سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مدّ ظلّه) يحث الشباب على استثمار الفرص للتزود بالثقافة الإسلامية الأصيلة

سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مدّ ظلّه) يحث الشباب على استثمار الفرص للتزود بالثقافة الإسلامية الأصيلة
2018/09/01


 استقبل سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مّد ظله) طلبة جامعة ذي قار المشاركين بالدورات الصيفية التثقيفية التي يقيمها قسم التبليغ في مكتب سماحته.
وحث سماحته (مدّ ظله) الطلبة المؤمنين على استثمار الفرص التي أتيحت لهم، للتزود خلال مراحل حياتهم بالثقافة الإسلامية والالتزام بها وفق الموازين الشرعية، لبناء شخصيتهم القادرة على خدمة الدين والدعوة إليه، ولإرشاد أقرانهم الذين يتعرضون للشبهات وأن يكونوا سببا من أسباب نجاتهم من التهلكة.
وفي الختام، دعا سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظلٌه) الباري سبحانه وتعالى أن يبارك لهم بهذه الخطوات، وأن يوفقهم لمرضاته جلّ وعلاّ.
ويذكر ان قسم التبليغ والشباب والجامعات في مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله)، يواصل في العطلة الصيفية أسبوعيا استقبال المجاميع الطلابية من كافة المعاهد والجامعات العراقية، للانخراط ببرامج تثقيفية كاملة من المحاضرات الدينية في العقائد والأخلاق والمسائل الشرعية، وتنظيم زيارات للمراقد المقدسة والمزارات الشريفة.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

ورد قوله تعالى : ( إِن تَجْتَنِبُواْ كَبَآئِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلاً كَرِيماً ) [ النساء : 31 ] ، وورد قوله تعالى : ( الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ ... ) [ النجم : 32 ] . فهل السفور كما نراه اليوم من قبل كثير من النساء من الكبائر ؟ أو من اللمم ؟ وكذلك الغناء هل هو من الكبائر أو من اللمم ؟ أرجو أن تضربوا لنا مثلاً على اللمم .

قد فسر اللمم بتفاسير أظهرها أنه عبارة عن الإلمام بالشيء من دون دوام عليه ، وعليه يكون المراد به في الآية الكريمة مقارفة الكبيرة من دون إقامة عليها ، بل في حالات طارئة مع التراجع والإقلاع . فيكون المراد أن الله سبحانه بواسع رحمته يغفر للمقارف للكبيرة حينئذ ، وليس المراد باللمم الذنوب الصغيرة ، كما في بعض التفاسير . وعلى كل حال الذنوب الصغيرة هي الذنوب التي لم يرد الوعيد عليها بالنار في الكتاب ، ولا في السنة الشريفة ، بل ورد النهي عنها لا غير ، مثل النهي عن حلق اللحية ، نعم الإصرار على الصغائر - بمعنى الإتيان بها مستهوناً بها غير خائف منها ولا وَجِل - من الكبائر . كما أن الغناء من الكبائر ، وأما السفور فيظهر من بعض النصوص أنه من الكبائر للوعيد عليه بالنار ، بل لا ينبغي الإشكال في كونه من الكبائر إذا ابتنى على الإصرار والاستخفاف .

ما حكم الذبح بالسكين الاستيل المتعارفة والتي تكون نسبة غير الحديد كما يفيد أهل الخبرة والاختصاص تتراوح بين (12%) إلى (41%) ولعل أعلى نسبة تصل إلى (52%) ولا تصل إلى (30%) إلا نادراً ، وفي السكين الغير مألوف استخدامها ؟

الظاهر أن الحديد المتعارف لا يخلو من خليط من غير الحديد بنسب متفاوتة فلا مانع من الذبح بالستيل إذا كان الخليط فيه بنسب لا تزيد عن نسبة الخليط في الحديد المتعارف ، وعلى كل حال فالظاهر أن نسبة الخليط إذا كانت تتراوح بين (12%) إلى (41%) فهي لا تمنع من الذبح به .

من أرحامي امرأة علوية مستحقة وزوجها غير علوي ، مرضت قبل أيام وتوفيت إثر مرضها ، فجاء زوجها وطلب مني مالاً لسد مصاريف الدفن والفاتحة ، فخجلت من رده ودفعت له مبلغ عشرون ألف دينار ، وأنا مطلوب أربعة عشر ألف دينار من سهم الإمام ( عليه السلام ) ، وتسعة عشر ألف دينار من سهم السادة ، فهل يجوز طرح المبلغ الذي دفعته له من مبلغ الخمس ؟ ومن أي سهم ؟ لكي أبرئ ذمته من المال الذي دفعته له ، علماً أنه مستحق وملتزم .

إذا كان ما دفعته من باب الهدية والتبرع فلا يجوز احتساب المبلغ المدفوع من الخمس ، وإنما هو من أعمال الخير المذخورة إن شاء الله ، وإذا كان ما دفعته ديناً وكان المدفوع إليه مؤمناً من ذوي الحاجة الشديدة أمكن احتسابه من سهم الإمام ( عليه السلام ) فقط ، ويبقى الباقي في ذمته ، والله ولي التوفيق .

رجل مدمن على الخمر لا يعرف ليله من نهاره ، فاسق وعاصي طيلة حياته .. فمات ، السؤال عن الشخص الذي يغسِّل ويصلي على هذا الميت هل يثاب ويؤجر أم لا ؟

نعم ، بل هو الواجب وجوباً كفائياً على جميع المسلمين ، فإذا قام به أحدهم سقط عن الآخرين ، نعم إذا كان عمله هذا ناشئاً من عدم اعتقاده بحرمة الخمر كان كفراً يسقط حرمته .

ارشيف الاخبار