سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يوصي المؤمنين أن يحثَّوا الخطى لزيارة المشاهد المقدسة، لما لها أثر للتذكّير بالله تعالى وبأوليائه الصالحين، والى العمل الصالح وباليوم الآخر

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يوصي المؤمنين أن يحثَّوا الخطى لزيارة المشاهد المقدسة، لما لها أثر للتذكّير بالله تعالى وبأوليائه الصالحين، والى العمل الصالح وباليوم الآخر
2019/03/08


أوصى سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) المؤمنين من شتى المدن والدول، أن يحثوا الخطى لأداء مراسم زيارة المراقد المقدسة، لما لها من أثر واضح عندما يكون المؤمن حاضرا روحاً وجسماً ليتذكّر الله سبحانه تعالى والمعصومين (عليهم السلام)، والتذكّير بسيرتهم وتضحيتهم في سبيل الله والدين، وما لهم من حق على المؤمنين، ولتقّوية عزيمتهم والسير بثبات على هداهم ونهجهم القويم، جاء ذلك خلال استقبال سماحته لوفد ضم مدير وأعضاء مركز الأمير (عليه السلام) الثقافي، ومدرسة الإمام الحسين (عليه السلام) الدينية، وكوادر طبية وتربوية في قضاء المدينة بالبصرة برفقة وكيل مكتب سماحة السيد الحكيم (مدّ ظله) في القضاء الشيخ عبد الغفار العوضي.
واستذكر سماحته (مدّ ظله) الروايات الشريفة لآل البيت (عليهم السلام) بفضل زيارة الأئمّة (عليهم السلام)، وتأكيداتهم على شيعتهم بالتحلي بأخلاقهم، كما أشار (مدّ ظله) إلى غَابِر الازمنة، لما يتعرض له الزائر الوافد من خراسان أو طشقند أو البصرة من مشاق ومخاطر الطريق، إلا انه يَدأَب على أدائها، لما لها من أثر في نفسه وسيرته، ومعرفته بثوابها وأجرها العظيم عند رب العالمين.
وفي الختام حديثه المبارك، دعا سماحة السيد الحكيم (مدّ ظله) من العلي القدير أن يتقبل زيارتهم ودعائهم، وان يحضّ أحدهم الآخر على زيارة المشاهد المقدسة، وان يصطحبوا أولادهم الصغار، وان ينقلوا سلامه ووصاياه لهم، وان يوفق الجميع لمرضاته، إنه سميعٌ مجيب.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

لقد تضاربت أقوال أهل الخبرة في الوقت الحاضر كما تعلمون في تشخيص الأعلمية ، فما حكم المكلف المبتدئ الذي يريد التقليد الآن ؟

يجب الاحتياط بين أقوال من اجتمعت فيهم شرائط التقليد في مفروض السؤال ، ومع تعذره وتعسره - كما هو الغالب - فاللازم اختيار من يرجح احتمال أعلميته على غيره ، ومع تساويهم في ذلك يختار الأورع منهم ، ومع تساويهم في ذلك يختار أحدهم ويقلده . هذا في المقلد الابتدائي ، وأما من كان مقلداً - بوجه صحيح - مرجعاً سابقاً فاللازم عليه البقاء على تقليده حتى يثبت عنده بوجه شرعي أن بعض الأحياء أعلم من الأول ، فيعدل إليه حينئذ .

: لو صلى مدة في الثوب أو المكان المشترى من مال محقوق ، ثم دفع الحق الشرعي ، فهل نحكم بصحة صلواته السابقة ؟ أم عليه الإعادة ؟

إذا اشتراه في الذمة ووفى من المال المحقوق فلا إعادة عليه ، وإذا اشتراه بعين المال المحقوق فإذا اشتراه من مؤمن فلا إعادة عليه أيضاً ، وإذا اشتراه من غير مؤمن فإن صلى غافلاً عن حرمة التصرف في المال المحقوق فلا إعادة عليه أيضاً ، وإن صلى ملتفتاً لحرمة التصرف في المال المحقوق ولعدم نفوذ الشراء به بطلت صلاته ، وعليه الإعادة .

هل يجوز تطريز الحيوانات إذا كانت كاملة ، أو ناقصة لنقصان رجلين أو يدين ، أو كانت الصورة ليست بواضحة أو مشوهة ، فما هو الجائز ؟ وما هو الذي لا يجوز ؟

إذا صدق على الصورة أنها صورة حيوان ولو ناقصة كانت محرمة ، وإذا لم يصدق عليها ذلك بأن كانت صورة لعضو من أعضاء الحيوان ، أو كانت مشوهة تشويهاً شديداً لا يَصدُق معه أنها صورة حيوان كانت حلالاً .

ارشيف الاخبار