سماحة آية الله السيد رياض الحكيم (دام عزه) يستقبل وفداً من العتبة العباسية في كربلاء المقدسة

سماحة آية الله السيد رياض الحكيم (دام عزه) يستقبل وفداً من العتبة العباسية في كربلاء المقدسة
2017/08/08

 زار مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظلّه) في مدينة قم المشرَّفة, وفدٌ من معهد القرآن الكريم التابع للعتبة العباسية فرع الهندية في كربلاء المقدسة.
حيث رحب سماحته بالوفد وتحدث عن القرآن الكريم وعظمته وانه كتاب هداية للبشرية كافّة, ثم تطرق إلى دور النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) وأئمة أهل البيت (عليهم السلام) إلى جانب القرآن الكريم.
وقد ذكّرَ سماحته: بوصية النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) في حديث الثقلين المتواتر: (إنّي مخلّف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي لن تضلّوا ما تمسّكتم بهما...).
ثم وضح سماحته دور النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) وأئمة أهل البيت (عليهم السلام), ولخصه في ثلاثة محاور مهمة:
المحور الأول: إنَّ القرآن الكريم يحتوي على آيات مطلقة وعامة ومبهمة, ولا يتعرض لكثير من الجزئيات, وإنما يشير لها إشارات, فدورهم (عليهم السلام) هو تفسير وبيان المفاهيم والأحكام التفصيلية التي لم يتعرض لها القرآن الكريم.
المحور الثاني: إنَّ الأمة كيان جامع بحاجة إلى من يوجهه ويقوده, والنبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) وأئمة أهل البيت (عليهم السلام) يتولون ذلك ـ كل حسب الظروف التي تحيط به ـ .
المحور الثالث: إنَّ القرآن الكريم كتاب هداية أي إنه كتاب نظري يوجه كيان الأمة, وفي الأمور النظرية نحن بحاجة إلى تطبيق وإلى من يجسد هذه التعاليم, والنبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) وأئمة أهل البيت (عليهم السلام) يجسدون هذه التعاليم ويطبقونها, وإنهم (عليهم السلام) قدوة حسنة للأمة, ليس في تعاليمهم فحسب بل بما يمارسونه من عمل.
كما أشار إلى ذلك القرآن الكريم: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا) الأحزاب 45 ـ 46. ثم عقب سماحته عليها قائلاً: إنَّ النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) أرسله الله تعالى شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا وَدَاعِيًا إِلَىه بِإِذْنِهِ كلّ هذه  نظريات, وَسِرَاجًا مُنِيرًا هو تطبيق عملي تحتاجه الأمة.
وفي نهاية اللقاء حفزهم سماحته باعتبار انتسابهم للقرآن الكريم على تحمل المسؤولية الملقاة على عاتقهم في نشر معارف القرآن الكريم والاهتمام بتطبيق وتجسيد تعاليمه, وأنّ هذا الانتساب للقرآن هو تشريف ومسؤولية داعياً الباري تعالى أن يكون القرآن والنبي (صلى الله عليه وآله) والأئمة (عليهم السلام) شفعاء له يوم القيامة.

  السبت 12 ذو القعدة 1438
5/8/2017

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

أحد المؤمنين بعد الفحص والسؤال عن أعلم المجتهدين حصل له يقين بأحد المجتهدين ، فدفع له الحقوق الشرعية ، ثم بعد ذلك حصل له يقين آخر غير ذلك ، فهل عمله الأول مجزئ ومبرئ للذمة ؟

إذا كان قد بذل جهده في الفحص ولم يقصر ولا تسامح وتسرع أجزأه ما وقع منه إن شاء الله تعالى ، وإن كان قد تسرع ولم يستكمل جهده في الفحص لزمه الرجوع لمن تتم الموازين عنده وفي حقه من المجتهدين وشرح الحال له ، فإن صادف صرف المال في محله فقد يفيه المجتهد المذكور ويجتزئ به حينئذ ، وإن لم يحرز صرف المال في محله لزمه التدارك ولم يجتزئ بما دفع .

مؤمن أخذ ( تربة ) من مسجد الكوفة دون إذن ، فهل يجوز له استعمالها في الصلاة ؟ وبماذا تنصحوه أن يفعل ؟

يجب عليه إرجاعها لمحلها الذي أخذها منه ، ولا يصح منه الصلاة عليها في غير المكان الذي أخذت منه ، نعم إذا صلى عليها غافلاً عن ذلك صحت صلاته .

ما الأسباب التي دفعت الإمام الحسين ( عليه السلام ) لإعلان الثورة ؟

من أسباب ثورة الإمام الحسين ( عليه السلام ) أن الظلم والباطل صار يتوارث من الآباء إلى الأبناء ، واستمرار هذه الحالة سيعرِّض الدين إلى الخطر ، حيث أن الفساد الفكري والسلوكي وصل إلى ذروته في زمن يزيد ، فكان الحال يقتضي أن يقف الإمام الحسين ( عليه السلام ) في وجهه ، لِمَا في شخصية الإمام ( عليه السلام ) من صفات فريدة ، ومقبولية عند جميع المسلمين ، واستشهاده على يد يزيد سيفضح الخط الأموي ويكشف زيف ادعاءاته .

ما هو تعريف الأعلم ؟

الأعلم هو الأجود فهماً للنصوص ، والأقدر على الجمع بينها بالنحو العرفي ، والأمتن في قواعده الأصولية ، والأشمل نظراً للقرائن الحالية وملاحظة المرتكزات العرفية والمتشرعية ، وكل ذلك لا يدركه إلا أهل الخبرة .

امرأة عجوز لا تستطيع الصيام هل يجوز لها أن تعطي الفدية لولدها وهو متزوج وأعمى وفقير جداً ؟

لا يجوز لها أن تدفع الفدية له إلا أن تكون عاجزة عن الإنفاق عليه ، أو لنفقة لا تجب عليها القيام بها كوفاء دينه .

ارشيف الاخبار