مكتب المرجع السيد الحكيم يستمر بجهوده لحل نزاع بين عشيرتين كريمتين في محافظة ذي قار وفق القواعد والأعراف الشرعية

مكتب المرجع السيد الحكيم يستمر بجهوده لحل نزاع بين عشيرتين كريمتين في محافظة ذي قار وفق القواعد والأعراف الشرعية
2017/07/10

فقد توجه سماحته (دام عزه) إلى مدينه الناصرية في الليلة الاولى من شهر رمضان المبارك، حيث وجه كلمته المباركة لكلا العشيرتين الكريمتين، بمطالبته الطرفين بضرورة حل النزاع القائم بينهما وفق الطرق السليمة.
وقال ممثل مكتب سماحة المرجع الحكيم، العلامة السيد طالب الياسري ” أكملنا بحمد الله ما بدأ به سماحة السيد عز الدين الحكيم، وعرضنا عليهم مجموعة تصورات لحل المسألة منها مسألة اختيار المحكمين من عدد من الوجهاء ورؤساء العشائر، وقد تم التوافق على هذا المبدأ.
وتابع السيد الياسري “وعقد الاجتماع الأول الخميس الماضي وبحضور اللجنة وأطراف النزاع، وتم الاستماع إلى ما يدلي به كل طرف بخصوص النزاع، والنظر فيما يقدمه من أدلة وشهادات، وفي ختام الجلسة الأولى، قدمنا الشكر نيابة عن مكتب المرجع السيد الحكيم لعشيرة آل إبراهيم وعشيرة آل نصر الله، وكذلك للمحكمين ولصاحب المضيف وشيخ عشيرة السوالم، ولكل من ساهم معنا وشاركنا في إنجاح هذا المشروع المبارك”.
وفي المقابل أبدت العشائر ومسؤولو المحافظة الشكر والامتنان لمقام مرجعية السيد الحكيم (مدّ ظله) على هذه المبادرة الطيبة، والتي مثلت حدثاً متميزاً في المحافظة لحل هذا النزاع الشائك والمعقد، وقد حملنا التحية والسلام لسماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم وللعائلة الكريمة

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل يعود مفهوم الغناء عندكم إلى العرف ؟

الغناء هو الصوت المشتمل على الترجيع والمد بنسق خاص من شأنه أن يوجب الطرب مع قصد اللهوية على النحو المعهود عند أهل الفسوق والترف ، وليس المراد به استعمالهم له فعلاً ليحل الصوت الغنائي المعهود عند أهل الفسوق ، بل كل ما يبتني على التلذذ اللهوي بالخروج عن مقام الجد والواقع الحاضر ، إلى نحو من العبث المبني على التوجه لباطن النفس ، وتنبيه غرائزها ، وهز مشاعرها بالصوت الغنائي ، إشباعاً لرغبتها في المزيد من الابتهاج أو التفجع ، أو الفخر أو الغرام ، أو غير ذلك ، حسب اختلاف الأغراض .

إني أحمد العباسي ، أنتمي بنسبي إلى العباس بن عبد المطلب عم النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، شهرة فقط وبقربي أقاربي ، فهل يجوز : أولاً : إعطائهم حق السادة إذا كانوا فقراء ؟ ثانياً : إطلاق كلمة سيد عليهم ؟ ثالثاً : لبس العمامة السوداء أو الحزام الأخضر ؟ رابعاً : أخذ نذر الإمام كسائر العلويين إذا كانوا فقراء ؟

إذا ثبت النسب بالطرق الشرعية جاز لهم أخذ سهم السادة ، وأما إطلاق لفظ السيد ولبس الشعار المتداول للسادة فهو محل إشكال ، إذ لا يبعد اختصاص ذلك بالفاطميين أو العلويين أعزهم الله ، وأما أخذ النذر للأئمة ( عليهم السلام ) فهو لا يختص بالعلويين ، بل يجوز استلامه من قبل الفقراء عامة ، إلا مع تحديد الناذر وجهاً معيناً للصرف .

ارشيف الاخبار