ممثل المرجع الكبير السيد الحكيم يزور حسينية الإمام الصادق (عليه السلام) في شارع فلسطين حي المستنصرية في العاصمة بغداد

ممثل المرجع الكبير السيد الحكيم يزور حسينية الإمام الصادق (عليه السلام) في شارع فلسطين حي المستنصرية في العاصمة بغداد
2020/11/13


ممثل المرجع الكبير السيد الحكيم يزور حسينية الإمام الصادق (عليه السلام) في شارع فلسطين حي المستنصرية في العاصمة بغداد
زار ممثل المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (دام ظله)، سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد عز الدين الحكيم، اليوم الجمعة 27 من ربيع الاول 1442 هـ، حسينية الإمام الصادق (عليه السلام) في حي المستنصرية بجانب الرصافة في العاصمة العراقية بغداد..
وبعد اداء صلاة العشاءين تحدث سماحة السيد الحكيم (دام عزه) عن ضرورة المساجد واهميتها في تكوين شخصية الانسان المؤمن، كما حث سماحته على الاستفادة الكاملة من وجود المساجد و الحسينيات فهي فرصة يحاسب على تركها و يثاب على من يستثمرها.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

الإيداع في البنوك المتعاملة بالربا الأهلية والحكومية وغير المسلمة ، هل يجوز ؟ المعروف أن الفقهاء يعلقون الحكم على اشتراط الزيادة ، طبعاً ليس في التعامل مع البنك اشتراط إضافي ، بل يتم التعامل على أساس مقررات البنك التي تلزمه بدفع الزيادة للعميل ، حتى إن الناس يختارون البنك على أساس دفعه الزيادة الخاصة من دون اشتراط خاص منهم أثناء المعاملة معهم ، فهل يجوز ذلك ؟

يكفي في اشتراط الزيادة دفع المال للبنك جَرياً على مقتضى قوانينه ، وحينئذ يجوز الإيداع المذكور في البنوك غير المسلمة ، لعدم حرمة الربا بين المسلم والكافر إذا كان آخذ الزيادة هو المسلم ، كما يجوز في البنوك الحكومية إذا كان الإيداع لا بداعي استحقاق الزيادة ، لعدم الاعتداد بقصد الحكومة ، وحينئذ يجوز أخذ الزيادة لا بعنوان الاستحقاق ، بل من باب الاستنقاذ نظير سائر ما يؤخذ من هبات الدولة ، حيث يحل بإجراء وظيفة مجهول المالك على المال . أما إذا كان البنك أهلياً إسلامياً فلا يجوز الإيداع فيه بناء على قوانينه المرعية للزوم الربا المحرم . ويا حبذا لو تحل البنوك المذكورة المشكلة بالإعلان عن أن من يتجنب شرط الزيادة خوف الربا تكون الزيادة له هبة محضة ابتدائية ، وتنفذ وعدها المذكور بدفع المال على نحو الهبة ، وإن لم يجب عليها تنفيذه شرعاً .

ما تقولون بالنسبة للموسيقى والأناشيد ؟

تحرم الموسيقى إذا كانت بالوجه اللهوي ، كما هو المتعارف بين أهل الفسوق والترف ، وكذا الحال في الغناء والأناشيد إن صدق عليها الغناء ، وأما إذا لم يصدق عليها ذلك فهي حلال .

المعروف أن تدوين الحديث عند أبناء العامة تأخر لأسباب سياسية بسبب منع الخلفاء ذلك ، فهل تأخر التدوين عند أتباع الإمام علي ( عليه السلام ) ؟ وهل أمَر الأئمة ( عليهم السلام ) أصحابهم بتدوين الحديث ؟ ومتى بدأ التدوين عندنا ؟

ذكر المؤرخون أن الإمام عليّا ( عليه السلام ) قد دوَّن حديث الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) في حياته ، ففي الحديث عن أُمّ سَلمة قالت : دعا رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) بأديم ، وعلي بن أبي طالب ( عليه السلام ) عنده ، فلم يزَل رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يُملي وعليٌّ ( عليه السلام ) يكتب ، حتى ملأ بطن الأديم وظهره وأطرافه . ودوّن الصحابي أبو رافع كتاب السنن والأحكام والقضايا ، وكان البراء بن عازب صاحب رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يحدّث ، ويَكتُب من حوله حديثَه . وقد أُثرت عنه روايات كثيرة في فضائل الإمام علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، وهناك صحابة آخرون ذُكر أنهم دوّنوا الحديث ، ومن أصحاب أمير المؤمنين ( عليه السلام ) دوَّن بعضهم الحديث عنه ( عليه السلام ) مثل عبيد الله بن أبي رافع ، وربيعة بن سميع ، وسليم بن قيس الهلالي ، وعلي بن أبي رافع ، وزيد بن وهب الجهني ، وغيرهم .

ارشيف الاخبار