الشيخ حيدر صادق اليعقوبي

أعزي وقلبي حزين كليم *** بهذا المصاب الجليل الأليم

فقد ثلم الدين وهو العماد *** وفقد الفقيه لخطب جسيم

لقد كان حصنا لحفظ العباد *** ويهديهم للصراط القويم

وأحيا العلوم بتدوينها *** فأنعم به من خبير عليم

وقد كان محكمه محكما *** ك ومصباح منهاجه مستديم

بصدق أؤرخه ( ويقين *** مضى للجنان سعيد الحكيم )

١٤٤٣ هجرية