المرجع السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل طلبة العلوم الدينية من الهند والباكستان ويدعوهم إلى التقوى والجد بطلب العلم والتسلح به لنشر الحكم الشرعي بحذافيره بين الناس

المرجع السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل طلبة العلوم الدينية من الهند والباكستان ويدعوهم إلى التقوى والجد بطلب العلم والتسلح به لنشر الحكم الشرعي بحذافيره بين الناس
2017/07/25

(( وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون ))، داعيا إياهم إلى التقوى والجد بطلب العلم والتسلح به وعدم التكاسل بنشر الأحكام الشرعية بحذافيرها والمسائل الفقهية لعموم الناس ونشر العقيدة وتثقيفهم عليها وعدم التقصير بأداء هذا الواجب من خلال التواصل المستمر مع عامة الناس.
كما وجه سماحة المرجع الحكيم خلال حديثه المبارك مع طلبة العلوم الدينية، الثلاثاء الأول من ذي القعدة 1438هـ، بالاهتمام البالغ بثقافة أهل البيت عليهم السلام والارتباط بهم ونشر ثقافتهم بين الناس وإبلاغهم ما حرم الله وما حلله وتطبيقه على أنفسهم ومن ثم حث الآخرين على الأخذ والالتزام بها.
كما شدد سماحته على الإخلاص لله تعالى وتقوى الله وحسن الثقافة والالتزام بأوامره سبحانه تعالى، داعيا الباري أن يوفقهم لوظيفتهم ويزيدهم علما.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

ماحكم فائدة المصارف اذا كانت متغيرة خلال العام مثلا من( 12 الى 10 الى 8%) علما ان البلد اسلامي ؟

إذا كان المصرف حكومياً تابعاً لدولة تدعي الولاية الدينية ولو باطلاً او اهليا اسلاميا فلا يجوز الايداع فيها واخذ الفائدة واما ان كان المصرف حكوميا تابعا لدولة لا تدعي الولاية الدينية فيجوز الايداع فيه لابنية اشتراط الفائدة ثم يجوز اخذ الفائدة بنية كونها منحة مجانية بعد اجراء حكم مجهول المالك عليه بقبضه نيابة عن سماحة السيد (مدظله) ثم تملكه هدية من سماحته بشرطين ان لا يصرف في الحرام ويدفع خمس ما زاد منه عن المؤنة واما ان كان اهلياً غير اسلامي فيجوز الايداع فيه واخذ الفائدة.

قال الله تعالى : ( مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلا يُجْزَى الَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلاَّ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) [ القصص : 84 ] . فهذا صريح في أنَّ السيئة لا تُضاعف بينما أسمع من بعضهم أن السيئات تضاعف في الأوقات الشريفة كمثل : ليلة الجمعة ويومها أو شهر رمضان وليلة النصف من شعبان ويوم عرفة وغيرها؛ فماذا تقولون ؟

لا مجال لتحديد حجم السيئة ومقدار زيادتها في هذا المورد أو ذاك ، لكن على العموم ، من الممكن افتراض زيادة العقوبة في تلك الأوقات، بلحاظ أن السيئة الواقعة في هذا الوقت تشتمل على جريمة أخرى غير نفس السيئة وهي هتك حرمة ذلك الوقت الشريف ، فليست جريمة واحدة تستوجب عقاباً واحداً.

ارشيف الاخبار