وفد قسم التبليغ في مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (دام ظله) ينقل سلام المرجعية للمؤمنين في قضاء ليّه بأقليم البنجاب بالباكستان، وتوجيهاتها السديدة بالوحدة والاخوة الاسلامية، والاهتمام بسيرة أهل البيت (عليهم السلام)

وفد قسم التبليغ في مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (دام ظله) ينقل سلام المرجعية للمؤمنين في قضاء ليّه بأقليم البنجاب بالباكستان، وتوجيهاتها السديدة بالوحدة والاخوة الاسلامية، والاهتمام بسيرة أهل البيت (عليهم السلام)
2019/04/13


في إطار جولته في البكستان، زار وفد قسم التبليغ الخارجي في مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، على مدى الأيام الخمسة الماضية، قضاء ليّه الواقع في أقليم البنجاب في الباكستان، لنقل سلام ودعاء المرجعية الدينية، وتوجيهاتها السديدة بوحدة الشيعة وبالأخوة الاسلامية، والاهتمام البالغ بسيرة أهل البيت (عليهم السلام).
وفي اول أيام الزيارة قام الوفد بعقد جلسة مع المؤمنين في دار القرآن والمعارف الإسلامية، حيث صلى المؤمنون خلف ممثل سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم إلى الباكستان، السيد حسين علاء الدين الحكيم، ثم اهداء راية من رايات مرقد قمر العشيرة العباس (عليه السلام(، حيث اعرب المؤمنون عن فرحتم وشكرهم لمكتب سماحة السيد الحكيم (مدّ ظله)، على هذه الزيارة المباركة والكريمة.
وبمناسبة الولادات الشعبانية، اقام أهالي ليّه، حفلا بهيجا، حيث دعي وفد المكتب لحضور الحفل، وأستمع الحضور لكلمة سماحة السيد حسين الحكيم، التي ابتدأها بإيصال سلام ودعاء سماحة السيد المرجع الحكيم (مدّ ظله) لأهالي باكستان، مشددا على اهمية ان يحافظ الشيعة على وحدتهم وتكاتفهم، وضرورة قراءة سيرة اهل البيت (عليهم السلام)، والتعلم منها على كيفية التعايش مع الناس الاخرين، وقد حمّلَ أهالي مدينة ليّه الشكر والتقدير لوفد المكتب على، ومعربين في الوقت ذاته عن سرورهم وفخرهم البالغين لهذه الزيارة المباركة.
كما قام وفد المكتب بزيارة مدرسة ولي العصر لتعليم وحفظ القرآن في منطقة عيدكاه، حيث تحدث عضو الوفد الشيخ مؤيد العبادي، مع مسؤولي المدرسة وطلابها، عن أهمية القرآن وحفظه وتعلمه وتعليمه للآخرين، وضرورة إقامة المحافل القرآنية في مختلف الأماكن، حيث كانت للزيارة الأثر الطيب للمدرسة من أساتذة وطلبة، الذين أعربوا عن شكرهم واعتزازهم بمكتب سماحة المرجع الحكيم (مدّ ظله).
كما التقى الوفد بطالبات مدرسة فاطمة الزهراء (عليها السلام) في منطقة بستي توحيد في أقليم البنجاب، ونقل سماحة السيد حسين الحكيم، سلام ودعاء سماحة السيد المرجع الحكيم (مدّ ظله)، ومبيناً أهمية طلب العلم وتعليم المؤمنات لأحكام الله تعالى.
ثم التقى الوفد مع طلبة مدرسة قمر بني هاشم (عليه السلام) في منطقة بستي موراني، وتحدث سماحة السيد حسين الحكيم مع طلبة العلم حول دورهم في خدمة الدين من خلال الجد في التعليم ومن ثم التواصل مع المجتمع وبيان الاحكام الشرعية للناس.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل يجوز الصلاة وفي الأظافر لون ؟ وذلك بالنسبة للمرأة ، دون إزالة هذه الألوان من الأظافر ؟

نفس الصلاة تجوز ، ولكن الوضوء مع أصباغ الأظافر التي تحجب الماء عن البشرة باطل .

ما حقيقة الشيخية ؟ ما الفرق بينهم وبين سائر الشيعة الإمامية ؟ هذا وأنا من عائلة شيخية ولا أعرف فرقاً بيني وبين باقي الشيعة ، علماً أني قرأت بعض كتب الشيخية مثل ( عقيدة الشيعة ) للميرزا علي الحائري وكذلك كتاب ( حياة النفس ) للشيخ أحمد الأحسائي ولم أستبن الفرق ، أرجو الإجابة بشيء من التفصيل ؟

إن عقيدة الفرقة المحقة ليس فيها غموض ولا إلتباس ، حيث تبدأ بالتوحيد والإيمان بالنبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وإمامة الأئمة المعصومين ( عليهم السلام ) ، مع عدم الإغراق والغلو في أمرهم وشأنهم ، وأنهم عبيد مخلوقون استأمنهم الله على دينه وعباده ، فهم حجة على عباده في أمر دينهم وخلفاؤه عليهم في أمر دنياهم ، ينبؤن بالصدق ويحكمون بالحق . وقد تواصلت سلسلتهم المباركة والميمونة حتى وصلت إلى الإمام المنتظر ( عجل الله تعالى فرجه ) ، وقد غيبه الله عن شيعته إلى أن يأذن له بإظهار دعوته وإعلان كلمته . ولا سفارة بينه وبين أحد من شيعته ، وكل من يدعي خلاف ذلك كاذب مفتر ، إلا أن الله سبحانه وتعالى لم يترك الناس في ظلمات الجهل ، فأخرجهم من حيرة الضلالة إلى نور الهدى بالعلماء والمجتهدين المتورعين ، حيث حمّلهم مسؤولية إرشاد الناس ببيان أحكام الشريعة ، وتوضيح معالمها ، ويدور الأمر في ذلك مدار العلم والتقوى أينما كانا ، وفي أي شخص وجدا ، من دون تقييد بنسب ولا ميراث ولا عهد ولا وصية ولا غير ذلك ، مما يجعل هذا المنصب حكراً على جماعة خاصة ، وملكاً لهم يتحكمون فيه كما يشاؤون . على هذا جرت الطائفة المحقة في العصور المتعاقبة حتى وصلت إلينا . أما طائفة الشيخية فيبدو أن مرجعيتهم تخضع لضوابط خاصة ، تجعلها تدور في فلك معين وحكراً على جماعة خاصة لا تخرج إلى غيرهم ، وهذا أمر ليس له أساس شرعي ، وإنما هو من البدع الحادثة في العصور المتأخرة . أما الجانب العقائدي فيتردد على الألسن نسبة بعض الأمور لهم لا تناسب ما سبق بيانه من عقائد الإمامية ، وعامتهم لا يعرفون شيئاً عن عقائدهم ، وخاصتهم لا يجهرون بما عندهم لنعرف جلية الحال ، غير أن هذا التكتم من الخاصة وتميز جماعة الشيخية عن بقية فرقة الإمامية وانعزالهم مثير للريب فيهم ، إذ لو لم يكن بيننا وبينهم فرق كما يقولون فلم هذا الانعزال والانشقاق عن الفرقة الحقة ؟ حتى صاروا فرقة داخل فرقة ، وما الفائدة فيه غير إضعاف أهل الحق وشق كلمتهم . ومن ثم يصعب علينا الجزم بمطابقة عقائدهم لعقائد الفرقة الحقة التي تقدمت الإشارة إليها ، غير أنه لا يتيسر لنا تحديد معالم عقيدتهم مع هذا الصمت والانكماش والانعزال . وهم بذلك يتحملون مسؤولية الانشقاق والفرقة ، ونسأله سبحانه صلاح الأحوال ، وجمع الكلمة ، إنه أرحم الراحمين .

هل يجوز عقد بيت الرحم إذا كان الزوجين لا يريدان الإنجاب .

الأحوط وجوباً ترك ذلك إذا كان موجباً للعقم الدائم ، وإن كان موجباً لمنع الحمل مؤقتاً فلا بأس به .

ما حكم من أكل عمداً أو شرب في نهار رمضان ؟

يجب عليه أمور : أ - قضاء ذلك اليوم الذي أفطر فيه . ب - دفع الكفارة عن كل يوم أفطر فيه ، والكفارة إذا كان الإفطار بغير المحرمات كالأكل المحلل مخيَّرة بين عتق رقبة ، أو صيام شهرين متتابعين ، أو إطعام ستين مسكيناً ، لكل مسكين مُدٌّ من الطعام ( 870 غراماً ) . وإذا كان الإفطار بالمحرّم كالاستمناء ، أو شرب الخمر ، وجب الجمع بين الخصال الثلاثة المذكورة - مع الإمكان - . ج - التوبة والاستغفار عن ذلك الذنب .

ارشيف الاخبار