سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يُذكر الشباب المؤمن ما مرت على الأمة من مآسي ومحن، ويوصي بالبحث عن الحقيقة، والالتزام بها بأدلة وبراهين

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يُذكر الشباب المؤمن ما مرت على الأمة من مآسي ومحن، ويوصي بالبحث عن الحقيقة، والالتزام بها بأدلة وبراهين
2019/02/09


استذكر سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، ما مرت على الأمة من محن ومآسي وبلاء مبرم عقيب رحيل الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله)، وأوصى سماحته الشباب المؤمن بالبحث عن الحقيقة، ويلتزموا بها بأدلة وبراهين وبحسابات شاخصة، جاء ذلك خلال استقباله لوفود طلابية جاءت من مدن الكوت والناصرية والمدينة، ووفود شعبية من مدن مختلفة، جاءت لزيارة سماحته والاستماع لوصايا وتوجيهات المرجعية السديدة.
كما أوضح سماحته (مدّ ظله) للحاضرين ما تحمله الأئمة المعصومين (عليهم السلام) من بلاء مبرم لايصال الحقيقة للمؤمنين، والتي جاء بها القرآن الشريف والسيرة العطرة لخاتم الأنبياء والرسل (صلى الله عليه وآله).
وفي ختام حديثه دعا سماحة السيد الحكيم (مدّ ظله) الباري سبحانه تعالى أن يوفق الجميع لانتهاج خطى أهل البيت، والتمسك بحبلهم وأن يتقبل زيارتهم وعزائهم في ذكرى شهادة الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء (عليها السلام).

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

نرجو من سماحتكم أن تتفضلوا علينا ببيان رأيكم الشريف عن شراء بطاقات اليانصيب ، المعروف عنها في بريطانيا باللوتري ، إذا كان يصرف ريعها أو جزء من ريعها للشاذين جنسياً ، ولكم جزيل الشكر .

سبق منا أن سوغنا الاشتراك في اللعبة المذكورة ، وأما حيث يفرض صرف ريعها للشاذين جنسياً فالظاهر حرمة الاشتراك حينئذ لما فيه من تشجيع على هذا المنكر العظيم ، إلا أن يكون صرفها عليهم غير رسمي ولا معلن ، بحيث لا يكون الاشتراك حينئذ موجباً للتشجيع ، والله سبحانه وتعالى من وراء القصد .

هناك بعض الحالات للميت ، فالمصدوم الذي ينزف منه الدم بكثرة ومن دون توقف هل يجوز وضع رأسه في كيس ؟ أو وضع الجص والنورة على الموضع حتى لا ينزف ويُغسَّل بالجبيرة ؟ فإذا كان لا يصح غسله بالجبيرة فما هو التكليف مع عدم توقف الدم ؟

إذا أمكن الانتظار حتى ينقطع النزيف تعين ، وإلا فإن أمكن تغسيله مع النزف ولو بتغسيله في الكر ، أو غسل موضع النزف مع إزالة الدم عنه ثم تركه ينزف حتى يتم غسل باقي البدن .. وجب ، وإلا وجب الجمع بين الغسل الجبيري والتيمم احتياطاً .

ما هو حكم من يتصرف بأمور المسجد بدون إذن من مؤسس المسجد ؟ أو إذن من ينوب عنه من أحد أولاده - مع عدم رضاهم - ؟

لا بأس بالتصرف الذي هو إحسان مَحْض ، لا يؤثر على الغير ممن يتردد على المسجد ، ولا على نفس المسجد ، ككنْسِه . أما ما عدا ذلك من التصرفات كتحديد موعد فتح بابه وإنارته ، وتعميره ونحوها ، فلا بُدَّ فيه من مراجعة متولي الوقف الذي نصبه الواقف ، ومع عدمه لا بُدَّ من استئذان الحاكم الشرعي ، كما أن التصرف في التبرعات التي للمسجد لا بُدَّ فيها من مراجعة المتبرع ، أو من يدفع إليه المتبرع المال ليتولى صرفه .

ارشيف الاخبار