سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يوصي العراقيين بتحمل نعمة مسؤولية خدمة زوار الأربعين بسعة الصدر وإحيائها بما يتناسب والهدف الذي ضحى من أجله سيد الشهداء عليه السلام

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يوصي العراقيين بتحمل نعمة مسؤولية خدمة زوار الأربعين بسعة الصدر وإحيائها بما يتناسب والهدف الذي ضحى من أجله سيد الشهداء عليه السلام
2017/10/19


أوصى سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) العراقيين كافة بتحمل المسؤولية التي وفقهم الله سبحانه وتعالى لها لخدمة الزائرين الذين يفدون من جميع قارات العالم لأداء مراسم الزيارة وبالخصوص زيارة الأربعين، وذلك من خلال التحلي بسعة الصدر والصبر والتحمل والإيثار وإلغاء الفوارق ومن خلال المحبة والاهتمام بالزائرين والتخفيف من معاناتهم وتحمل أذواقهم. وأكد سماحته أن على خدمة الحسين عليه السلام أن يعلموا أن سيد الشهداء عليه السلام أراد بتضحيته بنفسه وأولاده وأهل بيته وأصحابه (عليهم السلام) بقاء المذهب خالدا، وأن لا تنسى مصيبته بكل مآسيها ومصائبها من قبل شيعتهم، فعلينا السعي المخلص وكل من موقعه لأن تبقى هذه القضية في نفوس الناس ما استطاعوا.
وأشار سماحته خلال استقباله، الأربعاء 27 من محرم الحرام 1439 هـ، مجموعة من خدمة زوار مزار ميثم التمار (رضوان الله عليه) في الكوفة، إلى حجم المسؤولية الملقاة عليهم كعراقيين بخدمة زوار سيد الشهداء عليه السلام، مبينا (مدّ ظله) أن "الحمل ثقيل والحمل الثقيل لا يتحمله سوى أهله وأنتم أهل له"، داعيا في ختام حديثه الباري تعالى أن يوفق الجميع لهذه الخدمة وينالوا ثوابها برفع رؤوس الشيعة عاليا وأن يتقبل أعمالهم ويروا خير وبركات هذه الخدمة في الدارين وأن يدفع البلاء عنهم.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

زوجة شهيد عندها طفلان يبلغان من العمر أربع سنوات وهي قيمة عليهما أصابت القرعة باسمها بعنوان عائلة شهيد للذهاب للحج، فهل يمكنها التصرف بأموال أطفالها لتهيئة نفقات الحج؟

اذا كانت لا تملك الاستطاعة المالية إلاّ بالتصرف بأموال أطفالها القاصرين لم تكن مستطيعة بل لا يجوز لها التصرف بأموالهم.

هناك شاب متدين في مقتبل العمر ، لقد رأى رؤيا في المنام ، فما هو تفسير الرؤيا ؟ الرؤيا هي : أنه لقد كان ذلك الشاب المتدين جالس بالقرب من مسجد في قريتنا ، وكان يُمعن النظر في الشمس ، فرأى في صفحة الشمس رجل يقول له : لقد قرب ظهور المهدي ( عجل الله تعالى فرَجه ) ، وبعدها اختفى ذلك الرجل ، وبدل أن يرى الشمس واحدة في كبد السماء رأى شمسين في السماء .

الرؤيا ليست حجة ، ولا يمكن الاستناد إليها ، ولا الاعتماد عليها شرعاً ، وقد تصيب حيناً وتخطئ أحياناً كثيرة . ونرجو أن تكون هذه الرؤيا صادقة ، ويكون هذا الشاب ممن يحظون بعصر الظهور ، نسأل الله أن يجعلنا وإياه من أنصار الإمام المهدي ( عليه السلام ) وأعوانه ، والمرضيين عنده ، إنه سميع مجيب .

ارشيف الاخبار