سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يجدد دعوته للعشائر العراقية الكريمة بعدم الانجرار للأعراف البعيدة عن الدين والعقيدة التي تؤدي إلى الظلم وتضر بالمجتمع

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يجدد دعوته للعشائر العراقية الكريمة بعدم الانجرار للأعراف البعيدة عن الدين والعقيدة التي تؤدي إلى الظلم وتضر بالمجتمع
2017/08/30


 جدد سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، دعوته المباركة للعشائر العراقية الكريمة إلى الالتزام بالدين والشرع المقدس الذي يدعو إلى عدم الانجرار للأعراف والسواني العشائرية البعيدة كل البعد عن الدين الإسلامي والعقيدة وسيرة أمير المؤمنين عليه السلام الذي نرتبط ولائيا وعقائديا به جميعا، جاء ذلك خلال استقبال سماحته لشيوخ عشائر محافظة ميسان - جنوبي العراق - الثلاثاء السابع من ذي الحجة 1438 هـ .
وأشار سماحة السيد الحكيم (مدّ ظله)، إلى الدور الإيجابي لرجال الحوزة العلمية المباركة من عشائر هذه المحافظة وارتباطهم بالمرجعية الدينية وتبليغ الناس المفاهيم الحقة والموازين الشرعية الصحيحة.
وفي ختام اللقاء دعا المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله)، من العلي القدير أن يحفظ الجميع وأن تكون العشائر الكريمة في ميسان قدوة بالالتزام بالمبادئ الإسلامية وإنهم أهل لذلك.
وعلى الصعيد ذاته التقى الوفد العشائري مع ممثل المرجع الكبير السيد الحكيم سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد عز الدين الحكيم، الذي ثمن التزام العشائر العراقية الكريمة في محافظة ميسان بالثوابت الدينية وتوجيهات المرجعية الدينية، كما أشار سماحته (دام عزه) خلال حديثه إلى افتخار الشيعة برموزهم الدينية وتشرفهم بالانتساب إليهم عليهم السلام؛ لأنهم يمثلون الطراز الأول بالأخلاق والتقوى وقول الحق والتفكر بالله ومخافته.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

امرأة طُلقت أمام حاكم شرعي ، وكانت حامل مستبينة ، وأخفت حملها على الحاكم الشرعي ، وأجريت الصيغة ، وطلقت ، هل الطلاق صحيح أم لا ؟

إخفاء الحمل لا يؤثر على صحة الطلاق ، فإذا كان الطلاق جامعاً لشرائطه فهو صحيح حتى لو كانت حاملاً ، وتخرج من العدة بوضع الحمل .

اشترك ثلاثة شركاء في شراء سيارة ، للطرف الأول النصف وعليه دفع نصف قيمتها ، وللطرفين الثاني والثالث كل منهما الربع ، وقرّض الطرف الأول للطرف الثالث قيمة ربع السيارة ، وحدث نزول في الأسعار ، فانسحب الطرف الثالث من الشراكة ، فظن الطرف الأول بأن الانسحاب حدث على حسابه ، وأنهم حمَّلوه قيمة ربع السيارة والخسارة . أما الطرف الثاني - وبحكم كونه شقيق الطرف الثالث - فكان على غير ذلك ، فإنه قبل من شقيقته حصتها والدَّين الذي عليها ، وأصبحت حصتها هي حصته ، وعليه تحمّل الدَّين والخسارة ، وبعد بيع السيارة خسرت النصف من قيمتها ، وعند الحساب أراد الطرف الثاني تحمّل نصف الخسارة بحكم ما ذهب إليه . أما الطرف الأول فقد توقف عن القبول خوف الإشكال لكونه ظاناً بأن له ثلاثة أرباع السيارة بحكم كون القيمة مدفوعة من قِبله ، وبحكم الأمر الواقع ، ورفض القبول إلا بعد مراجعة الشرع .

انسحاب الطرف الثالث من الشركة لا ينفذ إلا بعد تحديد موقف الآخرين والاتفاق على وجه خاص ، إما بأن يتفق هو والطرف الأول على أن حصته للطرف الأول مقابل ثمنها الذي اقترضه منه ، أو يتفق هو والطرف الثاني على أن حصته له مقابل تحمّله لثمنها ، أو يتفق مع الطرفين على أن حصته بينهما في مقابل تحملهما معاً لثمنها ، أو نحو ذلك من أنحاء الاتفاق . أما حيث لم يتفق مع الطرفين الآخرين على نحو خاص واعتقد كل فريق أن الحصة له ، وأنه هو الذي يتحمل ثمنها ، فالحصة بعد ذلك في ملك الطرف الثالث ، وعليه ثمنها ، وهو الذي يأخذ ربحها وعليه خسارتها ، غايته أنه يمكن أن يساعده الطرفان الآخران في تدارك بعض الخسارة .

هل للبكر الرشيدة أن تتزوج بدون مراجعة والدها ؟ وهل هناك فرق بين الدائم والمنقطع ؟ وفي حالة لو فعلت ذلك هل تعتبر زانية ؟ والزوج زان ؟ والأولاد أولاد زنى ؟ مع أنه لو علم وليها بالعقد فلن يرضى به ، ولو كان والدها متوفى أو مسافراً سفراً بعيداً فكذا جدّها لأبيها ، فهل تملك أن تعقد على نفسها أم لا ؟

لا يصح زواج الباكر من دون إذن أبيها أو جدها لأبيها في الزواج الدائم ، ويعتبر الوطء بدون ذلك من الزنا ، مع الالتفات إلى لزوم الاستئذان ، إلا أن يكون قد منعها الولي من زوج كفؤ من دون مراعاة مصلحتها ، وإذا كانت فاقدة للولي فلها الاستقلال بالعقد ، وكذا إذا كان وليها مسافراً سفر انقطاع لا يمكن معه الاطلاع على موقفه . هذا في الزواج الدائم ، وأما المنقطع فيجوز الزواج من الباكر بدون إذن وليها ، ولكن يحرم الدخول قبلاً ودبراً ، ولكن عصيان ذلك لا يؤدي إلى اعتبار الوطء من الزنا .

هل يضر وجود الماء الكثير أو العرق على الأعضاء أثناء الوضوء ؟

لا يضر ذلك ، إلا أن يكون على أعضاء المسح ويكون بنحو من الكثرة بحيث يختلط ببلل الماسح ، بحيث يكون بهما معاً .

ارشيف الاخبار