المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل وفدا كنائسيا وإعلاميا من ألمانيا، وسماحته يدعو إلى نقل الحقائق كما هي، ويبين أن المرجعية ليس لديها مصلحة سوى خدمة الناس والحفاظ على أرواحهم

 المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل وفدا كنائسيا وإعلاميا من ألمانيا، وسماحته يدعو إلى نقل الحقائق كما هي، ويبين أن المرجعية ليس لديها مصلحة سوى خدمة الناس والحفاظ على أرواحهم
2018/03/01

 

 استقبل سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) وفدا إعلاميا ألمانيا، الثلاثاء العاشر من جمادى الآخرة 1439 هـ، الذي استعرض لسماحته مهام عملهم في العراق وغيره من البلدان، ومساعيهم لنقل الوقائع إلى العالم كما هي وما تعرضوا له بسبب ذلك. وبين سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) خلال حديثه إلى الضيوف دور المرجعية الدينية الأبوي في المجتمع بتحقيق السلام، وإنها تهتم بالحفاظ على أرواح الأبرياء من المدنيين والنساء والأطفال وممتلكاتهم مهما كانت دياناتهم وقومياتهم ومذاهبهم، وإنها ليست لديها مصالح سوى خدمة الناس ودرء الأخطار عنهم. ودعا سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم وسائل الإعلام إلى توخي الدقة ونقل الحقائق دون النظر بأنها ستلائم هذا الطرف أو ستغيض ذلك الطرف الاخر، وأعرب سماحته (مدّ ظله) عن تقديره لكل من يسعى لمعرفة الحقيقة ولمعرفة حجم الأكاذيب والتهم والتلفيقات التي تعرض لها الشيعة.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

ماذا ينبغي للمؤمنين إذا مات شخص بانتحار ، أو بسبب استعمال مواد مخدرة وغيرها مما أدى به إلى الموت ، أو كان معروفاً بالفسق والفجور سواء كان متجاهراً بالمعصية أو غير متجاهر لكنه معروف بين أوساط المنطقة ، هل يحضرون جنازته وحضور فاتحته ، وماذا بالنسبة إلى أهله خاصة ؟

يجوز حضور جنازته وتشييعه ونحو ذلك ما لم يكن في ذلك تشجيعاً على الحرام ، أو في تركه نهياً عن المنكر ، فيجب الاقتصار على أدنى الواجب وهو لوازم التجهيز الشرعية من التغسيل والتكفين والصلاة والدفن .

ما رأيكم في وجوب تقليد الأعلم ؟

يجب تقليد الأعلم ، ومع تعذر معرفته يتعين الاحتياط ، ومع تعذره أو تعسره - كما هو الحال في غالب الناس - يتعين ترجيح مظنون الأعلمية ، ومع اختلاط الأمر يترجح الأورع ، وإلا يتخير ، على ما أوضحناه في المسألة السادسة من مسائل التقليد في رسالتنا ( منهاج الصالحين ) .

اني من مقلدي السيد ابو القاسم الخوئي (رحمه الله) موظف ومعي موظفة بشهادة عالية ولدي علاقة بها مع العلم ان عمرها 26 سنة وباكر وراشدة وللخوف من الوقوع بالحرام عقدت عليها عقد متعة وعندما سألتها عن رأي والدها قالت اني مستقلة بحياتي وخصوصياتي ولا احد يتدخل بما افعله بجميع الأمور ولا احد يحاسبني عن اي شيء افعله حتى والدي ، فما حكم العقد صحيح ام باطل؟

لا يجوز الزواج الدائم من البنت الباكر بدون إذن وليها مطلقاً، ويجوز الزواج المنقطع منها مع عدم الدخول ولا يجوز الدخول قبلاً ودبراً إلا بإذن وليها حتى لو رضيت بذلك. لكن ينبغي الحذر من الإغراق الذي يفقد به الطرفان السيطرة فيقدمان على الدخول المحرم. بل ينبغي الحذر مما قد يظهر عن الطرفين ويشيع عنهما مما يفقدهما كرامتهما ويشوه سمعتهما وقد يجر عليهما من المشاكل الشيء الكثير. هذا بحسب فتوى سماحة السيد الحكيم واما بحسب فتوى سماحة السيد الخوئي فالاحوط وجوباً عدم العقد عليها إلاّ باذن وليها ويجوز الرجوع في هذه المسألة لغيره مع رعاية الأعلم فالاعلم .

ارشيف الاخبار