سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يدعو المواكب الحسينية لتحمل المسؤولية إزاء دينهم وقيمهم التي تجعل منهم قوة متماسكة لمواجهة التحديات والخطوب

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يدعو المواكب الحسينية لتحمل المسؤولية إزاء دينهم وقيمهم التي تجعل منهم قوة متماسكة لمواجهة التحديات والخطوب
2019/06/17


أعرب سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) عن اعتزاز المرجعية الدينية الكبير وفخرها بأصحاب المواكب والهيئات الحسينية، التي تقدم خدماتها وتؤدي شعائرها وفق تكليفها الشرعي وبدوافع ذاتية وهي بذلك تجعل من المجتمع أكثر قوة وتماسكاً، وهو ما يحاول الاعداء اختراقه لابعاد الناس عن قيمهم الدينية المستمدة من نهج وسيرة المعصومين (عليهم السلام)، والتي هي مصدر قوتهم وسموهم بين الأمم، جاء ذلك خلال استقبال سماحته وفد هيئة أحباب الزهراء (عليها السلام) للخدمة الحسينية في منطقة الحبيبية ببغداد.
واوصى سماحة السيد الحكيم المؤمنين بضرورة الحفاظ على مصدر قوتهم بالتمسك بنهج وسيرة أهل البيت (عليهم السلام)،والارتباط العاطفي بعقيدتهم، فهي مصدر قوة وتماسك للمجتمع، ومن خلالها استطاع الشيعة، لاسيما العراقيون منهم، الوقوف بثبات وصبر إزاء ما تعرضوا له من ويلات وظلم من الانظمة الظلامية التي حكمتهم، حيث وصل الحال في النظام السابق برفع شعار "لا شيعة بعد اليوم"، موصيا (مدّ ظله) المؤمنين بمزيد من الاهتمام بقضية سيد الشهداء (عليهم السلام)، وان يعرفوا حجم ما يحملوه من مسؤولية اتجاه دينهم وعقيدتهم.
وفي ختام حديثه جدد سماحة المرجع السيد الحكيم (مدّ ظله) شكره وغبطته الكبيرة، بوجود مؤمنين مهتمين بخدمة زوار أئمة أهل في أي مكان يرونه مناسبا وبشعور ذاتي خالص لله تعالى ولرسوله ولأهل بيته (صلوات الله عليهم)، وسائلا السيد الحكيم من العلي القدير أن يتقبل زيارتهم ويستجيب دعاءهم ويوفقهم في أداء وظيفتهم، وان يريهم ثمارها في الدنيا والاخرة، إنه سميع مجيب.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

قاعدة ( قبح العقاب بلا بيان ) هل تعارضها قاعدة ( وجوب دفع الضرر المحتمل ) ؟

قاعدة ( قبح العقاب بلا بيان ) واردة على قاعدة ( وجوب دفع الضرر المحتمل ) ورافعة لموضوعها ، لأن موضوع قاعدة ( دفع الضرر المحتمل ) عند الشك في التكليف هو العقاب ، فمع جريان قاعدة ( قبح العقاب بلا بيان ) يؤمن العقاب ، ولا يبقى موضوع لقاعدة ( وجوب دفع الضرر المحتمل ) ، كما ذكرناه في الجزء الرابع من الكتاب المذكور .

الزوجة هل تلحق بذي الرحم ؟ أو لا ؟ وإذا كانت لا تلحق فهل يجوز لها أن تمتنع عن مطالبة الزوج لها بالهبة بعنوان أنها تعتبرها من النفقة الواجبة لو كان هو غير منفق عليها ؟

ليست الزوجة من الأرحام ، فيجوز الرجوع في ما يوهب لها ، وأما النفقة فلها أخذ ما أعطي إليها بدلاً عن النفقة ، ومع التنازع بينها وبين الزوج في النفقة يجب الرجوع للحاكم الشرعي .

وهل الترجيع كله حرام أو بعضه ؟

: الحرام منه بعضه ، وهو الترجيع الغنائي الذي تقدم الضابط فيه ، وبعضه حلال كالترجيع في الأذان بالنحو المعهود .

هل يجوز للمؤمن أن يتزوج من المخالفة زواج مُتعة ؟ وهل يشترط حينئذ إذن ولي أمرها إذا كانت بكراً بالغة رشيدة ؟ وإذا لم تكن المخالفة تتبع مذهباً معيناً من مذاهبهم كما هو شائع اليوم ، ولا تدري هل أن إذن ولي الأمر في حالتها شرط عندهم أم لا ، فهل يجوز الزواج منها متعة حينئذ بدون إذن ولي أمرها ؟

يجوز الزواج من المخالفة متعة ، ولا يشترط إذن أبيها إذا كانت بكراً وكان الزواج من دون دخول ، أما مع الدخول فالأحوط وجوباً اشتراط إذن الأب ، إلا إذا كان مذهبه - يعني الأب - عدم اشتراط إذن الأب في زواج البنت .

ارشيف الاخبار