سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله)، يدعو خلال استقباله السفير الهندي دول العالم الى السعي لمزيد من التواصل والتعاون والتحابب للقضاء على التوتر السائد بالعالم

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله)، يدعو خلال استقباله السفير الهندي دول العالم الى السعي لمزيد من التواصل والتعاون والتحابب للقضاء على التوتر السائد بالعالم
2018/11/28


دعا ساحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) دول العالم وحكوماتها إلى مزيد من التواصل والتعاون والتحابب وتبادل الزيارات بين الشعوب؛ لا بل الدعوة الى ذلك ما استطاعوا، وذلك للقضاء على التوتر والقلق الذي يسود العالم بسبب الصراعات السياسية التي تتأثر بها فقط الشعوب الضعيفة، جاء ذلك خلال استقبال سماحته سفير جمهورية الهند لدى العراق (براديب سينغ راج بوروهيث).
واوضح سماحته للضيف الدور الذي اضطلعت به المرجعية الدينية في النجف الأشرف بحَثّ أتباع أهل البيت إلى التعايش السلمي والتواصل ، حتى مع المخالفين لهم، وهو منهج ثابت يسير عليه الشيعة منذ 1400 عام، ومستمد من نهج الأئمة المعصومين (عليهم السلام)، ومستذكرا سماحته (مدّ ظله) وصية أمير المؤمنين (عليه السلام) لمالك الأشتر حينما ولاه مصر : ( وأَشْعِرْ قَلْبَكَ الرَّحْمَةَ لِلرَّعِيَّةِ ، والْمَحَبَّةَ لَهُمْ ، واللُّطْفَ بِهِمْ . ولا تَكُونَنَّ عَلَيْهِمْ سَبُعاً ضَارِياً ، تَغْتَنِمُ أَكْلَهُمْ ؛ فَإِنَّهُمْ صِنْفَانِ : إِمَّا أَخٌ لَكَ فِي الدِّينِ ، وإِمَّا نَظِيرٌ لَكَ فِي الْخَلْقِ ) .
من جهته أعرب السفير الهندي (براديب سينغ راج بوروهيث) عن بالغ سروره وغبطته لهذا اللقاء ، ولوصايا وتوجيهات المرجعي الدينية، التي هي محط اهتمام حكومته، ومشيرا الى الحديث الدائم للمجتمع الدولي عن الدور الايجابي للمرجعية الرشيدة في النجف الأشرف .

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

السيرة العرفية الحالية هل تكفي في إسقاط مثل خيار المجلس ؟

المتيَقَّن من السيرة عدم الأخذ بخيار المجلس ، ومن القريب ابتناء ذلك على الجهل باستحقاق الخيار ، أو عدم تجدد الغرض في أعماله ، أما رجوع السيرة إلى إسقاطه - مع الالتفات إلى استحقاقه - لتكون قرينة عامة على اشتراط سقوطه ضمناً في متن العقد - الذي هو المعيار في السقوط - فهو غير ثابت ، بل الظاهر عدمه .

لو أعطي الخمس لسيد من السادة ، فهل يجب عليه إعطاؤه إلى من هو أفقر منه بكثير ؟

إذا كان فقيراً وأعطي له على أن يكون له لم يجب عليه أن يعطيه لمن هو أفقر منه ، أما إذا أعطي له على أنه أمانة بيده يدفعه للأحوج فاللازم عليه دفعه لمن هو أفقر منه .

ارشيف الاخبار