المرجع الكبير السيد الحكيم يستقبل وفد رئاسة جامعة الكوفة واطباء النجف الاشرف، ويُوصي سماحته بالسعي لإرشاد الشباب إلى طريق النجاة بالارتباط بالله تعالى وبدينهم وعقيدتهم

المرجع الكبير السيد الحكيم يستقبل وفد رئاسة جامعة الكوفة واطباء النجف الاشرف، ويُوصي سماحته بالسعي لإرشاد الشباب إلى طريق النجاة بالارتباط بالله تعالى وبدينهم وعقيدتهم
2019/05/12


في ظل الاجواء الإيمانية للشهر الفضيل، أستقبل سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، وفد رئاسة جامعة الكوفة وعمداء كلياتها وأطباء من النجف الاشرف، حيث بارك سماحته للحاضرين بالشهر الشريف، الذي هو افضل الشهور عنده جلّت قدرته، وعند الانبياء والمرسلين الذين سبقوا الرسول الكريم (صلى الله عليه واله وسلم).
وأوصى السيد الحكيم بأن يسعى الأكاديميون لإرشاد الشباب الى طريق النجاة، بالارتباط بالله سبحانه تعالى، وبدينهم وعقيدتهم وبتراثهم ورموزهم الدينية، الذي اصبحت محط اهتمام واحترام العالم بكافة أديانه وطوائفه.
كما وَجه سماحته (مدّ ظله)، بأن يستثمر الاستاذ الجامعي والطبيب، مكانته وأثره في المجتمع، بأن يأخذ كل منهم دوره، بتنبيه الشباب لما يتعرضون له من خدع وغَرَر مهلكة لهم ولمجتمعهم، بتقلّيدهم لثقافات دخيلة، جاءت من مجتمعات تعاني نفسها من الانحلال والتفكك الاسري والتشرذم، ولا تعرف كيف تتداركها او التخلص منها، بعدما ابتعدت عن الدين وقيمه السامية.
وفي ختام حديثه المبارك، دعا سماحة السيد الحيكم (مدّ ظله)، من العلي القدير ان يوفقهم بعملهم، وأن يتقبل صيامهم وقيامهم، إنه سميع مجيب.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

تدَّعي علوية بأن أباها مقصِّر في الصرف على أهل بيته ، ووصل بهم الحال أنهم يتسكعون أمام المساجد ليحصلوا على بعض المال ليصرفوا على أنفسهم ، وحتى أهل المنطقة يعرفون عن هذا السيد بأنه غني ، ولكنه بخيل على عائلته . فهل يجوز في فرض إعطاءه النفقة أن تعطى من حقِّ السادة ؟ وفي فرض أن الأب يدعي بأنه عليه الواجب من النفقة من الملبس والمأكل فقط ، ولا يجب عليه إعطاء بقية المستلزمات ، كأشياء مختصة بالنساء مثلاً ، وحمل مبلغ بسيط يحمله الولد في جيبه حسب العادة . وفي مفروض السؤال إذا كان على الأب وجوب هذه المستلزمات - لأن الوضع الحالي والعادة والعرف جارٍ على ذلك - فما هو تكليف الأولاد والزوجة ؟ فهل يجوز للزوجة أو لأحد الأولاد أخذ المال من ورائه ؟ ومن دون رضاه ؟ حتى يمكنهم الصرف على أنفسهم ؟

الظاهر أنه ليس على الأب تحمل هذه النفقات ، ولا يجوز لهم أخذ المال منه لها من دون علمه ، ويجوز دفع حق السادة لهم إذا كانوا عاجزين عن التكسب ، أو كان غير لائق بهم .

شخص طلق زوجته وهي حائض ولم يعلم بانها حائض ، لان زوجته اخفت ذلك عليه ، وبعد انقضاء عدتها تزوجت من شخص اخر، وقد حملت منه فما حكم الطلاق ؟ وماحكم الزواج الثاني ؟ وما حكم الطفل الذي سيولد ؟

إذا كان الزوج حاضراً وتعذّر عليه معرفة حيضها ــ لتعذر وصوله اليها او لامتناعها عن الاخبار بحالها او غير ذلك ـ فان احتمل بأنها غير مستقيمة الحيض (مسترابة : بمعنى أنها لا ترى الحيض وهي في سن من تحيض) فعليه انتظار ثلاثة اشهر قبل طلاقها. وان علم بأنها مستقيمة الحيض او كان الرجل غائباً عنها صح طلاقه مادام لا يتيسر له استعلام حالها، ويترتب على ذلك صحة الزواج الثاني، وان تيسر له الفحص وطلقها جاهلاً بحالها وتبين أنها حائض حال الطلاق فالطلاق باطل فيترتب عليه بطلان الزواج الثاني وتحرم على الزوج الثاني مؤبداً في مفروض السؤال هذا ولكن الولد ولد شبهة وحلال في صورة جهل الزوج الثاني ببطلان العقد.

ارشيف الاخبار