مكتب المرجع السيد الحكيم يستمر بجهوده لحل نزاع بين عشيرتين كريمتين في محافظة ذي قار وفق القواعد والأعراف الشرعية

مكتب المرجع السيد الحكيم يستمر بجهوده لحل نزاع بين عشيرتين كريمتين في محافظة ذي قار وفق القواعد والأعراف الشرعية
2017/07/10

فقد توجه سماحته (دام عزه) إلى مدينه الناصرية في الليلة الاولى من شهر رمضان المبارك، حيث وجه كلمته المباركة لكلا العشيرتين الكريمتين، بمطالبته الطرفين بضرورة حل النزاع القائم بينهما وفق الطرق السليمة.
وقال ممثل مكتب سماحة المرجع الحكيم، العلامة السيد طالب الياسري ” أكملنا بحمد الله ما بدأ به سماحة السيد عز الدين الحكيم، وعرضنا عليهم مجموعة تصورات لحل المسألة منها مسألة اختيار المحكمين من عدد من الوجهاء ورؤساء العشائر، وقد تم التوافق على هذا المبدأ.
وتابع السيد الياسري “وعقد الاجتماع الأول الخميس الماضي وبحضور اللجنة وأطراف النزاع، وتم الاستماع إلى ما يدلي به كل طرف بخصوص النزاع، والنظر فيما يقدمه من أدلة وشهادات، وفي ختام الجلسة الأولى، قدمنا الشكر نيابة عن مكتب المرجع السيد الحكيم لعشيرة آل إبراهيم وعشيرة آل نصر الله، وكذلك للمحكمين ولصاحب المضيف وشيخ عشيرة السوالم، ولكل من ساهم معنا وشاركنا في إنجاح هذا المشروع المبارك”.
وفي المقابل أبدت العشائر ومسؤولو المحافظة الشكر والامتنان لمقام مرجعية السيد الحكيم (مدّ ظله) على هذه المبادرة الطيبة، والتي مثلت حدثاً متميزاً في المحافظة لحل هذا النزاع الشائك والمعقد، وقد حملنا التحية والسلام لسماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم وللعائلة الكريمة

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

لقد قرأت أحاديث جمع الصلاة الموجودة في كتب أهل السنة ، وسلمت بأن الجمع جائز ، لكن شراح أهل السنة مثل : النووي ، قالوا بأن هذا الجمع لا يجوز بشكل دائم ، لأنه فقط عندما يكون هناك حاجة . والغريب أن مساجد الشيعة يتم فيها جمع الصلوات كل يوم ، أي أن المصلين يأتون المساجد ثلاث مرات في اليوم ، بينما أهل السنة خمس مرات . أين هم من الحديث الذي رواه مسلم في باب : أوقات الصلوات الخمس ، عن عبد الله بن عمرو ، أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) قال : وقت الظهر إذا زالت الشمس وكان ظل الرجل كطوله ، ووقت العصر ما لم تصفر الشمس ، ووقت صلاة المغرب ما لم يغب الشفق ، ووقت صلاة العشاء إلى نصف الليل الأوسط ؟

الجمع بين الصلاتين جائز مطلقاً وغير مقيّد بحالة خاصة ، وتلاحظ أن الآية الكريمة لم تشر إلى غير الأوقات الثلاثة : ( أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً ) [ الإسراء : 78 ] . وقد أشارت السنة إلى ذلك ، فبالإضافة إلى النصوص المتضافرة عن طريق آل البيت ( عليهم السلام ) روى مسلم عن ابن عباس قال : كنا نجمع بين الصلاتين على عهد رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) . وفي رواية أخرى عنه قال : صلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) الظهر والعصر جميعاً بالمدينة في غير خوف ولا سفر . قال أبو الزبير : فسألت سعيداً لمَ فعل ذلك ؟ فقال : سألت ابن عباس كما سألتني ، فقال : أراد أن لا يحرج أحداً من أُمته ( مسلم ج : 1 ، ص : 490 و492 ) .

إذا بقر حيوان أليف بطن طفل أو هشم رأسه وأدى ذلك إلى موت الطفل فهل على صاحب الحيوان دية ؟

لا يجب على صاحب الحيوان الدية إلا أن يكون مقصراً ، بأن كان يعلم بهيجان الحيوان ولم يستوثق منه بحبسه أو ربطه فإنه يضمن حينئذ .

ارشيف الاخبار