سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل وفد العتبة الرضوية المقدسة، ويوجه العاملين بالعتبات المقدسة بنشر ثقافة وتاريخ الأئمة المعصومين (عليهم السلام) ومنزلتهم العظيمة حتى عند أعدائهم

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل وفد العتبة الرضوية المقدسة، ويوجه العاملين بالعتبات المقدسة بنشر ثقافة وتاريخ الأئمة المعصومين (عليهم السلام) ومنزلتهم العظيمة حتى عند أعدائهم
2018/07/21


وَجه سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، العاملين في العتبات المقدسة بنشر ثقافة الأئمة المعصومين (عليم السلام)، ومنزلتهم الرفيعة حتى عند أعدائهم، جاء ذلك خلال استقبال سماحته وفدا ضم سدنة العتبة الرضوية المقدسة في خراسان.
وفي ختام اللقاء، دعا سماحته العلي القدير أن يوفق كل العاملين بالأماكن المقدسة لنشر ثقافة أهل البيت عليهم السلام، والالتزام بالمفاهيم الإسلامية الصحيحة التي أرساها المعصومون (سلام الله عليهم أجمعين) .

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

ما حكم تناول الادوية التي تحتوي على كمية من الكحول (مثلاً : السبيرتو) او من المخدر الجامد؟ ماذا لو كانت الكمية قليلة جداً ؟

اذا علم أنها تشتمل على المسكر المائع بالأصل ولو بنسبة ضئيلة حرم استعمالها بل ينبغي اجتنابها حتى مع الظن بذلك حذراً من انكشاف أنها مسكرة نجسة, وإذا اضطر إلى استعمال الدواء المذكور فينبغي الاحتياط بتطهير ظاهر الفم وما يلاقي الدواء من البدن والأواني ونحوها.

ما حكم المرأة التي تقص شعرها أثناء فقد شخص عزيز عليها ؟

يحرم ذلك ، وفيه الكفارة ، وهي عتق رقبة ، أو صيام شهرين متتابعين ، أو إطعام ستين مسكيناً ، ككفارة إفطار شهر رمضان .

اشترك ثلاثة شركاء في شراء سيارة ، للطرف الأول النصف وعليه دفع نصف قيمتها ، وللطرفين الثاني والثالث كل منهما الربع ، وقرّض الطرف الأول للطرف الثالث قيمة ربع السيارة ، وحدث نزول في الأسعار ، فانسحب الطرف الثالث من الشراكة ، فظن الطرف الأول بأن الانسحاب حدث على حسابه ، وأنهم حمَّلوه قيمة ربع السيارة والخسارة . أما الطرف الثاني - وبحكم كونه شقيق الطرف الثالث - فكان على غير ذلك ، فإنه قبل من شقيقته حصتها والدَّين الذي عليها ، وأصبحت حصتها هي حصته ، وعليه تحمّل الدَّين والخسارة ، وبعد بيع السيارة خسرت النصف من قيمتها ، وعند الحساب أراد الطرف الثاني تحمّل نصف الخسارة بحكم ما ذهب إليه . أما الطرف الأول فقد توقف عن القبول خوف الإشكال لكونه ظاناً بأن له ثلاثة أرباع السيارة بحكم كون القيمة مدفوعة من قِبله ، وبحكم الأمر الواقع ، ورفض القبول إلا بعد مراجعة الشرع .

انسحاب الطرف الثالث من الشركة لا ينفذ إلا بعد تحديد موقف الآخرين والاتفاق على وجه خاص ، إما بأن يتفق هو والطرف الأول على أن حصته للطرف الأول مقابل ثمنها الذي اقترضه منه ، أو يتفق هو والطرف الثاني على أن حصته له مقابل تحمّله لثمنها ، أو يتفق مع الطرفين على أن حصته بينهما في مقابل تحملهما معاً لثمنها ، أو نحو ذلك من أنحاء الاتفاق . أما حيث لم يتفق مع الطرفين الآخرين على نحو خاص واعتقد كل فريق أن الحصة له ، وأنه هو الذي يتحمل ثمنها ، فالحصة بعد ذلك في ملك الطرف الثالث ، وعليه ثمنها ، وهو الذي يأخذ ربحها وعليه خسارتها ، غايته أنه يمكن أن يساعده الطرفان الآخران في تدارك بعض الخسارة .

ارشيف الاخبار