سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يستقبل طلبة جامعة الموصل، ويوجه بالاستفادة من تجربة الماضي الأليم وسد أي ثغرة ينفذ منها الأعداء الذين يتربصون بالعراقيين جميعا

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يستقبل طلبة جامعة الموصل، ويوجه بالاستفادة من تجربة الماضي الأليم وسد أي ثغرة ينفذ منها الأعداء الذين يتربصون بالعراقيين جميعا
2018/09/30


استقبل سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم طلبة كليتي الطب والصيدلة في جامعة الموصل، ووجه (مدّ ظله) أعزاءه من الشريحة الشبابية الواعية في الجامعات العراقية بالاستفادة من تجربة الماضي الأليمة، التي لم تخلف سوى المصائب والدمار والمآسي والويلات، وأن يعترف العراقيون أحدهم بالآخر، بأنهم أهل بلد واحد وبإشاعة الاحترام المتبادل بين الجميع، وحسن المخالطة والمعاشرة، وإعطاء كل ذي حق حقه، وتجنب الاحتكاك المثير للعواطف أو الجارح للشعور الذي ينفذ من خلاله الأعداء المتربصون السوء بالجميع.
داعيا سماحته إلى التوجه لبناء المستقبل وأن يعلم الجميع أن بلدهم، كما هي بقية الشعوب، يضم أديانا ومذاهب وقوميات وألسنا مختلفة، مستذكرا (مدّ ظله) قول الإمام على عليه السلام: (أسد حطوم خير من سلطان ظلوم، وسلطان ظلوم خير من فتن تدوم)، وبسيرته ووصاياه (سلام الله عليه) من خلال رسالته إلى مالك الاشتر (ولا تكونن عليهم سبعاً ضارياً تغتنم أكلهم، فإنّهم صنفان: إمّا أخ لك في الدين، أو نظير لك في الخلق).
وفي ختام حديثه المبارك مع الطلبة الزائرين، دعا سماحة المرجع السيد الحكيم (مدّ ظله) العلي القدير أن يريهم خير وبركة هذه الزيارة بمزيد من الزيارات للألفة والتآزر والأخوة المبينة على الاحترام المتبادل، إنه سميع مجيب.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

ما هي العلاقة بين عيد نوروز والدين الإسلامي في مذهبنا مذهب الحق ؟

ليس هو من الأعياد عندنا ، نعم وردت رواية في استحباب صلاة خاصة ودعاء خاص فيه ، على إنه لم يعلم أن النوروز الذي فيه هذه الصلاة والدعاء هو هذا النوروز المعروف اليوم أو يوم آخر .

إذا رجع الباذل عن بذله أثناء الطريق فهل يجب عليه أن يعطي نفقة الرجوع للمبذول له، وإذا كان الرجوع بعد الإحرام فهل يجب أن يعطي نفقة إكمال الحج؟

حيث كان ظاهر البذل الاستمرار في البذل وبناءً على ذلك تورط المبذول له في السفر فاللازم الاستمرار في البذل وعدم الرجوع مطلقاً، نعم إذا قامت قرينة على خلاف ذلك جاز الرجوع وليس عليه شيء

رجل عنده مائة ألف من قرض أخذه بالفائز ( أي : ربا ) ، وهو يريد أن يبرئ نفسه من هذه الأموال ، فماذا يفعل ؟

يجب عليه أن يؤدي القرض وهو المائة ألف ، ويحرم عليه دفع الزيادة وهي الربا ، إلا أن يضطر لذلك .

سمعت مرة أو قرأت أن الإمام علي ( عليه السلام ) لعن لاعب الشطرنج والنرد ، فهل هذا صحيح ؟ وهل تحلِّلون الشطرنج أنتم سماحتكم ؟ ولماذا ؟

يحرم اللعب بالشطرنج ، سواء كان برهن أم لم يكن ، والنصوص في ذلك كثيرة ، ولا يسعنا التعرض والاستقصاء في الاستدلال .

ارشيف الاخبار