سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل طلبة كلية الطب بجامعة بابل، ويوصيهم بالتحلي بالأخلاق الحميدة، ليعكسوا صورة الإسلام الحقيقي المستمد من سيرة المعصومين (عليهم السلام)

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل طلبة كلية الطب بجامعة بابل، ويوصيهم بالتحلي بالأخلاق الحميدة، ليعكسوا صورة الإسلام الحقيقي المستمد من سيرة المعصومين (عليهم السلام)
2018/05/02


  استقبل سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) طلبة كلية الطب في جامعة بابل، الثلاثاء 14 من شهر شعبان المعظم 1439 هــ، واستهل سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) حديثه المبارك مع الطلبة بتقديم التهنئة والتبريكات بمناسبة مولد الإمام المنتظر (عجل الله فرجه الشريف)،
هذا وأوصى سماحته الطلبة الأعزاء بأن يتحلوا بالأخلاق الحميدة وبالالتزام الديني الذي يعكس الصورة الحقيقية للإسلام الذي أنزله الباري عزّ وجل على رسوله الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) وسار عليه الأئمة المعصومون (عليهم السلام) وشيعتهم.
معرباً سماحة المرجع الكبير عن غبطته وسروره الكبيرين حينما يرى اهتمام الطلبة الشباب بأمور دينهم وعقيدتهم، ومتمنيا لهم النجاح والموفقية والسداد.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل يجوز حضور المجالس بما تسمى ( الفصل العشائري ) إذا كان هذا المجلس فيه كذب ونفاق ، بحيث يكون الفصل أو إعطاء الدية على خلاف المقاييس الشرعية ؟

إذا كانت المشاركة في مجلس الفصل العشائري التي تكون فيه أحكام على غير أحكام الشريعة تعني المساعدة على جريان الحكم المذكور فهي حرام ، بل من أكبر المحرمات ، قال تعالى : ( أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْماً لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ ) [ المائدة : 50 ] . وأما إذا كانت المشاركة لمجرد إصلاح ذات البين ، من دون تبني حكم على خلاف حكم الشرع فهي جائزة .

هل يجوز الإتيان بسجدتي السهو بعد الإتيان بالمنافيات ؟

الأحوط وجوباً عدم الفصل بين الصلاة وبين سجود السهو بمنافيات الصلاة ، لكن لو جاء بالمنافيات لم يسقط وجوب سجود السهو ويصح منه .

ما هو الضابط الشرعي في حماية المؤمنين وصفحاتهم على شبكة الإنترنت ؟ فمثلاً هل يجب عليَّ إذا علمت بأن أحد المؤمنين يتعرض لكشف المعلومات شخصية كانت أو غيرها من قبل أعداء مذهب أهل البيت ( عليهم السلام ) ، أو يتعرض لعرض أموره الخاصة ، فما هو الضابط الشرعي لذلك ؟ هل يجب عليَّ إخباره بذلك أو لا ؟ مع علمي اليقيني بذلك ؟ وكذلك هل يجب عليَّ إخبار الصفحات التي للمؤمنين بأن أحد المغرضين يضع ( لنكاً ) للتخريب للصفحة بأكملها ، وسرقة معلومات المشتركين فيها ؟ ما هو الضابط الشرعي لذلك ؟ سواء كان الأمر شخصياً ، أو كان الأمر يرتبط بهيبة مذهب الحق ، ونظائر ذلك ؟

لا ريب في رجحان ذلك شرعاً بوجه مؤكد ، لما تضمَّنته جملة من النصوص من أن المؤمن أخو المؤمن ، عينه ومرآته ودليله ، وأن من جملة حقوقه عليه أن ينصح له إذا غاب [ راجع : وسائل الشيعة ج : 8 ، ص : 542 ] . إلا أن بلوغ ذلك حدّ الوجوب إشكال ، نعم ، مع أهمية الضرر اللازم فقد يجب تنبيهه ليحذر منه ، بل لا ينبغي التهاون بأداء الحق المذكور مع تيسره مطلقاً ، قياماً بمقتضى أخوة الإيمان . وإذا رجع عدم القيام بذلك للتهاون بأمر المؤمن وعدم الاهتمام به حرم ، لما تضمنته النصوص من وجوب الاهتمام بأمور المسلمين ، وأن من لم يهتم بأمور المسلمين فليس بمسلم [ راجع : وسائل الشيعة ج : 11 ، ص : 559 ] . ويتأكد ذلك فيما إذا كان الأمر مرتبطاً بالمذهب الحق ، بنحو يرجع إلى الدفاع عنه من ضرر معتدّ يحيق به ، ويوقعه بالأعداء .

شخص يضرب أخاه الصغير المشاكس وذلك لقلة احترامه وأدبه ، ولكن الأب يرفض ذلك ، فهل يعتبر ذلك للوالدين عاق ؟

لا يجوز له ضرب أخيه من دون إذن أبيه ، لأنه ليس له الولاية عليه ، وإذا أذن له يجب عليه أن يقتصر على ضربات قليلة ، إلا إذا احتاج إلى الزيادة .

ارشيف الاخبار