سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مد ظله) يدعو خلال استقباله مجموعة من العلويين الأتراك لاستثمار فرصة المناسبات الدينية للاندماج بين أتباع أهل البيت (ع)، والارتباط بالمبلغين لتعلم الأحكام الشرعية والفرائض وتربية النشء الجديد عليها

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مد ظله) يدعو خلال استقباله مجموعة من العلويين الأتراك لاستثمار فرصة المناسبات الدينية للاندماج بين أتباع أهل البيت (ع)، والارتباط بالمبلغين لتعلم الأحكام الشرعية والفرائض وتربية النشء الجديد عليها
2017/11/26


دعا سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) أتباع أهل البيت عليهم السلام لاستثمار فرصة المناسبات الدينية أو زيارة المراقد المقدسة للأئمة المعصومين عليهم السلام للاقتداء بسيرتهم العطرة أولا وللاندماج والتعارف والتواد ما بينهم وبين أقرانهم من الجنسيات المختلفة لزيادة أواصر الأخوة والألفة بينهم أجمعين، جاء ذلك خلال استقباله، اليوم الأحد السابع من ربيع الأول 1439 هـ، مجموعة من العلويين الأتراك من مناطق عديدة.
كما دعاهم سماحته (مدّ ظله) إلى أن يتعرفوا على الأحكام الشرعية والفرائض من خلال الارتباط والاتصال مع المبلغين، وأن يؤدوا هذه الأحكام بشكلها الصحيح ويعلموها إلى النشء الجديد ويحفزوهم على أدائها في أوقاتها، فقد أدى الإمام سيد الشهداء (عليه السلام) فريضة الصلاة في أحلك الظروف التي مرّ بها في يوم العاشر من محرم الحرام.
وشدد سماحته على المرأة بالاهتمام بدينها وبحجابها وأن توصي إحداهن الأخرى بالالتزام به.
وفي نهاية اللقاء دعا سماحة السيد الحكيم من العلي القدير أن يتقبل زيارتهم وطلب منهم أن يوصلوا سلامه وتحياته لذويهم وأصدقائهم وأن يكونوا أداة وصل للتبليغ بالأحكام الشرعية لأقرانهم في ألبانيا ويوغسلافيا وألمانيا وغيرها من الدول.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل يجوز التدخين في الأماكن العامة إذا كان فيه إزعاج للآخرين ؟

نعم يجوز إلا أن لا يسعهم الخروج وكان الإزعاج بمرتبة شديدة من دون أن يكون هو في حاجة شديدة للتدخين فيشكل جوازه حينئذ .

ما هو حكم من يتصرف بأمور المسجد بدون إذن من مؤسس المسجد ؟ أو إذن من ينوب عنه من أحد أولاده - مع عدم رضاهم - ؟

لا بأس بالتصرف الذي هو إحسان مَحْض ، لا يؤثر على الغير ممن يتردد على المسجد ، ولا على نفس المسجد ، ككنْسِه . أما ما عدا ذلك من التصرفات كتحديد موعد فتح بابه وإنارته ، وتعميره ونحوها ، فلا بُدَّ فيه من مراجعة متولي الوقف الذي نصبه الواقف ، ومع عدمه لا بُدَّ من استئذان الحاكم الشرعي ، كما أن التصرف في التبرعات التي للمسجد لا بُدَّ فيها من مراجعة المتبرع ، أو من يدفع إليه المتبرع المال ليتولى صرفه .

لي صديقة أتكلم معها منذ سنتين, و تتطورت الأمور بيننا و تكلمنا أكثر من الصداقة. بما أنها تكبرني ببضع السنين قلت لها أني لا أسنطيع الزواج منها. هل أستطيع المضي في ذلك علما أني لم أمسها, وحتى بالسلام بالكف

لا ينبغي ذلك بين الأجنبي والأجنبية وإذا لزم منه الوقوع في الحرام مثل اثارة الشهوة المحرمة والمفساد الاخرى يكون حراماً فاللازم قطع العلاقة. ويجوز العقد المؤقت إذا لم تكن ذات بعل واقتنعت بجوازه وبخطأ فقهائهم في تحريمه, وسد باب الاجتهاد أما الإمامي فيجوز له الزواج بها على كل حال فاذا استطاع أن يقنعها بالاقدام عليه بحيث قصدت مضمون عقده حلت له وإن لم تقتنع بجوازه شرعاً نعم , إذا كانت باكر فيحرم الدخول بها قبلاً ودبراً إلاّ باذن وليها حتى لو رضيت بذلك ولكن يفترض الحذر من هيجان الشهوة خوفاً من الوقوع في الحرام والتعرض لمشاكل اجتماعية كبيرة

هل يجوز إعطاء الخمس للمتجاهر بالفسق ؟

الأحوط وجوباً عدم دفع سهم السادة للشخص المذكور ، وأما سهم الإمام ( عليه السلام ) فلا بُدَّ من مراجعة الحاكم الشرعي فيه .

ما هي الفترة التي تكون فيها حق الحضانة للأم ؟ ومتى ينتقل للأب ؟

الأم أحق بالولد الذكر والأنثى ما دامت ترضعه ، فإذا فطم فالأب أحق به ، لكن ليس معنى ذلك استحقاق كل منهما حبس الولد عن الآخر ، بل للأب في دور الرضاع الحق في الإشراف على الولد من وراء الأم . وعليه بعد الفطام إبقاء التواصل بين الولد وأمه إشباعاً لحاجته لحنان الأمومة على ما تقتضيه مصلحة الولد حسبما يشخصه الأب المسؤول برعايته ، عملاً بمقتضى ولايته ، وليس الولد متاعاً مملوكاً لأحد الأبوين يتصرف فيه حسب إرادته كيف يشاء .

ارشيف الاخبار