سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مد ظله) يؤكد على أهمية إحياء الشعائر الحسينية والمشاركة فيها لإبراز وجه الكيان المؤمن ولاستذكار واستلهام مفاهيم أهل البيت (عليهم السلام)

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مد ظله) يؤكد على أهمية إحياء الشعائر الحسينية والمشاركة فيها لإبراز وجه الكيان المؤمن ولاستذكار واستلهام مفاهيم أهل البيت (عليهم السلام)
2017/10/15


أكد سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، على أهمية إحياء الشعائر الحسينية من قبل المؤمنين والمشاركة فيها في المناسبات الدينية، وذلك لاستذكار واستلهام مفاهيم أهل البيت عليهم السلام واخذ الدروس والعبر منهم؛ فهيّ مصدر لتذكير العالم والتنبيه لمدرسة أهل البيت عليهم السلام ومبادئهم السامية بالتعاون بين المسلمين والتحلي بالأخلاق الحميدة وحسن السلوك والصدق وبر الوالدين والصبر والتحمل والصفح والتأمل بخلق الله تعالى، وبهذه الصفات فرض الشيعة احترامهم على العالم، جاء ذلك خلال استقبال سماحته لمجموعة من المؤمنين وطلبة العلوم الدينية في مدرسة خاتم الأوصياء في جامع الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم في بغداد الجديدة، السبت 23 من محرم الحرام 1439هـ .
ونبه سماحة السيد الحكيم (مد ظله الوارف) إلى ضرورة استثمار موسم عاشوراء وهذه التجمعات الشريفة لإبراز المفاهيم والمبادئ التي أكدتها سيرة الإمام الحسين (عليه السلام) بالحشمة والعفة والالتزام بالفرائض، والإيثار وعدم العدوان وإظهار الرحمة للآخرين وكل القيم التي جسدتها نهضته المباركة.
مبتهلاً سماحته في ختام حديثه المبارك إلى العلي القدير أن يُحسن العواقب ويتقبل الأعمال بأحسن القبول ويكلل أعمال المؤمنين بالنجاح والفلاح، وطلب منهم أن يوصلوا سلامه ودعاءه لذويهم.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل يكفي في حلية السمك موته في شبكة الصيد ؟

لا بُدَّ من إخراجه من الماء حياً ، ويكفي حبسه في الشبكة حتى ينضب عنه الماء وهو حي بحيث يموت خارج الماء .

هل يجوز حضور مجالس الإمام الحسين ( عليه السلام ) في شهر محرم لشارب الخمر ؟ كما أنه يَعقِل ما يقول ، ويفهم ما يسمع ، ولكنه شارب خمر ؟ فهل يجوز له الحضور والاستماع واللطم على مصائب الإمام الحسين ( عليه السلام ) ؟

ارتكاب حرام معيَّن لا يمنع من فعل حسنات أخرى ، بل قد يوجب توبته عن ارتكاب الذنوب ، ولكن إذا استلزم حضور هذا الشخص هتك المجلس ، أو الاستخفاف بشخصية الإمام الحسين ( عليه السلام ) لم يجز الحضور .

مؤمن كان يقلد السيد الخوئي ( قدس سره ) ، وبعد موته شهد أحد الأعلام بأعلمية السيد الكلبايكاني ( قدس سره ) حتى على السيد الخوئي ( قدس سره ) ، فرجع للسيد الكلبايكاني ( قدس سره ) ، والآن يسأل ما حكمه ؟ هل يبقى على تقليد السيد الكلبايكاني ( قدس سره ) ؟ أم يرجع لتقليد السيد الخوئي ( قدس سره ) ؟ علماً أن السيد الكلبايكاني ( قدس سره ) يرى أن الأعلمية تثبت بشهادة عدلين كما جاء في تعليقته على الوسيلة ، في حين أن هذا الشخص اعتمد على عدل واحد ؟

في فرض انحصار الأعلمية بالسيدين المذكورين يتعين البقاء على تقليد المرحوم السيد الكلبايكاني ( قدس سره ) ، لأنه متيقن الإجزاء ، إما لأنه الأعلم في الواقع ، أو لحكم الأعلم بجواز تقليده ، لرجوع فتوى المرحوم السيد الخوئي ( قدس سره ) بالاجتزاء في الأعلمية بشهادة العدل الواحد إلى جواز تقليد السيد الكلبايكاني ( قدس سره ) وإن لم يكن هو الأعلم في الواقع . نعم لا بُدَّ من عدم معارضة شهادة العدل الواحد بأعلمية المرحوم السيد الكلبايكاني ( قدس سره ) بشهادة أخرى بأعلمية المرحوم السيد الخوئي ( قدس سره ) ، وإلا سقطت الشهادتان ، وتعيَّن حلُّ المسألة بوجه آخر .

ارشيف الاخبار