سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يوصي المؤمنين أن يحثَّوا الخطى لزيارة المشاهد المقدسة، لما لها أثر للتذكّير بالله تعالى وبأوليائه الصالحين، والى العمل الصالح وباليوم الآخر

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يوصي المؤمنين أن يحثَّوا الخطى لزيارة المشاهد المقدسة، لما لها أثر للتذكّير بالله تعالى وبأوليائه الصالحين، والى العمل الصالح وباليوم الآخر
2019/03/08


أوصى سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) المؤمنين من شتى المدن والدول، أن يحثوا الخطى لأداء مراسم زيارة المراقد المقدسة، لما لها من أثر واضح عندما يكون المؤمن حاضرا روحاً وجسماً ليتذكّر الله سبحانه تعالى والمعصومين (عليهم السلام)، والتذكّير بسيرتهم وتضحيتهم في سبيل الله والدين، وما لهم من حق على المؤمنين، ولتقّوية عزيمتهم والسير بثبات على هداهم ونهجهم القويم، جاء ذلك خلال استقبال سماحته لوفد ضم مدير وأعضاء مركز الأمير (عليه السلام) الثقافي، ومدرسة الإمام الحسين (عليه السلام) الدينية، وكوادر طبية وتربوية في قضاء المدينة بالبصرة برفقة وكيل مكتب سماحة السيد الحكيم (مدّ ظله) في القضاء الشيخ عبد الغفار العوضي.
واستذكر سماحته (مدّ ظله) الروايات الشريفة لآل البيت (عليهم السلام) بفضل زيارة الأئمّة (عليهم السلام)، وتأكيداتهم على شيعتهم بالتحلي بأخلاقهم، كما أشار (مدّ ظله) إلى غَابِر الازمنة، لما يتعرض له الزائر الوافد من خراسان أو طشقند أو البصرة من مشاق ومخاطر الطريق، إلا انه يَدأَب على أدائها، لما لها من أثر في نفسه وسيرته، ومعرفته بثوابها وأجرها العظيم عند رب العالمين.
وفي الختام حديثه المبارك، دعا سماحة السيد الحكيم (مدّ ظله) من العلي القدير أن يتقبل زيارتهم ودعائهم، وان يحضّ أحدهم الآخر على زيارة المشاهد المقدسة، وان يصطحبوا أولادهم الصغار، وان ينقلوا سلامه ووصاياه لهم، وان يوفق الجميع لمرضاته، إنه سميعٌ مجيب.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

: إذا كنت أعمل مدرِّسة للرسم ، هل يجوز أن ارسم أشخاص أو حيوانات ( أعزَّكم الله ) ؟

لا يجوز رسم ما يصدق عليه أنه حيوان أو إنسان ، ولكن يجوز رسم عضو ونحوه مما لا يصدق عليه ذلك ، كالرأس ، أو اليد أو الرجل ، ونحوها .

السؤال السابق هل يفرق الحكم إذا كان صاحب السر كتابياً أو كافراً ؟

إذا استأمن الكافر الشخص على سره حرم على الشخص خيانة الأمانة وإذاعة السر .

1_هل يجوز للزوج أن يمنع زوجته عن اعمال الخير ؟ كالخروج للحسينيات وغيرها كالتبرع لصندوق الزواج الخيري او ما شابه مما فيه خير للناس؟ 2_هل يعتبر الزوج وصي على الزوجة بحيث يمنعها عن ما ترغب فيه مما لا يخالف الشرع؟ 3_هل يترتب على من يجحد فضل زوجته عقاب كقول الرجل لزوجته في وقت الغضب انت لا تفعلين لنا شيئا؟ 4_هل توجد أحاديث تبين حسن تعامل الزوج مع زوجته؟

ج1 ــ أعمال الخير (غير الواجبات) اذا تنافت مع حقه في الاستمتاع جاز له منعها، وأما في غير هذه الصورة، فلا يحسن بالزوج ذلك بدون سبب وجيه. ج2 ــ ليس له ذلك الا في الخروج من بيته فله ذلك. ج3 ـ لا ينبغي بالمؤمن إنكار فضل احد، وننصح الرجل بالحكمة وسعة الصدر واستيعاب المشاكل والتروي في حلها والصبر على الأذى، والتسامح عن الخطأ وغفران الزلل وتجنب الغضب والضجر واللجاجة و الحرص ونحوهما من وسائل الشيطان الرجيم مستعيناً بالله تعالى ومعتمداً منه التوفيق والتسديد، كما ينبغي للمرأة أن تعرف موقعها وتتحمل مسؤوليتها ولا تنسى ان جهادها الذي أراده الله تعالى منها حسن التبعل ومحاولة إرضاء الزوج والتجاوب معه، فإنه أعظم حقاً عليها من كل أحد، وما جعل الله سبحانه كلاً من الزوجين في موقعه وأدَّبه بأدبه إلاّ حفاظاً على الجوانب الملقاة على عاتقهما، والحذر من نزغات الشيطان الرجيم وتسويلات النفس الأمارة بالسوء، وتجنب الاندفاع في سَورة الغضب والانفعال، حيث قد يصلان بذلك إلى ما لا تحمد عقباه ولا يمكن تلافيه، والله سبحانه من وراء القصد. ج 4 ـ ننقل لك هذه الروايات: (استحباب الإحسان إلى الزوجة والعفو عن ذنبها المصدر: وسائل الشيعة ، الحر العاملي، ج 20 ، صفحة 169) 1 - عن إسحاق بن عمار قال : قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): ما حق المرأة على زوجها الذي إذا فعله كان محسنا ؟ قال : يشبعها ويكسوها وان جهلت غفر لها وقال أبو عبد الله (عليه السلام) : كانت امرأة عند أبي (عليه السلام) تؤذيه فيغفر لها . 2 - عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : اتقوا الله في الضعيفين يعني بذلك اليتيم والنساء) إلى آخر الحديث. 3 -عن يونس بن عمار قال : زوجني أبو عبد الله (عليه السلام) جارية لابنه إسماعيل فقال : أحسن إليها قلت : وما الإحسان ؟ قال : أشبع بطنها واكس جنبها واغفر ذنبها ، ثم قال : اذهبي وسطك الله ماله . 4 - عن محمد بن مسلم ، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أوصاني جبرئيل بالمرأة حتى ظننت انه لا ينبغي طلاقها إلا من فاحشة مبينة. 5 - قال : قال الصادق (عليه السلام): رحم الله عبدا أحسن فيما بينه وبين زوجته فان الله عز وجل قد ملكه ناصيتها وجعله القيم عليها . 6 - قال : وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : ملعون ملعون من ضيع من يعول . 7 - قال : وقال (عليه السلام): هلك بذى المروة ان يبيت الرجل عن منزله بالمصر الذي فيه أهله . 8 - قال : وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي. 9 - قال : وقال (صلى الله عليه وآله): عيال الرجل اسراؤه وأحب العباد إلى الله عز وجل أحسنهم صنعا إلى اسرائه. 10 - قال : وقال أبو الحسن (عليه السلام): عيال الرجل اسراؤه فمن أنعم الله عليه بنعمة فليوسع على اسرائه ، فإن لم يفعل أوشك ان تزول تلك النعمة . 11 - قال : وقال (صلى الله عليه وآله): ألا خيركم خيركم لنسائه وأنا خيركم لنسائي) وغير ذلك من الأحاديث الشريفة.

ارشيف الاخبار