سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل باحثا فرنسيا؛ ويدعو المفكرين والباحثين إلى إزالة الضبابية المشوهة للحقيقة، والتفكير بالمصالح المشتركة بين الشعوب لتجنيبها الحروب والويلات

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل باحثا فرنسيا؛ ويدعو المفكرين والباحثين إلى إزالة الضبابية المشوهة للحقيقة، والتفكير بالمصالح المشتركة بين الشعوب لتجنيبها الحروب والويلات
2018/04/19


  استقبل سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) الباحث الفرنسي جيل كيبيل يشار والوفد المرافق له، حيث دعا سماحته الباحثين والمفكرين إلى إزالة الضبابية المشوهة للحقيقة عن الواقع الشيعي الذي يدعو إلى الوسطية والاعتدال واحترام الآخر مهما كانت ديانته وقوميته أو مذهبه، لأن الشيعة يستمدون ذلك من سيرة نبيهم الكريم صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته سلام الله عليهم أجمعين، وهم ثابتون على هذا الموقف ولا يحيدون عنه جيلا بعد جيل.
كما أكد سماحته أن على المجتمعات المختلفة التفكير بالمصالح المشتركة بين الشعوب، لكي يتجنبوا الحروب والويلات التي لا يوجد بها رابح؛ فالجميع في عداد الخاسرين.
لافتا سماحته (مدّ ظله) إلى دور المرجعية الدينية وتوجيهاتها لجميع العراقيين بالحفاظ على وحدة العراق واستقراره وتجنيبه الفتنة والحرب الطائفية على الرغم مما لحق بالشيعة من ظلم وقتل، بسبب تحريض البعض بتكفيرهم والدعوة لقتلهم.
من جهته تحدث الباحث الفرنسي وهو مدير كرسي الأستاذية للشرق الأوسط والبحر المتوسط ومدير برنامج الدكتوراه المتخصص في العالم الإسلامي بمعهد الدراسات السياسية بباريس، معربا عن فائق شكره وتقديره للمرجعية الدينية بإتاحتها الفرصة الكريمة للقاء بها والاستماع إليها.

استقبال طلبات التسجيل في الدورة الصيفية العاشرة للشباب المغترب وغيرهم

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

أنا أشتغل ببيع المواد الاحتياطية للسيارات من إطارات وبطاريات وغيرها ، وتعاملنا نقداً وبالأجل ، وفي حالة البيع بالأجل نأخذ فرقاً بالسعر ، وعلى شكل أقساط ، فإذا كان كلفة الزوج من الإطارات (100.000) دينار مثلاً نبيعه نقداً بـ( 110.000) دينار . أما إذا أراده المشتري على شكل أقساط فنأخذ منه مقدمة ، والمبلغ المتبقي نحتسب له أرباح بنسبة الثلث ، فإذا دفع لنا (50.000) يضاف على الثلاث وخمسون ألف دينار المتبقية نسبة الثلث ، فيكون مجموع المبلغ المتبقي (53.000) + (17000) التي هي فرق الأجل . فهل هذه الطريقة صحيحة شرعاً ؟ وإذا لم تكن هذه الطريقة صحيحة فما هي الصيغة الشرعية التي تجعل معاملتنا بالأجل صحيحة شرعاً ؟ علماً بأننا في حالة البيع نقداً يتوقف عملنا وعمل السائقين ، لأن أغلبهم عاجزين عن الشراء نقداً .

البيع بالأجل حلال حتى ولو كان بأكثر من النقدي ، ويجوز الاتفاق بسعر أعلى حتى مع اختلاف كمية الأقساط ، ولكن بشرط أن تكون الزيادة متفقاً عليها من أول المعاملة ، ولا يجوز فرض الزيادة على المشتري بعد إكمال المعاملة ، فإذا علم أن المشتري يقسط الثمن على ثلاثة أقساط - مثلاً - جاز أن تباع له البضاعة بسعر أكثر من المشتري الذي يشتري البضاعة بقسطين ، ولكن يلزم أن تكون الزيادة محدَّدة عند المعاملة . فإذا حُدِّد الثمن ، وحُدِّدَت الأقساط ، فصادف أن عجز المشتري عن الدفع فيحرم أخذ الزيادة على السعر المقرر بسبب التأخير .

لو فقد الماء وكانت وظيفة المكلف هي التيمم فكيف يتم الاستنجاء ؟ مع احتمال إصابة شيء من النجاسة لثوب الإنسان وبدنه بسبب فقدان الماء وعدم الاستنجاء به .

يستنجي من الغائط بالتمسح بالأحجار أو الخرق أو نحوها ، ويطهر بذلك الموضعُ ، أما البول فلا يطهر إلا بالماء ، ومع عدمه وضيق الوقت فإنه يتنشف بأي شيء كان لئلا تسري النجاسة بالملاقاة ، ويبقى الموضع نجساً ويصلي حينئذ للاضطرار .

إذا كانت الخلطة المكثفة بين النساء والرجال تحل عدة أزمات اجتماعية ، وتفضي إلى علاقات محللة بنسبة (70%) ، وقد تفضي إلى علاقات غير محللة بنسبة (20%) ، علماً أن السؤال عن مجتمعات خاصة ، فهل يجوز ذلك ؟

الخلطة مكروهة في نفسها ، وترتب الحرام عليها لا يجعلها محرمة ، بل الحرام هو المفروض ترتبه عليها لا غير ، فهي كالخروج من الدار الذي قد يترتب عليه الحرام ، والسفر الذي قد يترتب عليه الحرام .

ارشيف الاخبار