سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل طلبة العلوم الدينية الدراسين في مؤسسة آية الله العظمى السيد محسن الحكيم (قدس سره) للدراسة الحوزوية

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل طلبة العلوم الدينية الدراسين في مؤسسة آية الله العظمى السيد محسن الحكيم (قدس سره) للدراسة الحوزوية
2019/07/09


استقبل سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، طلبة العلوم الدينية الدراسين في مؤسسة آية الله العظمى السيد محسن الحكيم (قدس سره) للدراسة الحوزوية، وقد أكد (مدّ ظله) على ضرورة الدراسة بجد لإتقان المعلومة الدينية والحفاظ على ارتباطها بمصدرها التشريعي، وأهمية زرع الثقة المتبادلة بين المبلغ وعموم الناس بحسن المخالطة والمعاشرة والاخلاص لله تعالى، وإشعار المؤمنين بالاهتمام والرعاية والعناية بهم، لكي تكون الإرشادات مؤثرة، ولبيان رسالة الله تعالى بشكل ميسر وواضح، وحسب مدارك الناس المختلفة.
واستذكر السيد الحكيم الاهتمام البالغ لزعيم الطائفة السيد محسن الحكيم (قدست نفسه الزكية)، ومراجع الدين العظام (قدست اسرارهم)، بطلبة العلم الوافدين الى النجف الاشرف من العراق وخارجه، بتوفير ما يحتاجه طالب الحوزة في دراسته من مدارس وكتب واموره المعاشية.
وفي ختام حديثه دعا المرجع السيد الحكيم العلي القدير أن يوفق طلبة الحوزة للإخلاص له سبحانه وأن يؤدوا وظيفتهم بما يرضيه تعالى، وأن يكونوا في رعاية الإمام الحجة عجل الله فرجه وأن يريهم بركات أعمالهم في الدنيا والآخرة.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل يجوز للرجل أن ينظر إلى صورة امرأة محجبة ومتدينة ؟ علماً أنها في الصورة غير محجبة ؟

يشكل النظر إذا كان عدم الحجاب بنحو يوجب كون النظر هتكاً لها ، بل يحرم حينئذ ، وإلا فلا يحرم .

عند المصرف مثلاً دينار ونصف بحراني بحوزتي يساوي دينار كويتي ، لكن يوجد عند المصرف دينار كويتي قديم غير رائج ، إذا أراد أحد أن يشتريه يبيعه بنصف دينار ، هل يجوز بيع العملة القديمة ؟ وعلى هذا الفرض بيعت العملة القديمة في بلدتها بنفس العملة الرائجة ، ماذا بالنسبة إلى بائع العملة القديمة الذي لا يعلم بالحال ، هل يُعدّ مغبوناً ؟ وإذا كان المشتري قد اشترى هذه العملات القديمة مع الغبن في حال إذا كان هناك عدة أشخاص غير معينين قد باعوا ولم يمكن إخبارهم بالغبن ، فما حكم المشترى من هذه الأموال ؟ هل يكون حكمه حكم مجهول المالك ؟ أو من الأموال المختلطة بالحرام ؟ وفي فرض جواب المسألة هل يخمّس بمجرد الربح ؟

يبدو من السؤال أن الدينار الكويتي القديم يباع في البحرين بنصف دينار ، بينما يستبدل في الكويت بدينار كويتي حديث بلا فرق ، فإذا كان المراد ذلك فلا غبن في بيعه بنصف دينار في البحرين ، لأن الغبن تابع لمكان المعاملة ، ومجرد جهل البائع بما عليه الحال في الكويت لا يجعله مغبوناً ، على أنه لو كان مغبوناً يثبت له الخيار ولا يبطل البيع ، فمع عدم فسخه يبقى الدينار المشترى منه في ملك المشتري ، ولا يكون مجهول المالك ، وأما الخمس فلا يجب إخراجه إلا عند حضور رأس السنة .

ما هو الحكم لكل تلك الصور السابقة ولكن على أساس استنساخ النسخة الأصلية ؟ يعني بتعدد الوسائط ؟

الاستنساخ على النسخ غير الأصلية إن كان مشمولاً بالشرط كان محرماً ، لكن حرمته على خصوص طرف المعاملة ، فلا يجوز له تمكين غيره من الاستنساخ ، أما استنساخ غيره من دون تمكين منه فهو لا يحرم عليه ، ولا على ذلك الغير .

ارشيف الاخبار