مكتب سماحة المرجع الحكيم (مُدَّ ظله) يُنظم مسيرة عزاء حاشدة بمناسبة ذكرى شهادة الإمام الصادق (عليه السلام) في طهران

مكتب سماحة المرجع الحكيم (مُدَّ ظله) يُنظم مسيرة عزاء حاشدة بمناسبة ذكرى شهادة الإمام الصادق (عليه السلام) في طهران
2018/07/10

برعاية مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مُدَّ ظله), نظم مكتب سماحته فرع طهران مسيرة عزاء حاشدة بمناسبة ذكرى شهادة الإمام جعفر الصادق (عليه السلام),  شارك فيها سماحة آية الله السيد رياض الحكيم (دام عزه), وعلماء وفضلاء من طلبة الحوزة العلمية وعموم المؤمنين.
انطلقت المسيرة من مكتب سماحته إلى ساحة خراسان جالت شوارع العاصمة طهران, بعدها أقيم في مكتب سماحته مراسم تعزية وأداء صلاة الظهرين.  
يذكر أنَّ مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مُدَّ ظله) فرع طهران يقيم هذه المسيرة سنوياً لإحياء ذكرى استشهاد الإمام جعفر الصادق (عليه السلام).

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل للبكر الرشيدة أن تتزوج بدون مراجعة والدها ؟ وهل هناك فرق بين الدائم والمنقطع ؟ وفي حالة لو فعلت ذلك هل تعتبر زانية ؟ والزوج زان ؟ والأولاد أولاد زنى ؟ مع أنه لو علم وليها بالعقد فلن يرضى به ، ولو كان والدها متوفى أو مسافراً سفراً بعيداً فكذا جدّها لأبيها ، فهل تملك أن تعقد على نفسها أم لا ؟

لا يصح زواج الباكر من دون إذن أبيها أو جدها لأبيها في الزواج الدائم ، ويعتبر الوطء بدون ذلك من الزنا ، مع الالتفات إلى لزوم الاستئذان ، إلا أن يكون قد منعها الولي من زوج كفؤ من دون مراعاة مصلحتها ، وإذا كانت فاقدة للولي فلها الاستقلال بالعقد ، وكذا إذا كان وليها مسافراً سفر انقطاع لا يمكن معه الاطلاع على موقفه . هذا في الزواج الدائم ، وأما المنقطع فيجوز الزواج من الباكر بدون إذن وليها ، ولكن يحرم الدخول قبلاً ودبراً ، ولكن عصيان ذلك لا يؤدي إلى اعتبار الوطء من الزنا .

ما حكم شرب الدخان في محضر يتأذى فيه مؤمنون آخرون والشرب بدون إذنهم ؟

إذا كان يمكنهم القيام فلا شيء فيه ، وكذا إذا تعذر عليهم القيام من المجلس وكانت الأذية غير شديدة ، أما إذا كانت شديدة فالأحوط وجوباً الترك .

زوج هدد زوجته بالطلاق إذا ذهبت لأداء حجة الإسلام ، أو لبس الحجاب ، فهل تخالفه مع وقوعها في الحرج إذا طلقت ؟

إذا كان الحرج شديداً جاز لها ترك الحجاب أو الحج وكان هو المتحمل للجريمة ، ولكن لا ينبغي للمؤمنة التحرج من ترك هذا الزوج ، قال تعالى : ( وَإِن يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللهُ كُلاًّ مِّن سَعَتِهِ ) [ النساء : 130 ] ، وعلى تقدير ترك الحجاب فينبغي لها الاقتصار على ما تقتضيه الضرورة من مخالطة الرجال الأجانب .

ارشيف الاخبار