سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مد ظله) يدعو خلال استقباله مجموعة من العلويين الأتراك لاستثمار فرصة المناسبات الدينية للاندماج بين أتباع أهل البيت (ع)، والارتباط بالمبلغين لتعلم الأحكام الشرعية والفرائض وتربية النشء الجديد عليها

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مد ظله) يدعو خلال استقباله مجموعة من العلويين الأتراك لاستثمار فرصة المناسبات الدينية للاندماج بين أتباع أهل البيت (ع)، والارتباط بالمبلغين لتعلم الأحكام الشرعية والفرائض وتربية النشء الجديد عليها
2017/11/26


دعا سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) أتباع أهل البيت عليهم السلام لاستثمار فرصة المناسبات الدينية أو زيارة المراقد المقدسة للأئمة المعصومين عليهم السلام للاقتداء بسيرتهم العطرة أولا وللاندماج والتعارف والتواد ما بينهم وبين أقرانهم من الجنسيات المختلفة لزيادة أواصر الأخوة والألفة بينهم أجمعين، جاء ذلك خلال استقباله، اليوم الأحد السابع من ربيع الأول 1439 هـ، مجموعة من العلويين الأتراك من مناطق عديدة.
كما دعاهم سماحته (مدّ ظله) إلى أن يتعرفوا على الأحكام الشرعية والفرائض من خلال الارتباط والاتصال مع المبلغين، وأن يؤدوا هذه الأحكام بشكلها الصحيح ويعلموها إلى النشء الجديد ويحفزوهم على أدائها في أوقاتها، فقد أدى الإمام سيد الشهداء (عليه السلام) فريضة الصلاة في أحلك الظروف التي مرّ بها في يوم العاشر من محرم الحرام.
وشدد سماحته على المرأة بالاهتمام بدينها وبحجابها وأن توصي إحداهن الأخرى بالالتزام به.
وفي نهاية اللقاء دعا سماحة السيد الحكيم من العلي القدير أن يتقبل زيارتهم وطلب منهم أن يوصلوا سلامه وتحياته لذويهم وأصدقائهم وأن يكونوا أداة وصل للتبليغ بالأحكام الشرعية لأقرانهم في ألبانيا ويوغسلافيا وألمانيا وغيرها من الدول.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

أنتجت بعض المؤسسات الشيعية برامج كمبيوترية لبعض الكتب ، مما يسهل للباحث الرجوع إليها والاستفادة منها ، وكتبت عليها عبارة مؤداها أنه : لا يجوز نسخ البرنامج وتكثيره . أ - فهل يحرم نسخها ؟ ب - وهل يحرم إعطاؤها لمن يريد نسخها ؟ ج - وما هو الحكم في الحالتين السابقتين لو كانت المؤسسة غير شيعية ؟

إذا رجع ذلك إلى اشتراط عدم الاستنساخ في عقد بيع البرنامج أو هبته حرم الاستنساخ على المشتري والموهوب ، كما لا يصح لهما الأذن فيه لغيرهما وتمكينهما منه عملاً بالشرط المذكور ، من دون فرق بين المؤسسة الشيعية وغيرها إذا كانت محترمة المال ، وإن لم يرجع ذلك للاشتراط ، بل لمجرد بيان ثبوت هذا الحق قانوناً فلا يحرم الاستنساخ ولا واقع لهذا الحق .

هل الواسطة الثانية في التنجس منجسة؟

الاقوى أن المتنجس كالنجس ينجس ما يلاقيه بالرطوبة مهما تعددت الوسائط من دون فرق بين الماء وغيره.

: لو صلى مدة في الثوب أو المكان المشترى من مال محقوق ، ثم دفع الحق الشرعي ، فهل نحكم بصحة صلواته السابقة ؟ أم عليه الإعادة ؟

إذا اشتراه في الذمة ووفى من المال المحقوق فلا إعادة عليه ، وإذا اشتراه بعين المال المحقوق فإذا اشتراه من مؤمن فلا إعادة عليه أيضاً ، وإذا اشتراه من غير مؤمن فإن صلى غافلاً عن حرمة التصرف في المال المحقوق فلا إعادة عليه أيضاً ، وإن صلى ملتفتاً لحرمة التصرف في المال المحقوق ولعدم نفوذ الشراء به بطلت صلاته ، وعليه الإعادة .

شخص التقط مال مما لا يمكن تعريفه ، كالمسكوكات المفردة ، أو مال متداول ، هل يجوز للملتقط التملك ؟

إذا كان أقل قيمةً من سعر ثلاث غرامات من الفضة جاز تملكه ، وإلا وجب التعريف به لمدة سنة ، وبعد ذلك يجوز له التصدق به ويجوز له تملكه ، لكن إذا ظهر المالك بعد ذلك أخبره فإن لم يرض ضمنه ، وإذا لم يمكن التعريف بها فإن كانت أقل من سعر ثلاث غرامات من الفضة جاز تملكها ، وإن كانت أكثر فالأحوط وجوباً التصدق بها .

ارشيف الاخبار