مكتب سماحة المرجع الحكيم (مُدَّ ظله) يُنظم مسيرة عزاء حاشدة بمناسبة ذكرى شهادة الإمام الصادق (عليه السلام) في طهران

مكتب سماحة المرجع الحكيم (مُدَّ ظله) يُنظم مسيرة عزاء حاشدة بمناسبة ذكرى شهادة الإمام الصادق (عليه السلام) في طهران
2018/07/10

برعاية مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مُدَّ ظله), نظم مكتب سماحته فرع طهران مسيرة عزاء حاشدة بمناسبة ذكرى شهادة الإمام جعفر الصادق (عليه السلام),  شارك فيها سماحة آية الله السيد رياض الحكيم (دام عزه), وعلماء وفضلاء من طلبة الحوزة العلمية وعموم المؤمنين.
انطلقت المسيرة من مكتب سماحته إلى ساحة خراسان جالت شوارع العاصمة طهران, بعدها أقيم في مكتب سماحته مراسم تعزية وأداء صلاة الظهرين.  
يذكر أنَّ مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مُدَّ ظله) فرع طهران يقيم هذه المسيرة سنوياً لإحياء ذكرى استشهاد الإمام جعفر الصادق (عليه السلام).

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

أوقف أبي المتوفى وهو في حياته من تركته الثلث مما يملك إلى مجالس التعزية ، ووليمة للمعصومين الأربعة عشر ( عليهم السلام ) بمناسبة وفاتهم ، وكان وقفه في عين التمر في منطقة الحساء ، إلا أن النخل أصبح عمره أكثر من ستين سنة ، والقسم الأكبر منه الذي نجده في البساتين الموقوفة ثمره أصبح قليلاً إلى مقدار أقل من الربع ، وكذلك الأرض فإنها غير مزروعة ، علماً أن قيمة البستان الآن عالية جداً كأرض . فهل بإمكاننا أن نبيع البستان ونشتري بستان أكبر منه وأغزر إنتاجا بنفس قيمة المباع ؟

لا يجوز تغيير الوقف عما أوقفه الواقف بمجرد قلة منفعته لأجل التبديل بما هو أكثر منفعة ، نعم إذا كانت المنفعة الباقية غير معتد بها عرفاً لقلتها جاز تغييره للأصلح . وحينئذ إن أمكن إيجاره مدة طويلة وعمارته بأجرته كان ذلك هو المقدم ، كما لو أجر مدة عشرين سنة مثلاً على أن تشيد عليه بناية ، أو سوق ، ليصرف الوارد بعد انتهاء مدة الإجارة على ما أوقفه الواقف . وإن تعذر ذلك فإن أمكن بيع بعضه لعمارة القسم الباقي منه كان هو المقدم ، ولا يجوز بيعه بتمامه واستبداله بغيره إلا مع تعذر الوجهين الأولين ، ولو وصل الأمر للتبديل فلا يجب تبديله ببستان ، بل يجوز تبديله بغيره من عمارة أو غيرها مما يراه متولي الوقف هو الأصلح .

ارشيف الاخبار