سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يحذر المؤمنين من هوى النفس وإغواء الشيطان ومكائده، ويوصيهم بالاعتصام بالله تعالى والسير وفق الموازين الشرعية وبالصدق والأمانة

سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يحذر المؤمنين من هوى النفس وإغواء الشيطان ومكائده، ويوصيهم بالاعتصام بالله تعالى والسير وفق الموازين الشرعية وبالصدق والأمانة
2018/08/08


حذر سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) المؤمنين من هوى النفس ومن وسائل إغواء الشيطان للإنسان ومن مكائده لإبعادهم عن الحقّ لكي يصل بهم إلى التهلكة، وأوصى سماحته بالاعتصام بالله تعالى والسير وفق الموازين الشرعية التي جسدها القرآن الكريم وسار عليها نبي الرحمة (صلى الله عليه وآله) وانتهجها المعصومون عليهم السلام، جاء ذلك خلال استقباله لوفد من أهالي ناحية الأحرار في محافظة واسط.
كما وجه سماحته المؤمنين بأن يكسبوا ثقة الناس المحيطين بهم بأداء الأمانة وبالصدق والإخلاص والبر والورع وطاعة الله ورسوله وعترته الطاهرة (سلام الله عليهم أجمعين).
وفي ختام حديثه المبارك، دعا سماحة السيد الحكيم (مدّ ظله) الباري سبحانه وتعالى أن يوفق الجميع للخير وأن يهدينا للعمل بسُنّن القرآن الشريف وأن يكون منهاجا لحياتنا جميعا.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

ما هو الضابط الشرعي لما يجوز الاتصال به وما لا يجوز الاتصال به على الشبكة العنكبوتية ( الإنترنت ) ؟ على تنوع أغراضها ، وما يعرض فيها من ثقافة أو درس ، أو قوة للدين ، ونظائر ذلك ، ومن ترفيه ونظائره ، ومن خلاعة ، وشتائم للعلماء ولمذهب الحق ، ووقوع في الإغراء بالإثم في الشهوات ، بل وقوع فيه ، ونظائر ذلك ، ما هو الضابط العام في حكم الجواز وعدمه ؟

يجوز الاتصال في جميع ذلك إلا في حالتين : ( الأولى ) : أن يترتب الحرام من الاطلاع على ما يعرض في الشبكة ، كما لو كان المعروض ضلالاً يتأثر به الشخص الذي يطلع عليه ، أو خلاعة يتفاعل معها الشخص المذكور ، ولو خيف من حصول ذلك حرم عقلاً الإقدام عليه ، دفعاً للضرر المحتمل . ( الثانية ) : أن يكون في الاتصال بالموقع تشجيع على الباطل والحرام ، أو ترويج لهما ، كما لو كان الشخص ذا مكانة اجتماعية ، أو كلمة مسموعة - ولو عند مجموعة قليلة من الناس - بحيث يكون اتصاله بالموقع الذي يعرض الباطل ويبثه مشجِّعاً على الاتصال به لغيره ، ممن يخشى حصول الحرام له بالاتصال به . أو يكون اتصال الشخص المذكور سبباً لارتفاع شأن ذلك الموقع واعتزازه ، أو اعتزاز الجهة التي ينسب لها ، ولو لكونه سبباً في كثرة المتصلين به ، أو يكون في مجانبة ذلك الشخص له نحو من النهي عن المنكر ، بالإضافة إلى الموقع ومن يقف وراءه ، أو بالإضافة إلى المواقع الأخرى ، أو بالإضافة للأفراد الذين يتصلون بالمواقع . أما الاتصال بالموقع في غير الحالتين المذكورتين فلا بأس به في نفسه ، إذ لا يحرم الاطلاع على الحرام والباطل ، فضلاً عن الاطلاع على غيرهما .

هل يجوز المصالحة على الخمس والإسقاط والإبراء ؟

إنما تكون المصالحة على الخمس عند الشك في كمية الواجب منه في كثرته وقلته ، وهو لا يسقط بالإبراء والإسقاط ، وينبغي الحذر من مراجعة من يفعل ذلك ، لما فيه ذلك من تضييع للحق وتحريف في الحكم الشرعي ، ونسأله سبحانه العصمة والسَّداد .

ما هو الحكم الشرعي للتدخين ؟

لا يحرم إلا أن يكون مضراً ضرراً يخشى منه الهلاك ، وكذا إذا خشي منه تلف عضو كالعين على الأحوط وجوباً .

هل يحرم حلق اللحية ؟ وما هو حَدّه ؟

: نعم يحرم حلقها ، وحدّه أن يكون لها وجود يصدق معه أنها غير محلوقة .

ارشيف الاخبار