سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مد ظله) يدعو خلال استقباله مجموعة من العلويين الأتراك لاستثمار فرصة المناسبات الدينية للاندماج بين أتباع أهل البيت (ع)، والارتباط بالمبلغين لتعلم الأحكام الشرعية والفرائض وتربية النشء الجديد عليها

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مد ظله) يدعو خلال استقباله مجموعة من العلويين الأتراك لاستثمار فرصة المناسبات الدينية للاندماج بين أتباع أهل البيت (ع)، والارتباط بالمبلغين لتعلم الأحكام الشرعية والفرائض وتربية النشء الجديد عليها
2017/11/26


دعا سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) أتباع أهل البيت عليهم السلام لاستثمار فرصة المناسبات الدينية أو زيارة المراقد المقدسة للأئمة المعصومين عليهم السلام للاقتداء بسيرتهم العطرة أولا وللاندماج والتعارف والتواد ما بينهم وبين أقرانهم من الجنسيات المختلفة لزيادة أواصر الأخوة والألفة بينهم أجمعين، جاء ذلك خلال استقباله، اليوم الأحد السابع من ربيع الأول 1439 هـ، مجموعة من العلويين الأتراك من مناطق عديدة.
كما دعاهم سماحته (مدّ ظله) إلى أن يتعرفوا على الأحكام الشرعية والفرائض من خلال الارتباط والاتصال مع المبلغين، وأن يؤدوا هذه الأحكام بشكلها الصحيح ويعلموها إلى النشء الجديد ويحفزوهم على أدائها في أوقاتها، فقد أدى الإمام سيد الشهداء (عليه السلام) فريضة الصلاة في أحلك الظروف التي مرّ بها في يوم العاشر من محرم الحرام.
وشدد سماحته على المرأة بالاهتمام بدينها وبحجابها وأن توصي إحداهن الأخرى بالالتزام به.
وفي نهاية اللقاء دعا سماحة السيد الحكيم من العلي القدير أن يتقبل زيارتهم وطلب منهم أن يوصلوا سلامه وتحياته لذويهم وأصدقائهم وأن يكونوا أداة وصل للتبليغ بالأحكام الشرعية لأقرانهم في ألبانيا ويوغسلافيا وألمانيا وغيرها من الدول.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل يجوز شراء حاجيات الشخصية كالملابس والأشياء الأخرى من متجر يملكه تاجر يهودي ؟

نعم يجوز ، والمحرَّم هو إعانة الظالمين في ظلمهم ، كإعانة دولة اليهود الغاصبة ، أو إعانتهم في ترويج دينهم وضلالتهم .

أنا شاب أعيش حالياً في أمريكا ، والمسجد الوحيد الموجود في المنطقة هو لإخواننا من أهل السنة ، فما حكم صلاتي معهم في يوم الجمعة ، وهل صلاتي ركعتين صلاة جمعة جماعة مع أهل السنة مقبولة و جائزة أم لا ؟ أفيدوني أفادكم الله .

لا يجوز الاكتفاء بجماعتهم إلاَّ مع التقية ، وهي تتحقق بالخوف على النفس أو المؤمنين من الضرر ، بل يكفي فيها التحبُّب إليهم وحسن معاشرتهم تجنّباً من شرِّهم ولو بلحاظ الأمد البعيد ، ولا تشرع لمحض التزلُّف إليهم .

ما رأيكم في من يقول أن لله يد حقيقية لكن من غير ذاته ؟

القول المذكور باطل ، ولكنه لا يوجب الكفر ما دام عن شبهة .

ارشيف الاخبار