومة البعث في كربلاء الاراضي الواقعة ما بين الحرمين واجبرت الناس على قبض تعويض من البلدية . وكيف يمكن توسيع المشاهد بدون غصب؟

ج 3،2،1 ــ لا يجوز تهديم الاوقاف ولا تبديلها لصالح وقف آخر، ولا تغييرها عن مفاد وقفيتها باي وجه من الوجوه الا في حالات نادرة. ج 4 ــ لا يجوز تغيير وقفيته، وبالامكان فتح المسجد على المشهد باجازة المتولي مع ابقاء منطقة المسجد مسجداً واجراء احكام المسجد عليها. ج 5 ــ لا يجوز تبديل وقفيتها وبالامكان مراجعة المتولي فاذا لاحظ امكان فتحها على المشهد بحسب الوقفية واجاز ذلك فلا مانع منه، والا فلا يجوز. ج 6 ــ يتعين مراجعة الحاكم الشرعي وشرح الحال له فاذا فحص عن اهله وحصل اليأس من العثور عليهم ورأى من المصلحة الحاقه بالمشهد اجاز لهم ذلك والا فلا. ج 7 ــ الوقف يختلف عن الأراضي المملوكة للاشخاص فان البيوت والخانات المملوكة للاشخاص يمكن ارضاؤهم بالتعويض ولو باكثر من قيمتها الواقعية واما الوقف فلابد من صرفه فيما وقف عليه الا في حالات نادرة مذكورة في الرسالة العملية.

امرأة صابئية متزوجة من رجل صابئي وأرادت أن تدخل في الإسلام ، وعندها تسعة أولاد ، فهددها عند إسلامها بطردها وطلاقها وأخذ أولادها ، ومحاربتها من كافة قبيلتها ، فما هو الحكم ؟ وكيف تعالج أمرها ؟ علماً أنها أدركت أنه لا بُدَّ من الإسلام .

يجب عليها الإسلام حتى لو أدَّى ذلك إلى الانفصال من زوجها ، بل يحرم عليها أن تبقى معه بعد الإسلام وتمكينه من نفسها : ( وَمَن يَتَّقِ اللهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً ) [ الطلاق : 2 ] ، وسيعوضها الله عن عشيرتها بعشيرة الإيمان والإسلام ، حيث يقول تعالى : ( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ) [ الحجرات : 10 ] ، نعم إذا خافت على نفسها من القتل أو نحو ذلك جاز لها كتم إسلامها ، وقيامها بفرائضه بالمقدار المستطاع ، حتى يجعل الله تعالى لها فَرَجاً .

ما حكم الجرم الذي يرى بعد انتهاء الصلاة على أجزاء الوضوء ودون علم مُسبَق بوجوده ؟

إذا احتمل أنه لم يكن موجوداً أثناء الوضوء أو احتمل وصول الماء من خلاله إلى البشرة لكثرة صب الماء مثلاً صحَّ الوضوء ، وإن علم بوجوده أثناء الوضوء ومنعه من وصول الماء للبشرة وجب إعادة الوضوء والصلاة .

في غسل الجنابة هل يجب على المؤمن أن يتجنَّب إدخال يده في الإناء المستعمل للغسل ؟ أي أن يحمل الإناء من الخارج دون إدخال يده فيه ؟

إذا كانت يده طاهرة كان إدخالها الإناء قبل غسلها مرتين مكروهاً ، بمعنى أنه إذا أدخلها كره له استعمال الماء من دون أن ينجس الماء أو يحرم استعماله .

ارشيف الاخبار