سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل السفير الفرنسي الجديد في بغداد، ويشير إلى دور الحوزة الروحي بترسيخ المفاهيم الدينية والإنسانية الصحيحة لخدمة المجتمع

سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل السفير الفرنسي الجديد في بغداد، ويشير إلى دور الحوزة الروحي بترسيخ المفاهيم الدينية والإنسانية الصحيحة لخدمة المجتمع
2017/11/21


استقبل سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) في مكتبه في النجف الأشرف، الاثنين الأول من ربيع الأول 1439 هـ، السفير الفرنسي لدى بغداد السيد برنو أوبيرت، وأوضح سماحته للضيف دور المرجعية الدينية والحوزة بترسيخ المفاهيم الدينية والإنسانية والثقافية بالتسامح والحوار والاعتدال واحترام الآخرين وتوجيه المجتمع للسير وفق هذه الثقافة ذات الجذور المستمدة من القرآن الكريم وسيرة المعصومين عليهم السلام، والقيم الإنسانية العليا"
وقد أكد سماحته (مدّ ظله) على أهمية التواصل بين المجتمعات الانسانية المختلفة ليطلع كل منها على ثقافة الآخر بشكل مباشر بعيدا عن التزوير ، لما للحوار واللقاءات المباشرة من فوائد مهمة تدعم التعايش السلمي بين المجتمعات وتخدم العلوم والمعرفة الإنسانية.
ومن جهته أعرب الضيف عن بالغ سعادته لهذا اللقاء الذي وصفه بالمثمر والبناء

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هناك مشكلة في تحديد الغناء المناسب لمجالس الفسوق ، حيث نرى بعض القراء في المراثي أو المواليد يقلدون الأغاني في ألحانها مع تغير المضمون ، مما يجعل الإنسان شاكاً في حكم ذلك ، فكيف يحدد الإنسان ؟ وما الحكم عند الشك ؟

مما سبق يظهر جواز تقليد ألحان الأغاني في مجالس رثاء الإمام الحسين ( عليه السلام ) لعدم قصد اللهو والعبث بذلك ، بل القصد إلى استدرار الدمعة على الحق المهتضم ، وتجلي المصيبة المطلوب شرعاً .

قال تعالى : ( ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) [ غافر : 60 ] . في أغلب فترات حياتي كنت في حالة دعاء إلى الله في طلب الحوائج ، ومع ذلك لا تتحقق لي الحوائج ، وأذكر في حينه قوله تعالى : ( عَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ) [ البقرة : 216 ] ، ولكن في بعض الأحيان تنتابني حالات يأس فأذكر قوله تعالى : ( وَمَا دُعَاء الْكَافِرِينَ إِلاَّ فِي ضَلاَلٍ ) [ الرعد : 14 ] ، وأستغفر الله وأقول قوله تعالى : ( لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ ) [ يوسف : 87 ] . فأقول - ونحن مسلمون مؤدين الفرائض ( ما عدا الخمس ) ولدينا نية أكيدة لدفعه ، ولكن وفاة والدتي أخرنا عن ذلك - : أعرف تقريباً كافة الأدعية والدعوات ، فما هي شروط قبول الدعاء عند الله من العبد المسلم ؟ وهل عند سقوط شرط من الشروط يبطل الدعاء أو التوسل ؟ وهل شروط الدعاء تمكن في النية فقط - كما نسمع قصص من بعض مشايخنا حيث جعلونا نشك في تقلب نياتنا ، مع العلم والحمد نيتنا إلى الله وحده عزَّ وجل - ؟ وهل أن السحر يحبس الدعاء عن الوصول إلى الباري عزَّ وجل ؟

لا أثر للسحر في ذلك ، والدعاء قد يحبس عن الاستجابة لعدم توفر شروط القبول ، وقد يحبس لعدم تحقق المصلحة في الاستجابة ، فعلى المؤمن الإكثار من الدعاء ومحاولة الحفاظ على شرط القبول ، ولا ينبغي له ترك الدعاء مهما تأخرت الاستجابة .

هل يجوز التمتع بامرأة قد هجرها زوجها لأكثر من سنتين ؟

لا يجوز ذلك ، ويمكنها مراجعة الحاكم الشرعي وعرض حالتها عليه ، لإجبار زوجها على الرجوع أو الطلاق .

ارشيف الاخبار