إحياء ذكرى المبعث النبوي الشريف في مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مد ظله) في السيدة زينب السيدة زينب (عليها السلام) بسوريا

إحياء ذكرى المبعث النبوي الشريف في مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مد ظله) في السيدة زينب السيدة زينب (عليها السلام) بسوريا
2019/04/03


أحيا المؤمنون في السيدة زينب (عليها السلام) في سوريا، ذكرى المبعث النبوي الشريف في مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مد ظله) في منطقة السيدة زينب (عليها السلام).

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

توجد قدور وقف وقد خُصِّصت للطبخ في يوم عاشوراء ، وفي الآونة الأخيرة تركت بدون استخدام ، هل يجوز تأجيرها في مجالس العزاء والأعراس للطبخ ؟ لترجع فائدة التأجير إلى المسجد ؟

لا يجوز استئجارها لترجع فائدتها للمسجد ، نعم يجوز استخدامها للإمام الحسين ( عليه السلام ) في غير يوم عاشوراء ، أو في غير المكان الذي كان الطبخ يقام فيه ، وإذا تعذر ذلك يراجع الحاكم الشرعي .

هل يجب على المكلف ردّ الشبهات التي تنشر في شبكة الإنترنت ؟ سيَّما إذا كان تشنيعاً على الحق وأهله زَيفاً وادِّعاءاً ؟ وما هو الضابط الشرعي في حكم الردّ لتلك الأنواع من الشبهات وغيرها؟

لا خصوصية في وجوب الرد للشبهات التي تنتشر في شبكة الإنترنت ، بل الأمر يجري في كل شبهة تثار ضدّ الحق ، وبمختلف وسائل الإعلام ، ولا دليل على وجوب التصدي لكل شبهة وردها ، بل غاية ما يمكن هو دعوى وجوب ردّ الشبهة إذا كانت من القوة بحيث يصعب حلها ، ومن الأهمية بحيث يخشى منها الضرر على الدين ووهنه ، حيث يمكن القول بوجوب حلها بملاك وجوب حفظ الدين ، الذي هو نحو من الجهاد الواجب شرعاً وجوباً كفائياً . أما إذا زاد على ذلك فهو من سنخ ترويج الدين وخدمته ، ولا إشكال في رجحانه شرعاً ، إلا أنه لا مجال للبناء على وجوبه ، نعم إذا سُئل المكلف عن حقيقة دينية يعرفها - ولا محذور عليه في بيانها ، ولا حرج - وجب عليه بيانها مطلقاً ، وإن لم تكن مهمة جداً ، لحرمة كتمان العلم في الدين ، والتفصيل السابق إنما هو في وجوب البيان وحل الشبهة ابتداءً ولو من دون سؤال ، بل ولو مع الجهل بالحق إذا أمكن تعلمه مقدمة لبيانه .

ما رأي السيد مد ظله بالدجاج البرازيلي المتوفر حاليا بالأسواق العراقية ؟ هل هو حلال ام حرام ؟

إذا أخذ من المسلم فإن احتمل أن المسلم قد أحرز تذكيته بوجه شرعي كان محكوماً بالتذكية وجاز الأكل والشراء وإن علم بعدم إحراز المسلم لذلك فهو محكوم بالنجاسة وعدم التذكية ولم يجز الأكل ولا الشراء .

ارشيف الاخبار