سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظلّه) يدعو الأطباء لتحمل الأمانة والمسؤولية بالحفاظ على حياة الناس وصحتهم بروح إسلامية وإنسانية وإعادة ثقة المواطن بالطب العراقي

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظلّه) يدعو الأطباء لتحمل الأمانة والمسؤولية بالحفاظ على حياة الناس وصحتهم بروح إسلامية وإنسانية وإعادة ثقة المواطن بالطب العراقي
2018/02/17


استقبل سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) مجموعة من طبيبات العراق، ودعا سماحته الأطباء في العراق وخارجه لتحمل المسؤولية بالحفاظ على حياة المريض وصحته، بأداء أمانتهم أمام الله سبحانه وتعالى ومهنتهم ومجتمعهم، بمراعاة المرضى بروح إسلامية وإنسانية تنم عن صدق هذه الشريحة وارتباطها بدينها.
منبها سماحته (مدّ ظله) إلى ضرورة إعادة ثقة الناس بالأطباء العراقيين، فهنالك كفاءات جيدة ومخلصة وتعمل بتفان وبعيدا عن الابتزاز والمساومات التي يتعرض لها بعض المرضى من قبل بعض الأطباء والصيادلة، والتي هي بعيدة كل البعد عن ديننا الإسلامي وسيرة أهل البيت عليهم السلام.
وفي ختام حديثه للطبيبات دعا سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) العلي القدير أن يتقبل زيارتهن وطلب منهن أن يوصلن سلامه ووصاياه إلى زملائهن في المهنة وان يوفق الجميع لما فيه الصلاح والسداد.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

في صلاة الجماعة إذا قال المقيم ( قد قامت الصلاة ) فإن بعض المؤمنين يسجدون سجدتي الشكر قربة مطلقة إلى الله تعالى ، فهل يجوز ذلك ؟ أم يستحب ؟ أم يكره ؟ أم يحرم ؟

لم يرد ذلك في مستحبات الجماعة ، بل ورد أن المأمومين يقومون عند قول قد قامت الصلاة ، وحينئذ فالسجود المذكور لا يكون مشروعاً ، بل يكون بدعة إذا جيء به على أنه من آداب الجماعة ومستحباتها ، وأما إذا جيء به كأمر مستحب في نفسه فليس محرماً .

إذا طلب شخص من شخص آخر مبلغاً من المال ليتَّجر به مثلاً ، وحدد له ربحاً شهرياً معيَّناً ، فهل تصح هذه المعاملة ؟ علماً بأن صاحب المال لم يشترط الربح الشهري ؟

إذا كان مبنى المعاملة على اشتراط إعطاء الربح فهي حرام حتى لو لم تحدد النسبة ، وإنما تصح إذا كان أخذ المال غير ملزم بدفع شيء أصلاً .

ما المقصود من الولد الأكبر ، هل خصوص الذكر أم يشمل الأنثى ؟ فإذا كانت الأنثى أكبر سناً من الذكر ، فهل يجب على الذكر قضاء ما فات عن أبيه ؟

نعم يجب ، لأن المراد بالولد الأكبر أكبر الذكور ، هذا ولكن المختار عندنا وجوب القضاء على جميع الورثة الذكور ، لا على خصوص الأولاد ، ولا على خصوص الأكبر .

زيدٌ سَفيه في تصرفاته المالية ، يصرف أمواله في غير محلها ، أو يتصرف مما هو ليس من شأنه ، أو يقرض بعض الناس ويأتي في آخر الشهر ليس لديه شيء حتى ينفق على زوجته وابنه ، فتقول زوجته عندما رأيت منه هذه الحالة تصرفت من وراءه لمصلحته ، ومصلحة ابنه وبيته ، فصرت آخذ من جيبه في كل مرة مبلغاً من دون إخباره حتى أجمع المال ليوم الضيق ، فهل يجوز هذا لي أم لا ؟ وهل هذا التصرف يحتاج إلى إذن الحاكم الشرعي أو وكيله لكونه سفيهاً ؟

الظاهر أنه لا بُدَّ في السّفه من كون عدم حفظ المال ناشئاً عرفاً عن قصور في الإدراك ، بحيث لا يحسن التصرف بسبب قصوره ، أما لو لم ينشأ تضييع المال عن قصور في الإدراك بل عن اهتمامات خاصة بالشخص فلا يتحقق به السفه ، على أنه لو تحقق السفه فليس للزوجة الولاية عليه ، بل يشترك فيها الحاكم الشرعي والولي العرفي ، وهو أقرب الناس له نسباً على الأحوط وجوباً . نعم لو أحرزت الزوجة منه الرضا بعزل شيء من ماله وحفظه له عند الحاجة جاز لها ذلك ، من دون استئذان منه ، لكن لا يجوز لها التصرف فيه بالإنفاق أو نحوه ، ولا ينفذ تصرفها إلا بإذنه أو إجازته بعد ذلك .

ارشيف الاخبار