سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يحث المؤمنين على الاهتمام بالفرائض، وأداء فريضة الصلاة بأوقاتها في الجوامع، وأن يكون لكبار السن دورهم في إرشاد أبنائهم وعموم الشباب في مناطقهم بالالتزام الديني والأخلاقي الذي أرساه المعصومون (عليهم السلام)

سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يحث المؤمنين على الاهتمام بالفرائض، وأداء فريضة الصلاة بأوقاتها في الجوامع، وأن يكون لكبار السن دورهم في إرشاد أبنائهم وعموم الشباب في مناطقهم بالالتزام الديني والأخلاقي الذي أرساه المعصومون (عليهم السلام)
2018/07/25

حث سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) المؤمنين المحيطين بالجوامع والحسينيات على الاهتمام بالفرائض ومنها فريضة الصلاة، وأداؤها في أوقاتها في الجوامع والحسينيات المحيطة بهم وهو نصر للإسلام لاسيما وأنتم في بلد مسلم، وأن يكون لكبار السن دور مهم في إرشاد أبنائهم وعموم شباب مناطقهم للالتزام الديني والاخلاقي الذي أرساه المعصومون عليهم السلام، وسار عليه أبناؤهم وذراريهم وأتباعهم من الأولياء والصالحين. 

جاء ذلك خلال استقبال سماحته لوفدين من أهالي مدينتي الشعب شمالي العاصمة بغداد وكركوك شمالي العراق.
كما وجه سماحة المرجع الديني السيد الحكيم المؤمنين باستثمار المناسبات الدينية التي تقام في مناطقهم بحث شريحة الشباب وبأسلوب هادئ وباحترام بأن يتحملوا الأمانة الملقاة على عاتقهم بصدق الحديث وأداء الامانة وفي المقدمة بالالتزام الديني والمشاركة بإحياء المناسبات الدينية.
وفي الختام دعا سماحته (مدّ ظله) العلي القدير أن يتقبل زيارتهم لمرقد الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، وأن يستجيب دعاءهم بالفلاح والنجاح والفوز بخير الدنيا والاخرة.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل يجوز الكذب على الأئمة المعصومين ( صلوات الله وسلامه عليهم ) لضرورة التقية في رمضان وغير رمضان ، وإن فعل ذلك في رمضان فهل يكون قد أفطر ذلك اليوم وعليه القضاء والكفارة ؟

نعم يجوز ذلك مع الضرورة ولا يكون مفطراً ، وإذا أمكنت التورية والتفت المكلف لذلك بدلاً عنه وجب اختيارها وحرم الكذب وكان مفطراً .

شخص معوَّق ، قطعت إحدى رجليه من الساق ، يتعسر عليه القيام بعد أن يكمل الركعة الأولى ، هل يجوز له إكمال صلاته من جلوس ؟

إذا كان يمكنه القيام ولو بالاعتماد على عصا أو نحوها فيجب عليه ذلك ، والإتيان بما يمكنه من الركعات بالمقدار الاعتيادي ، وأما إذا كان ذلك حرجياً عليه فيجوز له إكمال صلاته من جلوس . ولا يكفي في الحرج أنه يريد الإسراع في صلاته ، أو أنه يريد أن يدرك صلاة الجماعة ويتابع الإمام أو غير ذلك ، بل لا بُدَّ من صعوبة القيام بحيث يجهده بأكثر من طاقته ، وهذا أمر نادراً ما يتحقق .

ارشيف الاخبار