سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يشيد بتضحيات وانتصارات متطوعي الحشد الشعبي، ويوصيهم بأن يتميزوا بالأخلاق الحميدة

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يشيد بتضحيات وانتصارات متطوعي الحشد الشعبي، ويوصيهم بأن يتميزوا بالأخلاق الحميدة
2019/07/03


أشاد سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) بشجاعة وتضحيات متطوعي الحشد الشعبي ، التي باتت واضحة للمنصفين في كل دول العالم، بعدما حققوا الانتصار، ووقفوا بوجه اكتساح “داعش” للمنطقة، داعيا (مدّ ظله) ان يتميزوا عن الاخرين بتحليهم بالأخلاق الحميدة والفاضلة، وعكسها بتصرفاتهم وسلوكهم اليومي، جاء ذلك خلال استقبال سماحته لقائد ومقاتلي فرقة الإمام علي (عليه السلام) القتالية.
وأوصى سماحته المتطوعين للدفاع عن العراق ومقدساته الحفاظ على ما حققوه من انتصارات بمزيد من الحذر واليقظة، وبتقوية عقيدتهم وتثبيتها في النفوس، وأن تكون سيرتهم وتصرفاتهم مستمدة من تعاليم المعصومين (سلام الله عليهم أجمعين)، ويتصفوا بالورع والالتزام الديني والأخلاقي.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

ما هو مفهوم الردة والارتداد في الإسلام ؟

الارتداد هو خروج المسلم عن الإسلام إمّا بإنكار أصل الإسلام ، أو إنكار ضروري من ضرورياته ملتفتاً إلى ضروريته ، بحيث يرجع إلى تكذيب الله تعالى أو تكذيب رسوله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) .

ما هو الضابط الشرعي بالنسبة إلى الحوار في شبكة الإنترنت ؟ والذي منه ما يدور مع المتربصين بالموالين لأهل بيت العصمة ( عليهم السلام ) ، سواء بالسباب لإيذائهم عمداً ، أو إحداث التشكيك في نزاهة علماءهم العظام ، كالطوسي والكليني ونظائرهما ، وهذا خلافاً للحوار مع من يترقب المؤمن في حوارهم خيراً ، فما هو الضابط الشرعي لأنواع الحوارات ؟ لا سيَّما مع الوقيعة المتعمدة في مذهب الحق وأهله ؟

أما الحوار مع من يترقب منه الخير فلا ريب في حُسنه ، بل قد يجب ، لما فيه من ترويج الحق ، والسعي لرفع شأنه وإعلاء كلمته ، أو الدفاع عنه وردِّ عادية المعتدين عليه . وأما الحوار مع من لا يترقب منه الخير فهو في نفسه ليس محرماً ، إلا أن يخشى من ترتب بعض المحاذير الشرعية عليه . منها : إغراق الطرف المقابل - صاحب الموقع - في غَيِّه ، وإكثاره من نشر الباطل عناداً ، كردِّ فعل على فتح الحوار معه ونقده . ومنها : تشجيع الموقع ورفع شأنه ، بفتح الحوار معه ولو بنحو النقد له ، إذ قد يكون الحوار معه سبباً لشعور من يقف وراءه أو شعور غيره بأن الموقع من الأهمية بحيث يحتاج الخصم لنقده ، والرد عليه ، والحوار معه ، بخلاف ما إذا أُهمل ، حيث قد يشعرهم بأنه من التفاهة بحيث لا يراه الخصم أهلاً للحوار والنقد ، نظير قوله تعالى : ( وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ ) [ القصص : 55 ] ، أو أن الحق من القوة وظهور الحجة بحيث لا يؤثر عليه التهريج والتشنيع غير المنطقيين ، وقد يؤدي ذلك إلى شعورهم بالخيبة والفشل ، ويكون سبباً في تخفيف غلوائهم وكبح جماحهم ، وهو ما نرجحه غالباً مع كل من يشنع على الحق بعناد وإصرار خارج حدود الحساب والمنطق .

: إذا كنت أعمل مدرِّسة للرسم ، هل يجوز أن ارسم أشخاص أو حيوانات ( أعزَّكم الله ) ؟

لا يجوز رسم ما يصدق عليه أنه حيوان أو إنسان ، ولكن يجوز رسم عضو ونحوه مما لا يصدق عليه ذلك ، كالرأس ، أو اليد أو الرجل ، ونحوها .

ارشيف الاخبار