مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مد ظله) في سوريا يوزع هدية شهر رمضان المبارك (سلة غذائية) على المؤمنين القاطنين في منطقة السيدة زينب (عليها السلام) وأحياء دمشق

مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مد ظله) في سوريا يوزع هدية شهر رمضان المبارك (سلة غذائية) على المؤمنين القاطنين في منطقة السيدة زينب (عليها السلام) وأحياء دمشق
2019/05/06


قام مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مد ظله)، في سوريا بتوزيع هدية شهر رمضان المبارك (السلة الغذائية) على الإخوة المؤمنين القاطنين في منطقة السيدة زينب (عليها السلام) وأحياء دمشق.
ولا يزال العمل مستمرا لإيصال الهدية للإخوة المؤمنين في بقية المحافظات السورية.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

اذا حدث ان استغيب شخص بذكر خصلة سيئة فيه ويصعب التحلل منه فهل الاستغفار له في صلاة الليل يمحو الذنب ام عليه التحلل؟

لابد في خروج المكلف من تبعة الغيبة ــ مضافاً إلى التوبة ــ من أن يحلله الشخص الذي اغتابه فإن تعذر ذلك ــ ولو لخوف ترتب فساد على ذلك ــ فلابد من الاستغفار له سواء كان في قنوت صلاة الوتر او غيره

في بريطانيا لعبة تسمى ( اللوترى ) حيث تطبع شركة مساهمة قائمة تحتوي على عدة أرقام وتبيع البطاقة بثمن زهيد ، يختار المشترك باللعبة ستة أرقام من القائمة فإذا طابقت الأرقام المختارة الأرقام المقصودة المضمرة يفوز المشترك بجائزة كبيرة ، ربما بلغت ملايين الجنيهات ، علماً بأن الشركة تقول إن بعض الأرباح يصرف في المشاريع الخيرية عندهم . فهل يحق للمسلم أن يشتري بطاقة كهذه بقصد احتمال الفوز بالجائزة ؟ ويتعهد في حالة الفوز بذل المال في مشاريع إسلامية كلاً أو بعضاً استنقاذاً للمال من أيدي هؤلاء ؟

الظاهر صحة المعاملة المذكورة وخروجها عن المراهنة المحرمة ، لأن قوام المراهنة عدم ملكية المال إلا بالفوز ، كما في الرايسز ، أما المعاملة هنا فهي عبارة عن بيع البطاقة بالثمن الزهيد وشرائها به ، مع اشتراط بذل الجائزة على تقدير مطابقة الأرقام المختارة للأرقام المضمرة . فالجائزة مستحقة بالشرط في ضمن البيع ، لا بنفس الفوز في المسابقة ، وحينئذ تحل الجائزة بالشرط ، ولا يجب بذل المال للجهات الخيرية ، وإن كان ذلك حسناً .

أريد تعريف واضح لمفهوم الفاسق ؟

الفاسق من ارتكب معصية كبيرة ، أو أصر على الصغائر من دون مجوِّز شرعي ، ما دام لم يستغفر ويتوب .

ارشيف الاخبار