حسن السيد محمد جواد الحكيم

وداعٍ إلى الفردوس يدعو أجبتَهُ *** بأني مُشتاقٌ وبالآل مولعُ

ذهبتَ إلى حيث الجنان تزيّنت *** وهيأها رضوان والحورُ تسطعُ

وذاك أمير المؤمنين بكفهِ *** سقاكَ ويسقي يا محبيه فاكرعوا

دُعيتَ إلى حيث الحسين وصحبهِ *** فقد كنتَ ترثي الطف والعين تدمعُ