مكتب سماحة المرجع الحكيم (مُدَّ ظله) يُنظم مسيرة عزاء حاشدة بمناسبة ذكرى شهادة الإمام الصادق (عليه السلام) في طهران

مكتب سماحة المرجع الحكيم (مُدَّ ظله) يُنظم مسيرة عزاء حاشدة بمناسبة ذكرى شهادة الإمام الصادق (عليه السلام) في طهران
2018/07/10

برعاية مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مُدَّ ظله), نظم مكتب سماحته فرع طهران مسيرة عزاء حاشدة بمناسبة ذكرى شهادة الإمام جعفر الصادق (عليه السلام),  شارك فيها سماحة آية الله السيد رياض الحكيم (دام عزه), وعلماء وفضلاء من طلبة الحوزة العلمية وعموم المؤمنين.
انطلقت المسيرة من مكتب سماحته إلى ساحة خراسان جالت شوارع العاصمة طهران, بعدها أقيم في مكتب سماحته مراسم تعزية وأداء صلاة الظهرين.  
يذكر أنَّ مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مُدَّ ظله) فرع طهران يقيم هذه المسيرة سنوياً لإحياء ذكرى استشهاد الإمام جعفر الصادق (عليه السلام).

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل يجوز للشخص الذي يحلق لحيته أن يكون إمام جماعة ؟ علماً أنه لم يكن مصراً على الحلق .

إذا لم يكن مصراً على الحلق ولا مستهوناً به فبطبع الحال لا يستمر عليه إذا التفت إلى كونه محرماً ، أما إذا استمر عليه من دون عذر فذلك لازم - عادة - لاستهوانه به ، وسقوط عدالته .

شخص لا يصلي الصلاة في وقتها بقصد التقية ، علماً تكون بعض المرات قضاءً فما هو الوجه ؟

إذا كان يخشى على نفسه من الصلاة يجوز له تأخيرها ، ولكن يجب عليه المحافظة على الوقت الأدائي مهما أمكن ، وأما إذا أمكنه أن يصلي صلاته بما يوافق باقي المذاهب جاز له ووجب عليه ذلك فراراً من ترك الصلاة في وقتها .

العدالة المطلوبة في الشاهدين بالنسبة للطلاق هل هي عدالة حقيقية أم لا؟ أي كالعدالة المطلوبة في الصلاة الجماعة؟ وما الحل في مجتمع لا يوجد من يستيقن تحقق العدالة التامة؟ وما هي الشهادات المختلفة في التشريع الإسلامي التي تتطلب شرط العدالة التامّة؟

العدالة، وهي عبارة عن كون الإنسان متديّناً بحيث يمتنع من الكبائر، ولا يقع فيها إلا في حالة نادرة لغلبة الشهوة أو الغضب. ومن لوازم وجودها حصول الندم والتوبة عند الالتفات لصدور المعصية بمجرد سكون الشهوة والغضب. أما إذا كثر وقوع المعصية منه لضعف تديّنه وإن كان يندم كلّما حصل ذلك منه فليس هو بعادل. ولابد من إحرازها بأحد أمور: أحدها: العلم الناشئ من المعاشرة أو غيرها. ثانيها: البينة إذا استندت شهادتها للمعاشرة ونحوها. ثالثها: حسن الظاهر ولو لظهور الخير منه وعدم ظهور الشر لمن يعاشره ويخالطه وان لم يتوفر ذلك في مجتمعك فبأمكانك التوكيل ولو عبر الهاتف لبعض رجال الدين المعروفين. ومن جملة الموارد التي يعتبر فيها العدالة هي امام الجماعة والشهادة في باب القضاء وغيرها.

ارشيف الاخبار