سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يدعو اصحاب المواكب ان يعرفوا قيمة المَراسم التي يقومون بها؛ فهي لهداية الناس وتذكيرهم بدينهم وسيرة أئمتهم (عليهم السلام)

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يدعو اصحاب المواكب ان يعرفوا قيمة المَراسم التي يقومون بها؛ فهي لهداية الناس وتذكيرهم بدينهم وسيرة أئمتهم (عليهم السلام)
2019/04/05


دعا سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) أصحاب الكواكب والهيئات الحسينية، أنّ يعرفوا قيمة ما يقومون به من مَراسم احياء ذكرى سيد الشهداء والأئمة المعصومين من ولده (عليهم السلام)، بأنها ليست عادات وتقاليد وحسب، وإنما هي اعمال مباركة من أجل شد الناس الى دينهم وهدايتهم لطريق النجاة، وتذكيرهم بسيرة الأئمة المعصومين والسير على نهجهم (عليهم السلام)، جاء ذلك خلال استقبال سماحته موكب ساقي عطاشى كربلاء في قضاء المدينة بمحافظة البصرة.
منبها سماحته (مدّ ظله) الحاضرين، إلى ان المواكب الحسينية ليست فقط مراسم وعادات كبقية المراسيم التي تمارسها شعوب العالم، وإنما هي هدف سامي ومبارك وشريف، لأنها طريق لهداية الناس واستبصارهم لطريق الحق، كانت ومازالت سببا لهداية الكثير من الناس، الذين استبصروا عن طريق هذه المراسم، ومن خلالها تعرفوا على مصيبة سيد الشهداء (عليه السلام) وعلى الإسلام الاصيل غير مشوّه.
وفي ختام حديثه المبارك، أوصى سماحة السيد الحكيم الحاضرين، الحفاظ على خط اهل البيت (عليهم السلام)، بمزيد من الالتزام الديني والاهتمام بالصلاة، وان يلْهموا ذلك من ظهيرة يوم عاشوراء، حيث أقامها سيد الشهداء (عليه السلام) مع الثلة الباقية من اصحابه، لتذكيرنا بطريق الحق.

 

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل يجوز للرجل أن يأتي زوجته بعد أن تطهر من الحيض و قبل أن تغتسل

إذا طهرت المرأة من الحيض جاز وطؤها وإن لم تغتسل لكنه مكروه ولو تعذر الغسل تخف الكراهة بالتيمم والأحوط وجوباً تطهير فرجها قبل الوطء.

تطرح بعض البضائع في الأسواق الأوربية ، وهي مستوردة من دولة الاحتلال الغاصبة ، هل يجوز شراؤها ؟

نعم يجوز شراؤها ، إلا أن تكون الكمية التي يشتريها المتدينون الملتزمون بالشريعة من الكثرة بحد يكون شراؤها تأييداً للدولة الظالمة ، وتشجيعاً لها .

في أحد الأيام ، وبينما أنا في السوق قمت بالصلاة في جامع ، ولم أكن أملك سوى كارت للدعاية ، فسجدتُ عليه ، ما حكم صلاتي ؟ وهل أعيدها ؟ أم لا ؟ علماً بأني لا أعلم المادة التي صُنع منها الكارت ؟

إنما يجوز السجود على الورق المصنوع من مواد يصح السجود عليها ، كالقصب ، أو البردي ، دون المصنوع من غيره ، ومع الشك في حقيقته وجواز السجود عليه لا يصح السجود عليه ، ويجب قضاء الصلاة لو حصل السجود على ما لا يصح السجود عليه . نعم إذا اعتقدت - في حينه - جواز السجود على الكارت المذكور فسجدت عليه صحت صلاتك ، ولا يجب عليك القضاء ، وإنما يجب عليك التأكد من السجود على ما يصح السجود عليه في الصلوات الآتية .

ارشيف الاخبار