السيد عز الدين الحكيم ينقل وصايا وتوجيهات المرجعية الدينية لشيعة أهل البيت عليهم السلام في تركيا، ويدعوهم إلى الالتزام بتعاليمهم وسيرتهم عليهم السلام

السيد عز الدين الحكيم ينقل وصايا وتوجيهات المرجعية الدينية لشيعة أهل البيت عليهم السلام في تركيا، ويدعوهم إلى الالتزام بتعاليمهم وسيرتهم عليهم السلام
2017/12/03


نقل سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد عز الدين الحكيم وصايا وتوجيهات المرجعية الدينية لشيعة أهل البيت عليهم السلام باتباع رسالتهم التي ضحوا من أجل أن يسير شيعتهم على نهجها، جاء ذلك خلال استقباله لوفد من زوار مرقد الإمام أمير المؤمنين عليه السلام الأتراك من محافظة قونيا.
وقد دعا سماحة السيد عز الدين المؤمنين لأن يشكروا الله تعالى الذي وفقّهم لزيارة المراقد المقدسة واستثمار هذه الزيارة لتجديد العهد لهم (عليهم السلام) والتعلم من سيرتهم العطرة وعكسها على سلوكهم وإفشاء ذلك بين أهلهم وجيرانهم ومجتمعهم وأوطانهم.
كما حث سماحة السيد الحكيم (دام عزه) شيعة أهل البيت عليهم السلام في تركيا وغيرها من البلدان على تشجيع الشباب التقي والملتزم للانخراط في الدراسة الحوزوية في النجف الأشرف، لكي يعودوا إلى مدنهم محملين بعلوم أهل البيت (سلام الله عليهم أجمعين).
وفي نهاية اللقاء الذي جرى في مكتب سماحة المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) في النجف الأشرف، دعا سماحته من العلي القدير أن يوفقهم لمثل هذه الزيارات وطلب منهم أن يشجعوا الآخرين عليها، وأكد لهم أن الذين لا يتمكنون منها فيستطيعون أداءها من بعيد في منازلهم ومدنهم من أجل أن لا يكونوا معزولين عن أهل البيت وعن رسالتهم عليهم السلام.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هناك بعض الفرق الإسلامية يظهرون العداء بشكل جلي للشيعة الإمامية ويتهمونهم بالغلاة ، وغيرها من الافتراءات التي لم ينزل الله بها من سلطان ، والشيعة براء من هذه الاتهامات ، وفي نفس الوقت هذه الفرقة تظهر حبها لأهل البيت ( عليهم السلام ) وأن الشيعة هم المخالفون لسيرة أهل البيت ( عليهم السلام ) والصحابة ، هل هؤلاء الفرقة يعدون من النواصب أم لا ؟ لأن المعروف أن الناصبي هو الذي يظهر العداء لأهل البيت ( عليهم السلام ) لا للشيعة ؟

الجماعة المذكورة على قسمين : الأول : من هو صادق في دعواه محبة أهل البيت ( عليهم السلام ) أو عدم العداء لهم ، فهو لا يهمه أن يسمع فضائلهم ومثالب أعدائهم ويصدقها بالوجه الذي لو سمعه في حق غيرهم لصدّقه . الثاني : من هو كاذب في ذلك ، فهو لا يريد سماع فضائلهم ولو سمعها أنكرها وإن ثبتت بطرق لو سمعها بها في حق غيرهم لصدقها ، ولا إشكال في نصب الثاني ، وأما الأول ففي نصبه وعدمه إذا كان يعادي الشيعة لأنهم أولياء أهل البيت ( عليهم السلام ) إشكال . غير أن الأولى بالشيعة أعز الله دعوتهم الصبر في محنتهم والثبات على مبدئهم ، والدعوة له بالتي هي أحسن حتى تتضح الحقيقة كما اتضحت تدريجاً على مرِّ العصور : ( وَمَن يَتَوَلَّ اللهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللهِ هُمُ الْغَالِبُونَ ) [ المائدة : 56 ] .

هل يجوز الاختلاء بالأجنبي إذا كان صديقاً ثقة ، وهل الصديق بمفهومنا هو نفس مفهوم القرآن بالنسبة للصديق ؟

يكره الخلوة بين الرجل والمرأة ، إلا مع وقوع الفتنة والإثارة فيحرم ، ولا فرق في ذلك بين الصديق وغيره .

ارشيف الاخبار