سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يوصي المبلغين بالارتباط بأهل البيت (عليهم السلام) وبالعقيدة الحقة وتجسيدها وتثبيتها في نفوس الناس قولا وعملا بعيدا عن أية مصلحة آنية 

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يوصي المبلغين بالارتباط بأهل البيت (عليهم السلام) وبالعقيدة الحقة وتجسيدها وتثبيتها في نفوس الناس قولا وعملا بعيدا عن أية مصلحة آنية 
2018/03/06

أوصى سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) مبلغي الحوزات العلمية المباركة بالارتباط الكلي بأهل البيت (عليهم السلام) وإرثهم الثقافي والمعرفي وبالعقيدة الحقة والدعوة إليها وتثبيتها في نفوس الناس قولا وعملا، جاء ذلك خلال استقبال سماحته عددا كبيرا من مبلغي الحوزة العلمية في مدينة قم المشرفة.
وأكد سماحته (مدّ ظله) على ضرورة أن يؤدي المبلغ وظيفته بالوجه الأكمل لخدمة الدين والمؤمنين بالتواضع وبالتركيز خلال عمله بالدراسة وبالتبليغ والسعي لإحياء أمرهم سلام الله عليهم بالعلم والعمل.
سائلا الباري عزّ وجل في نهاية حديثه بأن يتقبل زيارتهم وأن يوفقهم لمرضاته إنه سميع مجيب.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل يجوز إعطاء الخمس للمتجاهر بالفسق ؟

الأحوط وجوباً عدم دفع سهم السادة للشخص المذكور ، وأما سهم الإمام ( عليه السلام ) فلا بُدَّ من مراجعة الحاكم الشرعي فيه .

هل للزانية عدة إذا أراد الزاني أن يتزوجها أو غيره ؟

لا عدة من الزنى ولا استبراء ، نعم يستحب استبراؤها من ماء الفجور عند إرادة تزويجها ، بل هو الأحوط استحباباً ، خصوصاً إذا كان الزاني هو الذي يريد التزويج بها ، كما ذكرناه في المسألة (93) من كتاب الطلاق من ( منهاج الصالحين ) ، وفي المسألة (19) من مباحث العدة من ( الأحكام الفقهية ) .

ما حكم قراءة الكف والفنجان شرعاً ؟

يجوز ذلك إذا لم يبتن على اليقين والخبر الجازم ، بل من باب مجرد الظنون والتخمينات ، أما إذا ابتنى على اليقين والخبر القطعي الجازم فهو حرام ، كما يحرم التصديق به حينئذ .

ما المراد بالعدالة في نظر سماحتكم ؟ وهل تختلف العدالة المأخوذة في مرجع التقليد عنها في إمام الجماعة ؟

نعم تختلف العدالة المعتبرة في مرجع التقليد عن العدالة المعتبرة في إمام الجماعة ، حيث يشترط في المرجع أن يكون على درجة عالية من التقوى تمنعه من الوقوع في الحرام عادة ، وإذا وقع في المعصية ولو نادراً أسرع إلى التوبة ، بينما يشترط في إمام الجماعة أن يتجنب الكبائر ولا تصدر منه الصغائر بإصرار واستخفاف .

ارشيف الاخبار