سماحة السيد رياض الحكيم والوفد المرافق له يشارك في ندوة حوار الأديان المنعقدة في العاصمة التايلندية بانكوك

سماحة السيد رياض الحكيم والوفد المرافق له يشارك في ندوة حوار الأديان المنعقدة في العاصمة التايلندية بانكوك
2019/06/15


شارك سماحة آية الله السيد رياض الحكيم، والوفد المرافق له في ندوة حوار الأديان التي انعقدت في العاصمة التايلندية بانكوك، التي حضرها مندوبون عن عدة اديان، وكانت لسماحته بحثا أساسياً في الندوة، والتي حضرها مندوبون وشخصيات عن عدة أديان (الإسلام، والمسيحية، والهندوسية والبوذية، والسيخية، ومن عدة مذاهب)، وكانت كلمة سماحته هي الكلمة الأساسية في الندوة، والتي تضمنت المحاور التالية..
١_محفزات الحوار بين الأديان.
٢_المشتركات بين الأديان.
٣_التحديات العامة.
٤_المجالات والبرامج المقترحة.
وقد لاقى البحث استحسان واهتمام المشاركين، وتم الاتفاق على مواصلة الجهود واللقاءات.
وتخللت الندوة التوقيع على مذكرة التفاهم بين مركز الكلمة للحوار والتعاون، والمؤسسة الملكية لحوار الأديان تتضمن القيام بأنشطة وندوات مشتركة ،وقعها من طرف مركز الكلمة الدكتور شريف هادي مسؤول المركز في تايلند.
كما جرت لقاءات ثنائية مع زعيم المسلمين في تايلند الشيخ عزيز بيتاكون بون، والراهب البوذي كيتي وريابان أحد أبرز الشخصيات البوذية في تايلند، حيث تم التأكيد على أهمية الحوار والتعاون بين الأديان، وأن ذلك لا يعني التنازل عن المعتقدات الدينية، مع التذكير بتعاليم الاسلام وبراءته من الإرهاب و التطرف، فضلا عن موقف المرجعية والشعب العراقي الحاسم في مواجهة الإرهاب.
وقد ابدى الطرفان رغبتهما في زيارة العراق والمشاركة في مؤتمرات وندوات الحوار بين الأديان.

 

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

أريد تعريف واضح لمفهوم المؤمن ، والفرق بينه وبين المسلم .

المؤمن اصطلاحاً هو : من يعتقد بإمامة الأئمة الإثني عشر وإن كان فاسقاً لارتكاب بعض المعاصي . وأما المسلم فهو : كل من أظهر الشهادتين ولم ينكر ضرورياً من ضرورات الإسلام بحيث يرجع ذلك إلى إنكار الرسالة.

ارشيف الاخبار