سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله)، يوصي خدمة الإمام الحسين (عليه السلام) لأن يكونوا نموذجا بالالتزام الديني والأخلاق الفاضلة المستمدة من سلوك وسيرة المعصومين (عليهم السلام)

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله)، يوصي خدمة الإمام الحسين (عليه السلام) لأن يكونوا نموذجا بالالتزام الديني والأخلاق الفاضلة المستمدة من سلوك وسيرة المعصومين (عليهم السلام)
2019/06/30


أوصى سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، خدمة وأصحاب المواكب الحسينية، لأنّ يكونوا نموذجا يحتذى به الآخرون، بالتزامهم الديني والأخلاقي، المستمد من سيرة المعصومين (عليهم السلام)، وأن يستذكروا دوماً تضحياتهم وثباتهم على المبادئ الحقة في سبيل شيعتهم، لكي يصدقوا انتمائهم بسلوكهم العملي الصالح، جاء ذلك خلال استقبال سماحته لوفد موكب الطفل الرضيع في مدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد.
وأكّد سماحة السيد الحكيم على ما يتعرضون له من محن في مدينة كبيرة مترامية الاطراف كبغداد، فيجب عليهم ان يعرفوا جيدا ما يحمله كل منهم من شرف، بانتمائه الى الأئمة (سلام الله عليهم)؛ فعلى صغيرهم وكبيرهم ان يعرف تكليفه وواجبه الشرعي، لكي لا يحرم من العناية الإلهية ورعاية الامام المنتظر (عجل الله فرجه الشريف)، ولكي لا يخسر أحدهم دنياه وآخرته.
في ختام حديثه المبارك، وجّه سماحة السيد الحكيم (مدّ ظله) أن يكون كل واحد منهم الدرع الحصين لأهل البيت (عليهم السلام)،وان يبلغوا ذويهم سلامه ووصاياه، وأن يكونوا قدوة صالحة لمجتمعهم، داعيًا الباري سبحانه وتعالى أن يوفقهم للإخلاص بعملهم وأن يريهم بركاته في الدنيا والآخرة، وأن يمن عليهم بالمزيد من التوفيق لخدمة القضية الحسينية المقدّسة، وأن لا يحرمهم من هذا التوفيق، إنه سميع مجيب.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

ما المقصود بعرق الجنب ؟

هو العرق الذي يحصل للشخص بعد جنابته إلى أن يغتسل منها .

وما الفائدة العملية في الخلاف ؟

قد تظهر الفائدة فيما إذا حصل السجود بالمعنى المصدري من دون نية واستمر في السجود بالمعنى الاسم المصدري عن نية ، فإن كان السجود الواجب هو السجود بالمعنى المصدري فلا يجزي ذلك ، وإن كان هو السجود بالمعنى الاسم المصدري فهو مجزئ .

هل أن مستحضرات التجميل الحاوية على الكحول نجسة ، مثل : دهن اليدين ، ومعطر الجسم السائل ، والشبيه بالصابون ، وغيرها ؟

إذا كانت الكحول من مادة مسكرة مائعة بالأصل فهي نجسة ، ومع الشك في ذلك يجوز البناء على الطهارة , ولكن ينبغي اجتناب استعمال هذه المستحضرات في مواضع الوضوء بنحو يوجب بطلان الصلاة .

ارشيف الاخبار