سماحة المرجع الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل الوفود الأجنبية المشاركة بمهرجان ربيع الشهادة؛ ويبين للضيوف الإسلام الحقيقي والصحيح، الذي حرِفَ وشوِهَ بسبب الصراعات السياسية والمصالح الشخصية

سماحة المرجع الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل الوفود الأجنبية المشاركة بمهرجان ربيع الشهادة؛ ويبين للضيوف الإسلام الحقيقي والصحيح، الذي حرِفَ وشوِهَ بسبب الصراعات السياسية والمصالح الشخصية
2018/04/24


استقبل سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) الشخصيات الأجنبية المشاركة بمهرجان ربيع الشهادة المقام في مدينة كربلاء المقدسة، اليوم الثلاثاء السابع من شهر شعبان 1439 هـ، حيث بين سماحته للضيوف الإسلام الحقيقي والصحيح الذي أنزله تعالى الله رحمة للعالمين، والذي يأخذه الشيعة من مدينة العلم نبي الرحمة محمد (صلى الله عليه واله وسلم) الذي بلغَ به باب مدينة علمه الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)، بدون تغيير أو تحريف لأنه عن المعصوم، فهو الإسلام الصحيح البعيد عن الصراعات السياسية التي أنتجت الإسلام المشوه والمحرف وفق المصالح الشخصية الآنية.
وبين سماحته (مدّ ظله) أن المؤسسة الدينية الشيعية ليس لها الحق بتغيير المفاهيم الحقة التي جاء بها الإسلام، ودورها هو الحفاظ على الموازين الشرعية، وحث المسلمين على أن يؤدوا وظيفتهم بتطبيق الإسلام عمليا وعدم تحريفه، وهو الذي جعل الشيعة صامدين على الرغم من الهجمات الماحقة التي تعرضوا إليها عبر 14 قرنا.
من جهتهم أعرب الضيوف عن شكرهم الجزيل على إتاحة المرجعية الدينية الفرصة لهم للاستماع لتوجيهاتها القيمة والمثمرة لأجل معرفة حقيقة ما يجري.

استقبال طلبات التسجيل في الدورة الصيفية العاشرة للشباب المغترب وغيرهم

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

ما هو القمار ؟ وهل ( الدومنة ) حرام ؟ وما حكم اللعب بها للتسلية لا للمراهنات ؟

القمار هو اللعبة التي تبتني على المغالبة واخترعت لكسب المال ، والدومنة من القمار ، ويحرم اللعب بها من دون رهن ومع الرهن .

إذا أقرضت شخصاً مالاً (5000) دولار وجاءت رأس سنتي ، فهل عليّ تخميسها إذا أمكنني تحصيلها منه مع المطالبة ؟ وما الحكم إذا كان المدين مأموناً منه ؟

إذا حل رأس السنة وكانت بعض الأرباح ديناً وجبت المطالبة بها مع الإمكان ، ولا يجب تخميس الدين حتى يستلمه .

المتوفى ترك أولاداً وأماً لهم ، أي ( زوجة المتوفى ) ، فهذه الأم كان لديها مال خاص ، فبَنَت الأم من مالها الخاص طابقاً فوق البيت الموروث بينهم تبرعاً ، أو بعنوان حفظ مستقبل أولادها ، فالذي حصل بيع البيت بطابقَيْه ، فالأم طلبت زيادة المال على ما تحصل من الثمن ، أي على ما صرفت في بناء الطابق الثاني . أ - فهل شرعاً تستحق ذلك ؟ أم أن لها الثمن فقط ؟ ب - فإذا كانت لا تستحق مما صرفت في البيت فبأي عنوان ؟ ج - وإن كانت تستحق الزيادة على الثمن فكذلك بأي عنوان ؟

إذا صرفته بإذن أولادها إن كانوا كباراً أو بإذن وليهم إن كانوا صغاراً فإن صرفته على أن يكون الطابق لهم لم تستحق ثمن الطابق المذكور ، ولا ما صرفته عليه من المال ، بل يكون الثمن للأولاد بتمامه وليس عليهم شيء . وإن صرفته على أن يكون الطابق لها وكان ذلك برضاهم أو برضا وليهم استحقت ثمن الطابق المذكور ، فإذا كانت نسبة الطابق للبيت الربع مثلاً استحقت ربع الثمن الذي بيع به البيت ، وهكذا . وإن لم يكن البناء بإذنهم ولا بإذن وليهم ، كان بناؤها بلا حق ، فإن كانت ملتفتة لذلك حين البناء كان لهم إزالة بنائها ، واستحقوا عليها أجرة الأرض من حين البناء إلى حين البيع . وكان لها قيمة الطابق المذكور بنحو يستحق إزالته ، فإذا كانت قيمة الطابق المذكور مستحق الإزالة والتهديم الثُّمن من مجموع البيت استحقت ثُمن الثَمَن الذي بيع به البيت ، هذا إذا بنته على أن يكون لها بغير إذنهم ولا إذن وليهم . وأما إذا بنته على أن يكون لهم إحساناً منها عليهم ، وقبضوه على ذلك ، ولو بقبضهم البيت بعد البناء ، فلا شيء لها من قيمته ، نعم لها بالميراث ثمن ما عدا الأرض من بناء تركه الميت ، فتستحق قيمته من مجموع قيمة البيت على كل حال .

ارشيف الاخبار