سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يستقبل مجموعة من المستبصرين في أوربا، ومن ضمنهم شاب فرنسي يعلن إسلامه، ويوصي (مدّ ظله) بالتحصن بالأحكام الشرعية وأن يكونوا من المحسنين

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يستقبل مجموعة من المستبصرين في أوربا، ومن ضمنهم شاب فرنسي يعلن إسلامه، ويوصي (مدّ ظله) بالتحصن بالأحكام الشرعية وأن يكونوا من المحسنين
2019/02/02


استقبل سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، مجموعة من المستبصرين في دول ألمانيا وفرنسا وإيطاليا، وكان من ضمنهم شابا فرنسي أعلن إسلامه ونطق الشهادة بحضرة سماحته.
وأوصى سماحته (مدّ ظله) المؤمنين في دول العالم الغربية بالتحصن بالأحكام الشرعية والالتزام بها، وأن يكونوا من المحسنين من خلال التحلي بالأخلاق الحميدة، والسير على الخط والنهج الثابت الذي سار عليه المعصومون (عليهم السلام) وضحّوا من أجله.
وفي ختام حديثه أعرب سماحة السيد الحكيم (مدّ ظله) عن سروره لهدايتهم لطريق الحق، وداعيا منهم الابتعاد عن الشبهات ونزوات الشيطان، بمزيد من الصبر والإيمان، وسائلا من العلي القدير أن يوفقهم لمرضاته ويتقبل زيارتهم، ويروا بركاتها في الدنيا والآخرة.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

زوجة أحد الاشخاص قالت لزوجها : أسامحك بمهري اذا طلقتني ، فطلقها ، ثم قام وأرجعها في العدة ، فلو طلقها ثانية هل يحق لها المطالبة بالمهر على أساس أن مسامحتها له به كانت مشروطة بالطلاق أم أن المسامحة وقعت ولا حق لها ؟

ج ــ إذا كانت الزوجة لا تكره الزوج او تكرهه بنحو لا يوجب التعدي على حقه وعصيان الله فيه ولم تهدد جدياً بذلك ولو باعتبار التزامها الديني فاذا سامحته بمجرد الطلاق سقط حقها في المهر حسب الفرض، ولا يحق لها المطالبة به بعد الرجوع في الطلاق الأول، وأما إذا كانت كارهة للزوج بالنحو المتقدم فالطلاق مع بذل المهر خلعي او مباراتي ولا يجوز الرجوع في العدة للزوج الا برجوع الزوجة في المهر فاذا لم ترجع الزوجة في البذل فلا يحق للزوج ان يراجعها في العدة فاذا رجع الزوج بها كان الرجوع باطلاً، وكل ما حدث من الوطئ وطء شبهة للجهل بذلك واذا علم بذلك فلابد من الانفصال بينهما فان علما بعد خروج الزوجة عن العدة فقد انفصلا شرعاً وليس للزوجة الرجوع في المهر ولا يحق للزوج الرجوع بنحو أوضح. نعم، حيث وقع الوطء شبهة على أساس الرجوع لنفس ذلك الزواج فيحق للمرأة المطالبة بالمهر المسمى في ذلك الزواج عوضاً عن وطء الشبهة واذا كان العلم في العدة فللزوجة الرجوع في مهرها فاذا رجعت به جاز للزوج الرجوع في الطلاق ايضاً، فاذا طلقها مرة اخرى جاز لها المطالبة بمهرها ايضاً.

ارشيف الاخبار