سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يوصي العاملين بالمراكز الثقافية بأن يكونوا قدوة حسنة للآخرين بالالتزام الديني والاخلاقي، واستثمار الإمكانات لنشر القيم والمفاهيم التي أكد عليها النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله) وأهل بيته (عليهم السلام)

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يوصي العاملين بالمراكز الثقافية بأن يكونوا قدوة حسنة للآخرين بالالتزام الديني والاخلاقي، واستثمار الإمكانات لنشر القيم والمفاهيم التي أكد عليها النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله) وأهل بيته (عليهم السلام)
2019/06/20



اوصى سماحة المرجع الديني السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، العاملين في المراكز الثقافية بأن يكونوا قدوة حسنة للناس بالالتزام الديني والأخلاقي، واستثمار الإمكانات لنشر القيم والمفاهيم التي أكد عليها النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله) وأهل بيته (عليهم السلام) جاء ذلك خلال استقبال سماحته لوفد مركز الإمام المنتظر (عجل الله فرجه الشريف) في ناحية تاج الدين شمالي محافظة واسط.

وأكد سماحة السيد الحكيم (مدّ ظله) على التعاضد والتحابب والوحدة وان يؤدي كل منهم تكليفه الشرعي ازاء مجتمعه واهله.
وفي ختام حديثه دعا سماحة المرجع الديني السيد الحكيم (مدّ ظله) العلي القدير أن يتقبل أعمالهم ويستجيب دعاءهم، ويوفقهم لما فيه صلاح حالهم في الدنيا والاخرة إنه سميع مجيب.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

فإذا كان المخبر يقع في الحرج ، أو بالإخبار يتوقع أن يصل حال الزوجين إلى عدم تحملهما ذلك ، فما هو التكليف الشرعي ؟

إن كان المراد بالحرج صعوبة تبليغ مثل هذا الحكم فليس هو عذراً ، وإن كان المراد به وقوع المخبر في مضايقات مهمة فهو عذر ، وإن كان المراد بعدم تحمل الزوجين عدم رضوخهما للحكم الشرعي فليس هو مبرراً لترك الإخبار ، وإن كان المراد به وقوعهما في أزمة نفسية تضرّ بهما ضرراً بليغاً فهو مبرر لترك الإخبار .

هل يجوز للطلبة أن يبيع داره ليشتري داراً أغلى ثمناً ثم يبقى مديناً لصاحب الدار ، لكي يحصل على الحقوق الشرعية باعتباره مديناً لغيره ؟

هذا يختلف باختلاف الموارد ، واللازم على من بيده الحق أن يعمل على ما سبق في جواب السؤال المتقدم ، فليس كل مدين يستحق الحق ، خصوصاً سهم الإمام ( عليه السلام ) الذي هو أمانة بيد صاحبه ، لا بُدَّ أن يختار صرفه فيما يحرز به رضا الإمام ( عليه السلام ) الذي هو صاحب الحق ، ولا إشكال في أن للأولويات دورها في رضاه ( عليه السلام ) أرواحنا فداه .

تتخلل القصائد الملقاة أثناء مواكب العزاء الخاصة بالمعصومين الأربعة عشر ( عليهم السلام ) ومجالس التأبين للعلماء إشارات تتعلق بالوضع الاجتماعي والعالمي والسياسي أحياناً ، ويكون ذلك غالباً مصحوباً باللطم على الصدر ، فهل يجوز اللطم في الحالات المذكورة ؟

اللطم المذكور جائز ، لأنه في الحقيقة للجهة التي أقيم لها الموكب والعزاء ، إلا أن إقحام هذه الأمور في الشعائر المذكورة قد يخرجها عن مقاصدها السامية ، فليتنبه لذلك المؤمنون .

ارشيف الاخبار