سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يوصي العراقيين بتحمل نعمة مسؤولية خدمة زوار الأربعين بسعة الصدر وإحيائها بما يتناسب والهدف الذي ضحى من أجله سيد الشهداء عليه السلام

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يوصي العراقيين بتحمل نعمة مسؤولية خدمة زوار الأربعين بسعة الصدر وإحيائها بما يتناسب والهدف الذي ضحى من أجله سيد الشهداء عليه السلام
2017/10/19


أوصى سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) العراقيين كافة بتحمل المسؤولية التي وفقهم الله سبحانه وتعالى لها لخدمة الزائرين الذين يفدون من جميع قارات العالم لأداء مراسم الزيارة وبالخصوص زيارة الأربعين، وذلك من خلال التحلي بسعة الصدر والصبر والتحمل والإيثار وإلغاء الفوارق ومن خلال المحبة والاهتمام بالزائرين والتخفيف من معاناتهم وتحمل أذواقهم. وأكد سماحته أن على خدمة الحسين عليه السلام أن يعلموا أن سيد الشهداء عليه السلام أراد بتضحيته بنفسه وأولاده وأهل بيته وأصحابه (عليهم السلام) بقاء المذهب خالدا، وأن لا تنسى مصيبته بكل مآسيها ومصائبها من قبل شيعتهم، فعلينا السعي المخلص وكل من موقعه لأن تبقى هذه القضية في نفوس الناس ما استطاعوا.
وأشار سماحته خلال استقباله، الأربعاء 27 من محرم الحرام 1439 هـ، مجموعة من خدمة زوار مزار ميثم التمار (رضوان الله عليه) في الكوفة، إلى حجم المسؤولية الملقاة عليهم كعراقيين بخدمة زوار سيد الشهداء عليه السلام، مبينا (مدّ ظله) أن "الحمل ثقيل والحمل الثقيل لا يتحمله سوى أهله وأنتم أهل له"، داعيا في ختام حديثه الباري تعالى أن يوفق الجميع لهذه الخدمة وينالوا ثوابها برفع رؤوس الشيعة عاليا وأن يتقبل أعمالهم ويروا خير وبركات هذه الخدمة في الدارين وأن يدفع البلاء عنهم.

استقبال طلبات التسجيل في الدورة الصيفية العاشرة للشباب المغترب وغيرهم

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

إذا كان من خلق بهذه الطريقة إنساناً ، فما هو نسبته للشخص الذي انتزعت منه الخلية ؟ امرأة كان أو رجلاً ؟

إذا كان إنتاجه بالوجه السابق فليس له أب قطعاً ، لأن النسبة للأب تابعة عرفاً لتكون الكائن الحي من حيمنه بعد اتحاده مع البويضة ، كما يشير إليه قوله تعالى : ( ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِن سُلالَةٍ مِّن مَّاء مَّهِينٍ ) [ السجدة : 8 ] . ولا دخل للحيمن هنا ، بل للخلية المأخوذة من الجسد ، وخصوصاً إذا كانت الخلية مأخوذة من جسد المرأة ، حيث لا معنى لكونها أباً للإنسان المذكور ، وقد ورد في نصوص كثيرة أن الله تعالى خلق حواء من ضلع آدم ، وبغض النظر عن صحة النصوص المذكورة والبناء على مضمونها فإنه لم يتوهم أحد أن مقتضى هذه النصوص كون حواء بنتاً لآدم ، وذلك يكشف عن أن معيار بنوة شخص لآخر ليس هو خلقته من جزء منه ، بل خلقته من مَنيِّه كما ذكرنا ، وأما النسبة للأُم فهي تابعة لتكون الكائن الحي من بويضتها ، وهو هنا لا يتكون من تمام بويضتها بل من بعضها بعد تفريغها من نواتها ، ومن ثم يشكل نسبته لها . نعم ، يصعب الجزم بعدمه ، كما لا مجال للبناء على أنه أخ لصاحب الخلية أو البويضة ، بعد أن كان الأخ هو الذي يشارك أخاه في أحد الأبوين ، وليس المعيار حمل الخصائص الحياتية والوراثية ، لعدم دخله في الانتساب عرفاً . والمرجع في ضابط الانتساب هو العرف لا غير ، وعليه عوّل الشارع الأقدس في ترتيب الأحكام حسبما نستفيده من الأدلة الشرعية ، ولنفترض أن توصل العلم الحديث إلى اكتشاف ناموس يتيسر به تحويل خلية حيوانية أو نباتية ببعض التعديلات إلى إنسان مشابه لإنسان مخلوق بالطريق الاعتيادي في الخصائص الحياتية والوراثية ، فهل يمكن أن نحكم بحصول علاقة نسبية بينهما بمجرد ذلك من دون تحقق الضوابط النسبية العرفية المعهودة ؟! لا ريب في عدم جواز ذلك ، بل نحن ملزمون بتخطي التشابه المذكور وتجاهله ، والحكم بأنهما أجنبيان ، وهكذا الحال في المقام حيث يتعين كون الإنسان المذكور أجنبياً عن صاحب الخلية ، وليس بينهما أي ارتباط أو عنوان نسبي .

انا متزوج ولدي بنت عمرها 3 سنوات وابن عمره سنة وينامان معي في الغرفة ، هل جماعي مع زوجتي وهما نائمان يؤثر عليهم ؟

الأفضل عدم كونهما في غرفة الجماع ولا مانع من ذلك ماداما نائمين ولم يسمعا نفسكما.

ارشيف الاخبار