توصيات المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) بخصوص التعامل مع حرائر العراق ضحايا داعش

توصيات المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله)    بخصوص التعامل مع حرائر العراق ضحايا داعش
2019/09/26

توصيات المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) بخصوص التعامل مع حرائر العراق ضحايا داعش

                                                         بسم الله الرحمن الرحيم
الى المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم (دام ظله)
بعد التحية لجنابكم الكريم، نضع بين اياديكم شريحة ليست قليلة من مجتمعنا العراقي، فبعد تعرض البلاد للهجمة الهمجية من قبل داعش المجرمة، تعرض الكثير من النساء الشيعيات التركمانيات والاقليات الاخرى للخطف، ومن ثم بيعهن واغتاصبهن، وفي بعض الحالات تزويجهن من مقاتلي داعش بالإكراه، وقد رفع الله عنا هذه الغمة، وتحررت النساء من أيدي داعش الاجرامية ورجعن إلى أهلهن ومناطقهن ولحمد لله على هذه النعمة..
نرجو بيان رأيكم الشريف
وماهي نصيحتكم للمؤمنين في كيفية التعامل مع هذه المظلومية؟ ونسألكم الدعاء.

                                                                                                                                                                                                                                       جمع من المؤمنين

بسم الله الرحمن الرحيم
ان من اعظم الجرائم الاعتداء على اعراض الناس وانتهاك حرمتها، وقد حصلت جرائم بشعة اثناء سيطرة داعش على الكثير من المناطق، حيث شملت العوائل الكريمة والمصونة، مما جعل مظلومية الضحايا قاسية ومؤلمة، والآن وبعد ان فرج الله عن اهالي تلك المناطق، يلزم على الجميع التعاطف مع تلكم المظلومات، ورعايتهن بما يحفظ لهن كرامتهن، ويعوضهن عما اصابهن من حيف وظلم، فإن من اهم المسؤوليات الاجتماعية التي اكدت عليها الشريعة التعاون بين المؤمنين في الازمات والنكبات، ليكونوا أهلاً لرحمة الله ولطفه، ونسأل الله سبحانه وتعالى ان يدفع عن هذا البلد الكريم كل سوء، وان يوفق الجميع لما فيه رضاه، انه ارحم الراحمين، وهو حسبنا ونعم الوكيل.

 

                                                                                            22 من محرم الحرام 1441هـ
                                                                                           مكتب السيد الحكيم/ النجف الاشرف

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

ما حكم من أفطر يوماً من شهر رمضان عمداً بسبب ظروف عائلية أو دراسية لا بقصد المعصية ؟

: إذا كان يعلم بوجوب الصوم عليه يجب عليه القضاء والكفارة .

ما حكم صلاة وصوم الأشخاص من أهالي الفاو سابقاً - والذين ما زالوا يطلق عليهم أنهم من أهالي الفاو رغم أنهم لا يسكنون فيها - الذين يعملون في صيد الأسماك وأن عملهم يتطلب منهم ترك مركز المدينة التي كانت لهم بها مساكن والدخول للبحر والبقاء هناك يومين أو أكثر وقطع المسافة الشرعية ؟

إنهم مسافرون في تلك الحال ويجب عليهم الإفطار والقصر ، إلا أن يكون الغالب في حياتهم السفر ، بحيث يكون شيئاً اعتيادياً في حياتهم وكثيراً منهم ، فإنه حينئذ يجب عليهم التمام والصيام إلا أن يبقى في مكان واحد عشرة أيام ، فإنه يقصر في السفرة الأولى ويفطر ، ثم يعود للتمام والصيام في السفرة الثانية وما بعدها .

الأموال التي تجمع لعزاء سيد الشهداء ( عليه السلام ) ، أو لبناء مأتم ، أو التي تجمع للفقراء أو مطلق وجوه الخير - قبل صرفها في محلها - هل تكون ملكاً لمعطيها ؟ أم للجهة المقرَّر صرف المال لها ؟ أم لا تكون مملوكة لأحدهما ؟

يجري عليها حكم الصدقات ، فهي إما خارجة عن ملك صاحبها أو باقية في ملكه ، يلزمه صرفها في الجهة الخيرية التي عينت لها ، أو في مثلها مع تعذرها ، ولعل الأول أقرب .

هل يختص جواز غناء النساء في الأعراس بمجلس الزفاف ؟ أو يعم غيره من مجالس الأعراس ؟

الدليل المجوز يختص بزف العرائس ، ولا يعم غير ذلك من المجالس التي تعقد بمناسبة الزواج ، بل المرجع فيه عموم دليل المنع بعد إمكان خصوصية الزفاف في الحل ، لما فيه من جمع الشمل المرغوب فيه شرعاً .

ارشيف الاخبار